أساليب تدريس اللغة الإنجليزية للمرحلة الابتدائية

أساليب تدريس اللغة الإنجليزية للمرحلة الابتدائية
أساليب تدريس اللغة الإنجليزية للمرحلة الابتدائية

تدريس اللغة الإنجليزية

يُشكل البحث عن الأسلوب الأمثل لتعلّم اللغة الإنجليزية هاجسًا لدى جميع الأطراف، لما لها من أهميّة قصوى بعد أن أصبحت اللغة الرسمية العالمية في معظم مجالات الحياة، ولا شك أن أساليب تعليم اللّغة الصحيحة يجب أن يبدأ في مراحل عمريّة مبكّرة، وذلك لإحداث ألفة بين المتعلم واللغة، مما ترفع الحواجز الموجودة أمامه، وتدفعه إلى مزيد من التمكّن والاحتراف في المحادثة والكتابة، وتعد المرحلة الابتدائية من أهم المراحل التي تُبنى عليها أساسيّات اللغة الإنجليزية، وذلك لأسباب تتعلّق بصفاء الذاكرة وسهولة التّأقلم مع نطق الحروف والقدرة على تقبل واستيعاب الأمور الجديدة، ومنها ينطلق الطفل إلى التوسع في معرفة قواعدها ومهاراتها.[١]


أساليب تدريس اللغة الإنجليزية للمرحلة الابتدائية

تتعدّد الطّرق والأساليب المُتّبعة لتدريس اللغة الإنجليزيّة، وفيما يأتي ذكرها:[١]

  • أسلوب الألعاب، إذ يعد التعلم عن طريق اللعب هو الأسلوب الأكثر فعاليةً مع طلاب المرحلة الابتدائية، فالطفل يمارس لا إراديًا ما يُحبّه من الألعاب، ويتلقى في الوقت نفسه المعلومة دون أن تشكّل ثقلًا على مسمعه أو نظره، وتحفزه وتستثير نشاطه العقلي لمزيد من الحاجة إلى بذل الجهد واستخدام كامل قدراته وعواطفه.
  • أسلوب الاستماع ومشاهدة الأفلام الوثائقية خاصةً الأفلام المتعلقة بالأدغال والغابات ومملكة الحيوان.
  • أسلوب المسابقات والمسرحيات باللغة الإنجليزية، ويمكن توزيع أدوار خفيفة بكلمات بسيطة غير معقدة، إذ يساهم حفظ مقاطع صوتية ونصوص كتابية في بناء جيد للمفردات والمصطلحات لديهم.
  • أسلوب بطاقات الحروف والكلمات الملوّنة ووصل الكلمات، إذ يوزع عدد من حروف الّلغة الإنجليزية والمرسومة على البطاقات الملوّنة على عدد من الأطفال، وتوزّع على الآخرين بطاقات مرسوم عليها صورًا تمثل كلّ حرف من الأحرف الموجودة، ثمّ يربط المعلم بين الحرف والكلمة التي تشير إليه، وذلك باستدعاء الطالب الذي يحمل الحرف للسبورة ليكتب الحرف، ويعبر الطالب عن الكلمة المتعلّقة بالحرف الذي كتبه إمّا بتقليد صوت، أو رسم الصورة الموجودة مع زميله على اللوح، أما طريقة وصل الكلمات فهي عبارة عن عمليَّة يُطلب فيها من الطلاب بوصل الكلمة المناسبة مع الصورة المناسبة.
  • أسلوب التعلم بالرسم، ويكون ذلك من خلال رسم صورة على اللوح، والطلب من الطالب بتلوين الأجزاء حسب ما هو مكتوب حول الصورة.
  • أسلوب رواية القصص الملونة عن طريق شاشة العرض.
  • أسلوب النسخ لتعلم الكتابة، وذلك من خلال إعطاء واجبات منزلية خاصة لتعويد اليد على الكتابة بالأحرف الجديدة.


