أين يقع قصر سيدنا سليمان عليه السلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥١ ، ١ مايو ٢٠١٩

سليمان عليه السلام

عندما يقرأ المسلم سور القرآن الكريم، فإنه لا بد من أن يقف عند الكثير من القصص التي تنبّؤه بأسرار عن أقوام سبقونا وعاشوا على هذه البسيطة، ولا شك أن تفاصيل حكاياتهم حملت في طياتها الكثير من العِبر والفوائد، ومنها قصة سيدنا سليمان عليه السلام، وهو بن داود بن ايشا بن عويد بن عابر حتى ينتهي نسبه إلى يهوذا بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم الخليل، وهو أحد أنبياء بني إسرائيل، ولقد ذُكرت قصته في سبع سور مختلفة في 16 آية، ومن ذلك قوله تعالى: {وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُدَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ} [سورة النمل: الاية16]، وكان يتميز بالشَعر الكثيف والجسم الأبيض، ولقد منّ الله عليه بالكثير من الفطنة والذكاء والمعرفة حتى ساد صيته بين الناس[١].


موقع قصر سليمان عليه السلام

لعل أكثر ما ميزّ سليمان عليه السلام من العطايا والنعم التي حباه الله عز وجل بها، أنه آتاه المُلك والنبوة، فلقد كان ملكًا على عرشه في بني إسرائيل، وأغلب الظن أنه كان حاكمًا في فلسطين، إذ إنه بنى بيت المقدس فيها، تنفيذًا لوصية أبيه داود عليه السلام، كما بنى حوله سورًا عظيمًا ثم انصرف إلى قصره الكبير يبنيه، ويجعله من أجمل ما يكون، ولقد كانت لديه معرفة في العمران وبناء البيوت، ولطالما تحدث كُتب الفقهاء والمؤرخين عن عظمة ذلك القصر وسحره، وقد اتفقوا جميعًا على أنّ موقع قصره في فلسطين مستدلين في ذلك على العديد من القطع القديمة القيمة التي وجدت هناك، مثل المائدة الضخمة والهدايا الثمينة التي قدمتها له ملكة سبأ[٢].


قصة سليمان عليه السلام مع ملكة سبأ

فيما يأتي ذكر قصة النبي سليمان مع ملكة سبأ على شكل نقاط متسلسلة:

  • منح الله نبيه سليمان الكثير من المعجزات والهبات، ومنها أنه كان قادرًا على محادثة الحيوانات وسماع قولها، فقد روي أنه كان يمشي في يوم من الأيام مع جنده فسمع نملة تحذر صويحباتها من الابتعاد لئلّا يدوسهم سليمان وجنوده بأقدامهم وحوافر خيلهم، فضحك سليمان وحمد الله على نعمه، وفي يوم كان سليمان عليه السلام يتفقد الحيوانات والطيور في يوم من الأيام، فاكتشف غياب الهدهد، وسأل عنه، ثم غضب من غيابه الطويل، وتوعده بشديد العقاب، فلما حضر الهدهد أخبر سليمان أنه قد جاءه بنبأ عظيم.
  • حمل الهدهد لنبي الله سليمان خبر ملكة في سبأ يقال لها بلقيس، تتمتع بالفطنة والحكمة ولكنها وقومها لا يعبدون الله، فأرسل لها سليمان رسالة قصيرة كدعوة للهداية.
  • استشارت بلقيس مستشاريها ثم أرسلت لسليمان الكثير من الهدايا والأعطيات لتكتشف نبوته من عدمها، فما كان من سليمان إلا أن غضب لردها وطلب من أحد الجن أن يأتيه بعرشها.
  • فحضرت بلقيس إلى مملكة سليمان ودخلت قصره الذي حباه الله به بأروع وأجمل صورة وكانت عيناها تقع على شيء مثله للمرة الأولى، فراح سليمان عليه السلام يدعوها للإيمان والتوحيد فصدقته واهتدت مع قومها[٣].


المراجع

  1. "نبي الله سليمان عليه الصلاة والسلام"، دار الفتوى، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-8.
  2. "كنوز سليمان"، تسعة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-8.
  3. "قصة سليمان عليه السلام "، اكتب، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-8.