أين تقع اوزنجول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٣ ، ١ أغسطس ٢٠١٩

تركيا

تحتل تركيا مكانة متقدمة بين دول العالم والسبب وراء ذلك عائد إلى مجموعة من العوامل أهمهة موقعها الاستراتيجي ما بين قارتي أوروبا وآسيا؛ إذ تحدها بلغاريا وجورجيا من الشمال، وسوريا والعراق من الجنوب، واليونان من الغرب، وإيران وأذربيجان من الشرق، بالإضافة إلى قدرتها على استعادة مكانتها الاقتصادية خلال فترة قصيرة خاصة بعد سقوط الدولة العثمانية في عام 1923م، فاليوم تركيا واحدة من أكبر الدول الصناعية في شتى المجالات مثل السيارات والأجهزة الإلكترونية والكهربائية والمواد الغذائية والمواد الكيميائية، بالإضافة إلى كونها غنية في الثروة البحرية والصيد ومجال التصدير والشحن بأنواعه وأشكاله، ولقد عقدت العديد من الشركات الاستثمارية الضخمة مع دول كبرى بهدف دفع عجلة الاقتصاد نحو الأمام، وتبلغ مساحتها الكلية حوالي 783.5 ألف كيلو متر مربع، ويسكنها 82 مليون نسمة ينحدرون من أصول وأعراق متعددة مثل الأكراد والعرب وغيرهم، ويتحدثون اللغة التركية بوصفها لغة الدولة الرسمية إلى جانب بعض اللغات الأخرى الثانوية، وتحتوي تركيا على تعدد ديني كبير من المسيحيين والمسلمين والبوذيين واللادينيين أيضًا، وتستثمر الدولة أراضيها في زراعة عدد من المحاصيل مثل القمح والذرة والشعير، وكذلك الخضراوات والفواكه، وتستقطب أعدادًا خيالية من السياح سنويًا الراغبين بالتعرف على حضارتها وثقافتها عن كثب[١].


موقع أوزنجول

هي واحدة من أقدم وأجمل القرى التركية على الإطلاق؛ إذ تحمل تاريخًا يعود إلى حوالي 5 قرون، وتقع أوزنجول في منطقة البحر الأسود على ارتفاع 1090م فوق سطح البحر من الشمال التركي، وتبعد قرابة 99 كيلو متر عن مدينة طرابزون الساحرة، وتتميز بطبيعة ساحرة أغلب أوقات السنة وبخاصة في الفترة الممتدة ما بين شهري يوليو وأغسطس، وذلك لأنها تستقبل أمطارًا كثيرة طوال مواسم العام، لهذا يُنصح السياح بالقدوم في بداية فصل الربيع إلى نهاية الصيف، ولا توجد رحلات مباشرة إلى أوزنجول من المدن التركية الكبرى مثل إسطنبول وأنقرة وإنما يجب العروج على طرابزون ومن ثم ركوب الحافلات أو السيارة للوصول بعد حوالي 100 كيلو متر، وتستغرق ساعة واحدة لن يشعر المسافر بها بفضل الأماكن الساحرة الخضراء المنتشرة على طول الطريق[٢].


السياحة في أزنجول

تحتوي أوزنجول على الكثير من المعالم والمناطق السياحية المهمة، وتوفر لزوارها إقامة مريحة من خلال الفنادق المجهزة بأحدث المرافق، وسنتناول أبرز معالمها فيما يلي[٣]:

  • بحيرة أوزنجول التي تحيطها الجبال الخضراء من كافة الاتجاهات في جو ربيعي ساحر، ويمكن الاستمتاع بجولة في القارب على ضفافها القريبة.
  • زيارة القرى القريبة المأهولة بالسكان والتعرف على العادات والتقاليد التركية المنتشرة في المنطقة.
  • تناول وجبة طعام أو قدح من الشاي في المطاعم والمقاهي المنتشرة على القمم المرتفعة من أوزنجول.
  • زيارة مزارع الأسماك التي تزخر بها منطقة أوزنجول والتعرف على الثروة البحرية في المنطقة.
  • ممارسة الرياضة الحرة على ضفاف البحيرة مثل الجري أو اليوغا أو المشي السريع.
  • التخييم بالمقربة من البحيرة أو في السهول ومراقبة السماء الصافية مع ساعات المساء.
  • الاستلقاء على ضفاف المروج المنحدرة والاسترخاء بعيدًا عن ضغوطات الحياة.
  • التقاط العديد من الصور الساحرة لشروق الشمس وغروبها.


المراجع

  1. "تركيا "، الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-30. بتصرّف.
  2. "أوزنجول "، مرتحل، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-30. بتصرّف.
  3. "افضل 4 انشطة عند السياحة في اوزنجول طرابزون تركيا"، رحلاتك، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-30. بتصرّف.