أتعلم الرسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
أتعلم الرسم

هبه عدنان الجندي

 

من الجميل تنمية المواهب والهوايات فهي تطلق طاقات العقل وتفجرها، كما أنها خير استثمار للوقت والفراغ، والرسم واحد من تلك المواهب والمهارات التي يتقنها البعض بالفطرة فيما يتمنى البعض الآخر لو كان باستطاعته تعلمها، ولعلهم سيستغربون إن عرفوا أن تعلم الرسم ليس بالشيء الصعب، إذا تزامن مع التصميم والمثابرة.

 

الرسم

هو أحد أنواع الفنون المرئية وتعني اصطلاحًا التعبير عن الأشياء من خلال الخط أو اللون أو أي أداة أخرى، وقد اختلفت أنواعه وتفرعت منه صنوف جديدة بحسب الألوان المستخدمة والأقلام والأهداف أيضًا. ولتعلم الرسم مبادئ عديدة على الراغب بتعلم الرسم أن يتبعها، كالبدء برسم الهيكل الخارجي، ومراعاة حدود المسافات بين الأشكال ومراعاة الأحجام كذلك تبعًا لحجومها الأصلية على الواقع، والانتباه إلى العوامل الطبيعية كرسم الظلال وأبعاد الضوء.

 

تعلم الرسم بالخطوات

  • الرغبة بتعلم الرسم أساس للنجاح والسعي الجاد نحو تحقيقه، فمتى ما تواجدت الرغبة الفعلية سهل الطريق وإلا فإن الكثيرين سيتعبون في بدايته أو منتصفه حالما تواجههم المشاكل والعقبات
  • هنالك خطأ شائع لدى الكثير من الأشخاص الذين يظنون أن تعلم الرسم يحتاج لكثير من المواد والألوان والأوراق ودفاتر الرسم وهذا ليس صحيحًا البتة فإن أهم ميزات فن الرسم أنه يمكن لمواد بسيطة خلق لوحة جميلة للغاية، ويلزم الرسام في البداية دفترٌ بأوراق بيضاء وقلم رصاص وألوان خشبية.
  • تحديد المادة أو الشيء المراد رسمه وتأمله، فمثلًا لو كان الهدف هو رسم شجرة فيجب تأملها بشكل جيد قبل البدء بذلك، وتثبيت صورة لها أمام الرسام ويستحسن أن يبدأ بأشياء بسيطة لا معقدة كالوجوه أو مادة متعددة العناصر كغرفة المعيشة.
  • الآن بعد تثبيت الصورة المراد رسمها، يبدأ الرسام بالخطوط الخارجية باستخدام قلم الرصاص، فلو كانت الرسمة هي الشجرة كما قلنا سابقًا فإن على الرسام وضع الخطوط الأساسية للجذع والأغصان وسطح الأرض دون معالم وتفاصيل واضحة.
  • التأمل، فيجب أن يتأمل الرسام الصورة جيدًا لملاحظة أماكن سقوط الظل عليها، ويبدأ بتحديدها على رسمته مستخدمًا قلمًا آخر لغايات التمييز، ويمكن استخدام اللون الأسود لذلك.
  • أماكن تباين الضوء، فينظر الرسام إلى الصورة مرة أخرى ويحدد أماكن الضوء الساطع فيها الذي يبرز بلون أبيض ويضع نقاطًا عليها ثم يبرزها باستخدام قلم فحم أو اللون الأبيض.
  • والآن يكون الرسام قد حصل على صورة بخطوط عريضة للوحته فيبدأ بإظهار التفاصيل بشكل أكبر، مثل الانحناءات وغيرها.
  • قبل أن يشرع الرسام باستخدام الألوان عليه أن يلقي نظرة أخيرة على رسمته محددًا أماكن الخطأ فيها، وعليه الانتباه لأحجام الأشياء، وأماكن تباين الظلال، والأبعاد الداخلية والخارجية لمحتويات اللوحة.
  • والآن حان الوقت لمنح اللوحة القليل من الحيوية باستخدام الألوان، ويجدر بالرسام استخدام ألوان واضحة متدرجة الدرجات لمزيد من الإبداع ويمكنه مزج الألوان ببعضها البعض أو الضغط على اللون في المواضع الداكنة ليظهر بشكل أوضح

 

أنواع الرسم

في مرحلة لاحقة سينتقل الرسام من المستوى الأول إلى آخر أكثر احترافية ويستطيع حينها تحديد النمط الأنسب له للبقاء عليه، وهناك أنواع كثيرة للرسم أهمها:

  • الرسم بالألوان المائية وهي تقنية قديمة وحديثة في الوقت نفسه فقد تطورت وزاد الإقبال عليها من قبل الراغبين بتعلم الرسم لأنها تظهر شفافية اللوحة كما أنها سريعة الجفاف.
  • الرسم بالخط العربي وهي طريقة بسيطة ودقيقة، فلا تستخدم الألوان بها على الإطلاق وإنما تُرسم أشكال مختلفة بأنواع معينة من الخطوط كخط الثلث والرقعة والكوفي وغيرها.
  • الرسم بالباستيل وهي أقلام تجمع بين الملمس الزيتي والطباشيري وتجعل اللوحة دهنية.
  • الرسم بالأكريليك وهي من الطرق الحديثة التي تمنح اللوحة لمعانًا مشابهًا للمعان ألوان الجواش، وتذاب الألوان في الماء قبل الاستخدام.
  • الرسم بالفحم وهي من أوسع الطرق انتشارًا.