أين تقع مدينة درعا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٢ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٩

نبذة عن سوريا

سوريا والمعروفة رسميًّا بالجمهوريّة العربيّة السوريّة، وهي دولة عربيّة تقع في قارة آسيا، بين خطّي الطّول 35-42 باتجاه الشرق، وخطّي العرض 32-37 باتجاه الشمال، وهي إحدى دول بلاد الشّام، تبلغ مساحتها ما يقارب 185180 كيلو متر، تحدها من الجنوب الأردن ومن الشّمال تركيا، أمّا من الغرب فتتقاسم حدودها مع لبنان وفلسطين والبحر الأبيض المتوسّط، وتحدها العراق من الشّرق.

وتتكوّن سوريا من أربعة عشر محافظة، وهي دمشق العاصمة، وريف دمشق، ودرعا، وحلب، وحماة، والسويداء، والرقّة، والقنيطرة، والحسكة، واللاذقية، ودير الزور، وطرطوس، وإدلب، وحمص.[١]


أين تقع مدينة درعا

هي محافظة سوريّة تقع في الجنوب منها، على الحدود مع الشمال الأردني، وقد عرفت باسم أذرعات حسبما ورد في التراث العربيّ الإسلاميّ، وقد كانت درعا قيد عاصمة إقليم حوران والذي يمتدّ من جنوب سوريا إلى شمال الأردن وتعتمد في اقتصادها على الزراعة، لخصوبة أراضيها ووفرة المياه فيها.

تبلغ مساحة درعا حوالي أربعة آلاف كيلو متر مربّع، ويبلغ عدد سكانها حوالي مليون نسمة، وما زالوا يحافظون على الروابط العشائرية القويّة، وتضم المحافظة عدّة مدن، أبرزها مدينة درعا، وهي مركز المحافظة، بالإضافة إلى مدينة بصرى، ونوى ومدينة جاسم.[٢]

تقع درعا في أقصى جنوب سوريا على الحدود مع الأردن، وتحدّها من الشمال محافظة دمشق، ومن الغرب محافظة القنيطرة، ومن الشرق محافظة السويداء.[٣]


تاريخ درعا

فيما يأتي الحضارات التي تعاقبت على مدينة درعا:[٤]

  • الأموريون: ظهر الأمورييون في حوران سنة 2250 قبل الميلاد، في عصر سرجون، وقد توسّع حكمهم ليصل الفرات الأوسط والأردن وفلسطين، ومن ضمن الملوك الأموريين؛ الملك عوج ملك باشان، والذي اتخذ من درعا أو كما عرفت بأدرعي عاصمة لدولته.
  • الكنعانيّون: هم قوم ساميو الأصل، استقرّوا في الأماكن الساحليّة ثمّ بدأوا بشقّ طريقهم نحو الداخل، عاشوا في المدن وبنوا الحصون والأبراج والأسوار، وقد ظهروا في أواخر القرن العشرين قبل الميلاد، وقد كان الآراميون حلفاء لهم، مدوهم بالعون والمساعدة عندما تعرّض الكنعانيّون للغزو من قبل العبرانيين في عام 1250 قبل الميلاد.
  • الآراميون: استطاع الآراميون أن ينشئوا مملكتهم في دمشق في أواخر القرن الحادي عشر قبل الميلاد، واتسعت مملكتهم حتى وصلت إلى نهر اليرموك وحوران في سنة ما يقارب 1000 قبل الميلاد.
  • الآشوريون: أصبحت حوران في عهدهم جزءًا من الولاية الكلدانيّة، ثمّ جزءًا من الولاية الفارسيّة الخامسة، ثمَّ أصبحت حوران جزءًا من الإمبراطورية اليونانيّة، وذلك بعد معركة إيسوس التي وقعت بين الفرس واليونان، وقد تعاقبت حوران بين اليونان في مصر والسلوقيين في سوريا، وبسبب التفاعل الحضاري مع سكانها الأصليين نتجت حضارة جديدة سميّت بالحضارة الهيلتسية (الهيلينيّة).
  • لأنباط: ظهر الأنباط في القرن السادس الميلادي وعاصمتهم البتراء في جنوب الأردن، وقد امتدّ نفوذهم نحو الشمال، وقد تمكنوا من صد اليونانيين زمن الحارث الثالث في معركة امتان، وتمكنوا أيضًا من صدّ هجمات اليهود على حدود غزّة، وتحولت طرقهم التجاريّة نحو حوران ومن ثمّ انطلقوا منها إلى أواسط آسيا والبحر الأبيض المتوسّط، وقد تميّزت درعا في عهدهم كحلقة داخليّة ومركز تجاريّ هامّ، فالكثير من آثار حضارتهم ما زالت محفوظة في ربوع حوران كشاهد على ذلك.
  • الرومان: تمكّن القائد الروماني كارلينوس بالما من إنهاء الحكم النبطي وضمّ حوران إلى المقاطعة العربيّة، وجعلوا منها درعا يحمي حدودهم الجنوبيّة والجنوبيّة الشرقية، وقد شهدت حوران في عهدهم تطوّرًا اقتصاديّا وعمرانيًّا كبيرًا، واحتفظت درعا بأهميتها وهيبتها على مرّ العصور الاسلاميّة وحتّى يومنا هذا.


المراجع

  1. Randa Abdulhameed ، "ما هي حدود سوريا الطبيعية"، thaqfya، اطّلع عليه بتاريخ --. بتصرّف.
  2. "مدينة درعا"، aljazeera، 2019-8-6. بتصرّف.
  3. "الجمهورية العربية السورية"، portal.egov.sy، 2019-8-6. بتصرّف.
  4. "محافظة درعا"، marefa، 2019-8-6. بتصرّف.