أشياء تفعلها يوميا تحرمك السعادة الزوجية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٩ ، ١٧ ديسمبر ٢٠٢٠
أشياء تفعلها يوميا تحرمك السعادة الزوجية

دون أن تدري: أشياء تفعلها يوميًا تحرمك السعادة الزوجية

السعادة من أهم الأمور التي يسعى الجميع للحصول عليها، كذلك السعادة الزوجية فهي ما يسعى المتزوجون للوصول إليها مع بعضهم البعض، ولكن هناك بعض الممارسات اليومية التي تقوم بفعلها أمام زوجتك وقد تحرمك الشعور بالسعادة الزوجية وتؤثر على سير علاقتكما، وفيما يلي سنوضح لك بعضًا منها:[١]

  • يمكن للإدمان والتعلّق بشيء ما مثل وسائل التواصل الاجتماعي، والطعام، وغيرها أن يفسد العلاقة الزواجية بسرعة، وذلك لأن المداومة على فعل مثل هذه الأمور قد يؤثر على وضعك المادي وعلى علاقتك بزوجتك، كما أنها تستلزم منك الطاقة والوقت اللذان كان بإمكانك استثمارهما في حياتك الزوجية لتكون أسعد.
  • انعدام التواصل بينك وبين زوجتك؛ والذي قد يؤدي إلى إحداث اضطرابات في حياتك الزوجية بشكلٍ ملحوظ.
  • أن تُفرّغ غضبك على شريكتك، حتى لو كنت تمر بيوم سيئ فهذا ليس عذرًا لافتعال شجار مع زوجتك، دعها تعرف بأنك تمر بمزاج سيئ حتى تتفهم وتكون أكثر استيعابًا ومراعاةً لك، لكن إذا استمررت في التعامل مع زوجتك بطريقة ليست لبقة، فإن هذا الأمر سيحرمك السعادة الزوجية بالفعل.
  • الجدال حول المال هو السبب في إحداث الكثير من المشاكل الزوجية، إذ إن كثير من الأزواج لا يعرفون كيفية مناقشة الأمور المالية مع بعضهم، فعندما لا تتحدث أنت كزوج مع زوجتك عن أوضاعك المادية بشكل واضح، فقد يؤدي الأمر لحدوث خلافات بينكما مما يؤثر بالطبع على السعادة الزوجية.
  • السماح للغير بالتدخّل في شؤونكما الخاصة، حتى لو كنت قريبًا من والديك وإخوتك، فبمجرد أن تتزوج، تصبح أنت وشريكتك أسرة صغيرة، لذا ناقشا مشاكلكما بين بعضكما البعض دون تدخل أي طرف آخر، فتدخّل الغير في الحياة الزوجية الخاصة بكما وفي تفاصيلها قد يؤثر على سعادتكما.
  • الهجوم والنقد الدائم، فلا تستخدم التهديدات والابتزاز العاطفي والنقد الجارح مع زوجتك، فهذا النوع من الكلام يُعكّر صفو العلاقة، ويضر بسعادتكما.
  • نسيان التفاصيل الصغيرة، إذ يتوق الجميع إلى الحصول على التقدير والحميمية والقرب والمساعدة من الشريك، لذا فإن شريكتك تتوقع منك تلبية تلك الاحتياجات، حتى لو كنت مشغولًا أو ترى الأمر غير مهم، لا تتجاهل أهمية اللفتات الرقيقة والمُحبة، فكلما أظهرت تقديرك لشريكتك، كلما كنت أكثر سعادة معها.


نصائح اتبعها لتصل إلى السعادة الزوجية

لا توجد وصفة سحرية تضمن لك السعادة مع الشريك، ولكن فيما يلي مجموعة من النصائح التي قد تُساعدك على الوصول إلى السعادة والسكينة بينكما:[٢]

