أين تقع جزر القمر

أين تقع جزر القمر
أين تقع جزر القمر

موقع جزر القمر

تعرف جزر القمر رسميًا باتحاد جزر القمر، وهي دولة أرخبيل ذات سيادة تقع في المحيط الهندي في الجهة المقابلة لساحل قارة أفريقيا بين موزمبيق ومدغشقر، كما تعد ثالث أصغر دولة في أفريقيا من حيث المساحة، ويقدر عدد سكانها بحوالي 850,886 نسمة بحسب إحصائيات عام 2019م، إذ إنها تحتل المرتبة 163 في العالم، وهي من أقل البلدان اكتظاظًا بالسكان، إلا أنها من أعلى الدول في نسبة الكثافة السكانية، إذ يوجد فيها حوالي 275 شخصًا لكلّ كيلو متر مربع، وتقع في المرتبة الخامسة والعشرين عالميًا من حيث الكثافة السكانية، إذ يعيش ثلث سكان الدولة في المناطق الحضرية منها مثل؛ موروني، ومونسامودي، ودوموني، وتعد موروني أكبر مدينة فيها، ويبلغ عدد سكانها 55000 نسمة.[١]


المناخ في جزر القمر

يعد مناخ جزر القمر استوائيًا في الغالب، إذ تتمتع البلاد باختلاف طفيف في درجات الحرارة أثناء النهار خلال العام، وتصل فيها درجات الحرارة إلى 26 درجة مئوية وذلك عند مستوى سطح البحر تقريبًا ويرافقها تساقط الأمطار على مدار العام، كما تصل درجة حرارة مياه البحر إلى حوالي 25 درجة مئوية، كما تشهد منطقة جزر القمر موسمين رئيسين خلال العام، وهما الموسم الحار والرطب وهو معروف باسم الصيف الأسترالي الذي يصل إلى البلاد من الشمال الغربي، ويحصل ذلك من شهر نوفمبر وحتى شهر إبريل، وموسم الجفاف يشار إليه بفصل الشتاء الأسترالي ويكون ذلك من شهر مايو وحتى أكتوبر، إذ تنشأ تلك المواسم عن طريق انخفاض الضغط الهائل الذي يمتد إلى أجزاء كبيرة من أفريقيا والمحيط الهندي، مما يؤدي إلى حدوث الرياح القوية والأعاصير.[٢]


اللغة في جزر القمر

يعترف دستور جزر القمر بثلاث لغات رسمية وهي الفرنسيّة والقمرية واللغة العربية، كما توجد أيضًا لغات ثانوية يتحدث بها مجموعات صغيرة من الناس، ويعد تعدد اللغات في جزر القمر انعكاسًا لتاريخها الطويل وتفاعلاتها الإنسانيّة من المجموعات والخلفيات المتنوعة، وكانت اللغة العربية والساحليّة هي اللغة الرئيسيّة لجزر القمر وذلك قبل استعمار فرنسا لجزر القمر، وقد أدت العلاقات بين العرب والشعب السواحلي إلى صياغة لغة جديدة وهي القمرية، ويشار إليها باسم شيكوموري، إذ تعد من اللغات الرسمية وأكثرها تحدثًا في جزر القمر، وفي الوقت الحالي يتحدث معظم السكان بالعربيّة.[٣]


تاريخ جزر القمر

سكن جزر القمر أُناس من أصول ماليزية بولينيزية، والذين عاشوا فيها في القرن الخامس والسادس الميلادي، ثم سكنتها جماعات أخرى من أفريقيا ومدغشقر والمناطق القريبة منها، كما أن العرب كانوا قد شكلوا نسبة كبيرة من سكانها الأوائل، ولم يكن لجزر القمر ظهور على خريطة العالم الأوروبي، وذلك حتى عام 1527 ميلاديًّا عندما رسمها رسام الخرائط دييغو ريبيرو البرتغالي، وقد واستولت فرنسا رسميًا على جزيرة مايوت في عام 1843 ميلاديًّا، ومن ثم وضعت الجزر الثلاثة تحت سيطرتها في عام 1886 ميلاديًّا، وقد أصبحت جزر القمر تابعة إقليميًا لفرنسا وتابعة إداريًا لمدغشقر، وقد حصلا على تمثيل في الجمعية الفرنسية في عام 1947 ميلاديًّا، وبعد استقلال مدغشقر حصلت جزر القمر على استقلال داخلي.

