أول دولة إسلامية تمنح المرأة حق الانتخاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٢٣ ، ٢٦ مايو ٢٠٢٠
أول دولة إسلامية تمنح المرأة حق الانتخاب

حق الانتخاب للمرأة

عانت المرأة منذ فجر التاريخ معاناة كبيرة، فلقد كانت الطرف الأضعف، والمُستثنى من معادلة الحياة لسنوات طويلة، ممّا سلبها الكثير من حقوقها وعَرضها لمختلف أنواع القهر والتعذيب، ولكن الأديان السماوية جاءت لتدعم نضال المرأة وحريتها وتكفل لها حقوقها كافة، وذلك ما أرسته القوانين المدنية جميعها أيضًا، إلّا أنّنا سنتحدث بشكل خاص في هذا المقال عن حق الانتخاب للمرأة الذي دَق ناقوس الحرب للمرة الأولى في عام 1840م في مدينة لندن.

بدأت امرأتان اثنتان النضال، وهما لوكريتيا موت وإيزابيث كادي ستانتون اللتين كانتا مندوبيتين في المؤتمر العالمي لمكافحة الرق، بالرغم من ذلك لم يُسمح لهما بالتصويت والانتخاب والمشاركة لكونهما من الإناث، ممّا أشعل شرارة الكفاح في نفوس الكثيرات اللاتي بدأن بالانضمام تدريجيًا إعلانًا بالرغبة بالحصول على كل الحقوق والواجبات نفسها التي يحصل عليها الرجل في دستور البلاد، وبعد سنوات طويلة من الصبر والتعذيب والمعاناة، حصلت المرأة أخيرًا على حقها في الانتخاب، الذي يعني المقدرة على منح الصوت والمشاركة في العملية الرسمية لاختيار شخص معين لتولي منصب ما.[١]


أول دولة إسلامية تمنح المرأة حق الانتخاب

مرت دول العالم الإسلامي بالعديد من المتغيرات والظروف التي أثرت على منظومتها الداخلية وحقوق أفرادها وواجباتهم، ومن ذلك الحربين العالميتين الأولى والثانية، والحروب والنزاعات الداخلية وغيرها، وتعدّ منطقة البلقان من النقاط المفصلية المهمة في خارطة العالم التي ساهمت جغرافيتها بالتفاعل المبكر مع قضايا العالم ومكتسباته، ومنها؛ حق المرأة في الانتخاب.

تعدّ أذربيجان أولّ دولة إسلامية تمنح المرأة الحق بالانتخاب، وذلك في السابع من ديسمبر من عام 1918م بعد استقلالها عن الإمبراطورية الروسية لتصبح أول دولة ديمقراطية في العالم الإسلامي، وقد ساهم ذاك التحول الثقافي والسياسي فيها إلى الإلتفات إلى دور المرأة الهام في بناء الدولة وتقدمها، ومنحها المكانة المنشودة في جلب الدولة إلى بر الأمان، خاصةً في ظل تلك الظروف العصيبة، وقد صادق على ذلك القانون 12 عضوًا من أعضاء البرلمان، وبوشر العمل به بعد فترة وجيزة من إقراره، وحتى اليوم تبوأت المرأة الأذربيجانية عشرات المناصب القيادية في الدولة، وساهمت في بناء حضارة بلادها ورفعتها.[٢]


أول دولة في العالم تمنح المرأة حق الانتخاب

بالرغم من أن الحركة النسوية بدأت بالضغط على صُناع القرار من أجل انتزاع حقها في التصويت في بريطانيا بدايةً، إلا أن نيوزلاندا هي الدولة الأولى في عالم التي منحت المرأة حق الانتخاب بكامل منافعه، وذلك في تاريخ 19 من شهر سبتمبر لعام 1893م؛ إذ وَقع الحاكم اللورد غلاسكو آنذاك عريضة تحمل قانون انتخاب بقرار نافذ سمح للمرأة بالبدء بالمشاركة بالانتخابات البرلمانية منذ اللحظة، ولطالما تغنت نيوزلندا بذلك كجزء مركزي من صورتها في القيادة العالمية لحقوق المرأة، وخاصةً أنّها سبقت كل من بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية بالرغم من أسبقيتهما في النضال في ذلك.