  • تذكّر أن كل الأزواج يتشاجرون، فإذا وقعت بعض الخلافات والتوترات بينكما، أو كنتما تمران بفترة صعبة، فهذا لا يعني بالضرورة أن زواجكما غير سعيد، بل إن هذا الأمر طبيعي جدًا، لذا لا تنظر للخلافات بينكما على أنها عقبة، قد تكون الخلافات والاختلافات بينكما فرصة لتفهما بعضكما أكثر.
  • تقبل ميزات ومساؤى زوجتك وتذكر دائمًا بأنه لا يوجد أي إنسان كامل.
  • احرص على أن تُلبي احتياجاتك ورغباتك بنفسك ولا تعتمد على زوجتك في ذلك، لأن الاعتماد الكلي على الآخر، قد يؤدي إلى تهميشه، وتذكر دائمًا بأن الزواج علاقة تكاملية وليست اعتمادية.
  • مارسا النشاطات المختلفة سويًا واستمتعا معًا وارحرصا على أن تقضيا أوقاتًا ممتعة تُضفي على زواجكما جوًا من السعادة والتغيير.
  • تذكر دائمًا بأن الود والاحترام هو من يحافظ على علاقة زواج يسودها الاحترام والسعادة، لذا تجنب مهاجمة شريكتك عندما تكون منزعجًا من بعض الأمور.
  • قدّرا الأوقات الجيدة واحتفيا بها ولا تفوت أي فرصة قد تجلب لكما السعادة الزوجية التي تطمحان لها.
  • عَبِّر لزوجتك دائمًا عن مدى سعادتك بتواجدها في حياتك، واجعلها تشعر بأنها شخص مهم ولها تقدير ودور مميز في حياتك، وتذكر دائمًا بأن مثل هذه الأمور تجعلك تحصد ثمار الحب والود والسعادة الزوجية الحقيقة.


ما تأثير السعادة الزوجية على حياتك مع شريكك؟

الزواج الجيد هو أحد عوامل الحياة المرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالسعادة، فالعلاقات الجيدة تؤثر عليك وتجعل منك بالضرورة شخصًا سعيدًا، وذلك لأن الرفقة التي يوفرها الشريك يمكن الاعتماد عليها لتشعر بالأمان، فوجود الشريك الداعم الذي من الممكن أن يجعلك سعيدًا حاجة إنسانية أساسية تؤثر في شخصيتك وتساعدك في تحسين علاقاتك الاجتماعية، وهذا ما أجمع عليه العديد من العلماء والأخصائيين العاملين في مجال علم النفس، إذ يروون بأن عدد العلاقات الشخصية وعمقها تؤثران بشكل كبير على السعادة التي يشعر بها الزوجان، وهذه النتائج التي أكّدها بالفعل المركز الوطني لبحوث الرأي في شيكاغو -إلينوي، إذ أجرى مجموعة من الباحثين فيه دراسة مسح على المواطنين لغاية دراسة أثر الزواج السعيد على حياتهم بشكلٍ عام، وفي هذه الدراسة أبلغ 40٪ تقريبًا من المتزوجين أنهم سعداء للغاية على حد تعبيرهم، وبناءً عليه يشعر الباحثون أنه من المُنصف القول بأن الزواج يحقق السعادة لك في حياتك، وإن كنت سعيدًا بشكلٍ عام رغم كونك عازبًا، فهذا يعني بأن الزواج سيجلب مزيدًا من السعادة لك.[٣]


قد يُهِمُّكَ: تأثير السعادة الزوجية على صحتك

بالحديث عن الزواج والسعادة الزوجية، قد يهمّك معرفة أن الزواج قد يُحسّن صحتك!، حسنًا، لا زال الأمر قيد الدراسة، إلّا أن هناك بحثًا يشير إلى أن المتزوجين يتمتعون بصحة أفضل من غير المتزوجين، ويعيشون أطول، وفيما يلي مجموعة من الأعراض الصحية التي قد تكون أفضل من نظيرتها عند غير المتزوجين، وهي:[٤]

  • سجّل المتزوجون عدد إصابات أقل من السكتات الدماغية والنوبات القلبية.
  • لديهم فرصة أقل للإصابة بالاكتئاب.
  • أقل عرضة للإصابة بالسرطان وأكثر احتمالية للنجاة منه.

هذا لا يعني أن الزواج يوفر لك تلقائيًا هذه الفوائد الصحية، فهناك بعض المتزوجين يعيشون في علاقات زوجية سيئة ومُتعبة لنفسياتهم، لذا فإن الأمر كله يتعلق بالمناعة، فقد وجدت العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين يعيشون في علاقات سعيدة مع زوجاتهم يتمتعون بوظيفة مناعية أقوى من أولئك الذين ليسوا كذلك، وتنتج أجسامهم الكورتيزول بكميات أقل، ولكن لا يوجد دليل يدعم هذه الدراسة يُثبت أو حتى يُدحض الفوائد الصحية للزواج، فالسبب الفعلي والتفصيلي لربط الزواج بالصحة الجيدة، ما زال غير معروف ولكن الباحثين يواصلون دراسة الأمر.


المراجع

  1. "9 Bad Habits That Could Ruin Your Marriage", everydayhealth, Retrieved 2020-12-01. Edited.
  2. "the Secret to Having a Happy Marriage", oprahmag, Retrieved 2020-12-01. Edited.
  3. "Marriage and Happiness A direct path to happiness.", psychologytoday, Retrieved 2020-12-01. Edited.
  4. "The health advantages of marriage", health.harvard, Retrieved 2020-12-01. Edited.