كيفية تشجّيع الطفل لتعلم لغة جديدة

توجد العديد من الطّرق التّشجيعيّة التي تزيد من رغبة الطّفل في تعلّم اللغة الانجليزيّة، وفيما ياتي ذكرها:[٢]

  • تكلّم معه باللغة التي يريد أن يتعملها: يمكنك البدء باستخدام اللغة الأخرى في المنزل في حال كنت تجيدها، ولا تقلق بشأن حدوث اختلاط وارتباك له، فقد أظهرت الدرسات أن تعريضك طفلك لأكثر من لغة في صغره يُساعده في بناء أساس متين في تعلّم اللغات.
  • ساعده ليكون منظمًا: ساعد طفلك أثناء تدريسه بغض النّظر عن الموضوع في ترتيب مكان الدّراسة، وإبعاد الأمور التي تشتت انتباهه، ليستطيع التّركيز، وكلّما بذلت جهدًا في تنظيم وترتيب مكان دراسته كلّما زادت مقدرته على التّركيز، بالإضافة إلى أنه يجب فصل مكان الدّراسة عن مكان اللّعب.
  • سافر معه لبلد أجنبي: إذ عند سماعه لغة الآخرين سيُشكل عنده الفضول لاكتشافها، وسيحاول عندها في فهم اللوحات الإعلانية وما إلى ذلك.
  • أظهر اهتمامك بتطوره في اللغة: تعد من أهم الأمور التّي تُحفز طفلك من خلال تقدير جهده، وتشجيعه على تعلّم المزيد.
  • سجّله في معهد لتدريس اللغات: سجله في معهد لتدريس اللغات فال حال كنت لا تجد المقدرة على تدريسه، لما له من أثر إيجابي في تعليمه، فيتمكن من مشاركه أفكاره مع من يُشاطره نفس الاهتمام، إضافةً لإمكانية أن تكون لغة المعلم الأم هي الإنجليزية.
  • استخدم التطبيقات الإلكترونية والأدوات: دعه ينخرط بتاريخ المدينة، ويشاهد الوثائقيات عن الفن، والثقافة، وقصص عن أشخاص يقطنون في المدينة.
  • قراءة كتب ومشاهدة أفلام باللغة الإنجليزية: يمكن للطفل مشاهدة الأفلام باللغة التي يريد تعلّمها، وتعد قراءة الكتب وسيلةً جيدةً للتعلم لإمكانية حملها في أي مكان.


أهمية تعليم الإنجليزية للأطفال

تحتل اللغة الإنجليزية المرتبة الثالثة من أكثر اللغات المحكيّة في العالم[٣]، بالإضافة لأهميتها في التّواصل مع الأشخاص من جميع بقاع العالم، فلنفترض أن لغة طفلك الأم تختلف عن لغة معلّمه، لذا يمكنهم التّواصل بالإنجليزية، وإذا قمت بالسفر لبلد أجنبي فيمكن لطفلك التّحدث مع الأطفال الآخرين مستخدمًا الإنجليزية، مما يُسهّل عليه التّعرف على ثقافات الشعوب، إضافةً لكونها لغة عالمية، فهي تدخل في جميع مجالات الحياة من اقتصاد، أو عمل، مما يجعل الأهل يُفضلّون تعليم أطفالهم الإنجليزية منذ سن مبكّر[٤].


المراجع

  1. ^ أ ب "Five essential tips for teaching very young children English", britishcouncil, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  2. Emma Robertson (2019-06-25), "7 Tips to Encourage Your Child to Learn A New Language"، dumblittleman, Retrieved 2019-11-11. Edited.
  3. JAMES LANE (2019-09-06), "The 10 Most Spoken Languages In The World"، babbel, Retrieved 2019-11-11. Edited.
  4. The English Club TV Group (2015-01-27), "How important is English for kids?"، tv-english.club, Retrieved 2019-11-11. Edited.

545 مشاهدة