ويجدر بنا هنا تسليط الضوء على دور الشابة كيب شيبارد النيوزلاندية التي قادت حملة في الأعوام ما بين (1891 -1893) م لتجميع سلسة من الالتماسات والتواقيع التي تمنح المرأة حق الانتخاب والتصويت، ولقد استمرت ثمار ذلك الحق حتى اليوم ففي عام 2017 م سُجلت نسبة النساء في البرلمان النيوزلندي بما يقارب 38%، وشغلنّ مناصب قيادية عدة مثل؛ رئيسة الوزراء، رئيسة حزب، عضو برلمان، رئيس مجلس نواب، رئيس قضاة وحاكمة أيضًا.[٣]


أول دولة عربية تمنح المرأة حق الانتخاب

بالرغم من كون الإسلام الديانة التي تستند إليها الشعوب العربية في تشريع القوانين والأنظمة؛ إلّا أنّ العالم العربي تأثر كثيرًا في المدنية الحديثة من خلال سن الدساتير التي تتفق مع الشريعات في مجمل أسسها لكن بروح العصر ومتطلباته، ولم تكن المرأة العربية بمنأى عن رحلة النضال الشاقة التي خاضتها معظم نساء العالم في سبيل نيل حقوقهن، لكنها كمثيلاتها نجحت في الحصول على مكانته الحقيقية في النهاية جنبًا إلى جنب مع الرجل.

تعدّ سوريا أولّ دولة عربية أعطت للمرأة الحق بالانتخاب ذلك في عام 1949م، وانتُخبت هادية خلف عباس رئيسةً لمجلس النواب آنذاك، وكانت أول امرأة تشغل هذا المنصب، ويعد ذلك وقتًا مبكرًا بالمقارنة مع العديد من الدول الأخرى التي لم تناقش الأمر إلا بعد عقود، مثل؛ مصر التي منحت المرأة حق الانتخاب عام 1956م، وتونس في عام 1959م، وموريتانيا في عام 1961م، وتلتها الجمهورية الإيرانية الإسلامية في عام 1963م، بعد أن خاضت المرأة ما عُرف بالثورة البيضاء، وتعدّ المملكة العربية السعودية الأخيرة من حيث الالتحاق بذلك الركب في العالم العربي.[٤]


الجدول الزمني لمنح المرأة الحق في الانتخاب حول العالم

من المهم أن تطلع على مسيرة المرأة النضالية للحصول على مكتسباتها عبر عقود وعقود، فالمرأة هي نصف المجتمع الذي يصنع النصف الآخر، وهي الأم، والابنة، والزوجة، والصديقة، وما كانت لتصل إلى ما وصلت إليه لولا وجود الكثير من الرجال، الذين وقفوا إلى جوارها وساندوها إيمانًا منهم بدورها المركزي المهم، وسنتناول فيما يأتي الجدول الزمني لدول العالم في منح المرأة حق الانتخاب:[٥]

  • منحت نيوزلندا حق الانتخاب للمرأة عام 1893م.
  • حصلت فنلندا على المركز الثاني في منح المراة حق الانتخاب عام 906م.
  • حلت كل من الدينمارك وآيسلندا في المركز الثالث بمنح الحق عام 1915م.
  • سبقت روسيا غريمتها التاريخية (أمريكا)، بمنح المرأة حق الانتخاب عام 1917م.
  • تبوأت ألمانيا وبريطانيا المركز السابع على مستوى العالم في حق التصويت عام 1918م.
  • تمكنت المرأة الأمريكية من التصويت والانتخاب بعد أن أقرَّ لها الدستور ذلك عام 1920م.
  • صوتت المرأة البرازيلية والتركية على القوانين الداخلية، وتمكنت من ترشيح نفسها في الثلاثينيات.
  • منحت فرنسا، واليابان، والهند، وسوريا، المرأة حق التصويت في الأربعينيات.
  • منحت كل من اليونان، والمكسيك، والصين، ومصر، وهندوراس، حق التصويت في الخمسينيات.
  • منحت كندا، وأستراليا، والباهاما، حق التصويت للمرأة في الستينيات.


المراجع

  1. "Voting Rights for Women", loc, Retrieved 2020-5-14. Edited.
  2. "Azerbaijan: The world’s first Muslim democracy", news-decoder, Retrieved 2020-5-14. Edited.
  3. "Women and the vote", nzhistory, Retrieved 2020-5-14. Edited.
  4. "Women's rights in the Islamic world", dw, Retrieved 2020-5-14. Edited.
  5. "When women got the right to vote in 25 places around the world", insider, Retrieved 20205-14. Edited.