وفي عام 1974 ميلاديًّا صوّت غالبية سكان الجزر الثلاثة من أجل استقلال جزر القمر إلا أن معظم سكان جزيرة مايوت فضلوا استمرار الحكم الفرنسي لجزر القمر، وفي 6 يوليو لعام 1975، أعلن رئيس جزر القمر أحمد عبد الله بأن الأرخبيل بأكمله مستقل، وقد قُبلت جزر القمر في الأمم المتحدة في وقتٍ لاحق، وقد أقرت فرنسا بسيادة الجزر الثلاثة وأيدت استقلال جزيرة مايوت، وبعد تدهور أوضاع المنطقة سحبت فرنسا كل المساعدات الفنية والتنموية من جزر القمر، وأصبح علي صويلح رئيسًا لجزر القمر، وقد سعى لجعل جزر القمر جمهورية علمانيّة اشتراكية، وفي مايو 1978 ميلاديًّا أُقيم انقلاب من قِبل العقيد روبرت دنارد وهو مواطن فرنسي مع مجموعة من الأوروبيين؛ وذلك من أجل إعادة الرئيس السابق أحمد عبد الله إلى الرئاسة، إلا أن العلاقات الدبلوماسية مع فرنسا أعيدت، وقد وُضع دستور جديد وانتُخِبَ أحمد عبد الله رئيسًا لجزر القمر وذلك في عام 1978 وكذلك في عام 1984.[٤]


الأماكن السياحية في جزر القمر

تعد الفترة من إبريل وحتى ديسمبر هي الفترة المناسبة لزيارة جزر القمر، حيث تكون فيها درجات الحرارة معتدلة، ويكون الجو دافئًا ولطيفًا؛ إذ إن أعلى متوسط لدرجات الحرارة في جزر القمر 29 درجة مئويّة وتكون في شهر مارس، وأدنى معدل تصل إليه درجات الحرارة 25 درجة مئويّة ويكون ذلك في شهر أغسطس، ومناخ جزر القمر مناسب للاسترخاء في عطلة مشمسة على السواحل، كما أنها مناسبة لقضاء شهر العسل، أو لقضاء رحلة استجمامية بعيدًا عن صخب المدينة،[٥] وعلى الرغم من أن جزر القمر قليلة السكان ومن أقل البلاد شهرةً في إفريقيا غير المستكشفة، إلا أنها تتمتع بتنوع بيولوجي وتاريخي، ومن أهم الأماكن التي يمكن زيارتها في جزر القمر ما يلي:[٦]

  • جبال كارثالا: والتي تعد من أكثر الأماكن إثارةً في جزر القمر، إذ يمكن مشاهدة البركان النشط الذي يقع في موروني عاصمة جزر القمر، كما يمكن المشي فيه والاستمتاع بمشاهدة الطيور.
  • موهيلي: تتمتع جزر موهيلي بالتنوع الطبيعي والبيولوجي وبالحياة البرّية، إذ يمكن الاستمتاع بمشاهدة السلاحف والطيور المختلفة على شواطئها، كما تضم المحمية مجموعة من الحيوانات والزواحف المتنوعة، بالإضافة لاحتوائها على قرية تعيش فيها السلاحف البحرية، وتعد موطن جذب للعديد من السياح من كافة أرجاء العالم.
  • موروني: وهي عاصمة جزر القمر، كما أنها مدينة جزر القمر الساحليّة، وتضم المدينة العديد من الأماكن ذات الأهمية الكبيرة ومنها المباني الحكومية ومسجد الجمعة الكبير، ومسجد بادجاناني، إذ يعد موطن جذب للعديد من السياح، وهو مكان مقدس للعبادة، كما يحظى بهندسة معمارية عظيمة.
  • جزيرة مايوت: يطلق عليها أيضًا اسم جزيرة الفرنسييّن، إذ يمكن مشاهدة ذلك من خلال هندستها المعمارية، وتضم الجزيرة نقاط بيع وهي الشواطئ الرملية الصافية، ويمكنك تجربة غوص السكوبا في الجزيرة والاستمتاع بمشاهدة الشعاب المرجانية داخل الجزيرة.
  • أنجوان: والتي تعد من أجمل الجزر في جزر القمر، إذ تعد المسؤولة عن جعل جزر القمر جزيرة العطور، إذ تحتوي على القرنفل وزهرة يلانغ وهي الأساس في صناعة الزيوت، كما تعد الجزيرة مصدرًا كبيرًا للتوابل والفانيلا.


معلومات عن جزر القمر

تستخدم جزر القمر نظام التعددية الحزبية، يحكمها النظام الجمهوري وتسير وفقه، ويترأسها الرئيس، إذ يكون رئيس الدولة المنتخب هو الرأس الأعلى للدولة والرئيس الرسمي للحكومة، وقد خضعت جزر القمر في وقتٍ سابق للحكم العسكري الديكتاتوري، وانتهى مع عام 2006م، وقد شهد ذلك العام أول انتقال سلمي للسلطة في تاريخ تلك البلاد، حصل في وقتها أحمد عبد الله محمد سامبي على السلطة من غزالي عثماني، ثم أصبحت هذه الدولة أحد أعضاء منظمة الأمم المتحدة في العام 1975م، بالإضافة إلى أنها أحد أعضاء الاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية وصندوق التنمية الأوروبي وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي ولجنة المحيط الهندي وبنك التنمية الإفريقي.

أما بالنسبة لاقتصاد البلاد فهي معاناة دائمة فيما يخص الأوضاع الاقتصادية، إذ تُقدّر نسبة البطالة فيها بحوالي 14.5%، وما يقارب 80% من القوى العاملة في تلك البلاد تعمل في مجال الزراعة، وتهدد البلاد مشكلة التزايد السكاني مع المساحة الصغيرة لها فتتقلص الأراضي الزراعية، وهذا ما يسبب القلق جرّاء المورد الأهم لاقتصاد البلاد، ولا بد من الاشارة إلى أن جزر القمر هي الدولة الأكثر إنتاجًا للفانيليا على مستوى العالم.[٧]

ويتكون علم جزر القمر من هلال يدل على الإسلام، وأربعة نجوم تدل كل واحدة منها على جزيرة من الجزر الأربعة المكونة لجزر القمر، ويحتوي أيضًا على أربعة مستطيلات ملونة بألوان مختلفة وهي الأبيض الذي يدل على جزيرة الموت والأحمر الذي يدل على جزيرة أنجوان والأصفر الذي يدل على جزيرة موهيلي، أما اللون الرابع فهو اللون الأزرق الذي يدل على جزيرة القمر الكبرى.[٨]


المراجع

  1. "Comoros Population 2019", worldpopulationreview, Retrieved 2019-10-29. Edited.
  2. "The Weather and Climate in Comoros", spainexchange, Retrieved 2019-10-29. Edited.
  3. "Languages in Comoros", spainexchange, Retrieved 2019-10-29. Edited.
  4. "Comoros", britannica, Retrieved 2019-10-29. Edited.
  5. "Best time to visit, weather and climate Comoros", besttravelmonths, Retrieved 2019-10-29. Edited.
  6. "10 Places To Visit In Comoros", traveltourxp, Retrieved 2019-10-29. Edited.
  7. "أين تقع جزر القمر"، mwthoq، اطّلع عليه بتاريخ 26-8-2019.
  8. "جزر القمر جنة المحيط الهندي وأرض الأحلام العربية"، arageek، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-22. بتصرّف.

455 مشاهدة