أدوات تنظيف السيارة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٩ ، ٢ يونيو ٢٠٢٠
أدوات تنظيف السيارة

السيارة

السيارة مركبة ذات أربع عجلات، والهدف الأول من تصميمها هو نقل الركاب، وعادة تدفع السيارة للسير عن طريق محرك الاحتراق الداخلي باستخدام الوقود المستخرج من المشتقات النفطية، وتمتلك السيارات الحديثة نظامًا تكنولوجيًا معقدًا يوظف أنظمة فرعية لها وظائف تصميمية محددة، ومن الأمثلة على بعض هذه الأجزاء؛ أجهزة الكمبيوتر التي تشكل القلب النابض للسيارة وتتحكم بالعمليات المختلفة فيها، والبلاستيك عالي القوة، وسبائك الفولاذ والمعادن، كما ظهرت بعض الأنظمة الفرعية في السيارات نتيجة عوامل متعددة، مثل تلوث الهواء، وتشريعات السلامة العامة والحماية والوقاية.[١]


أدوات تنظيف السيارة

باكتشاف الأنظمة الجديدة في التنقل كالسيارات الحديثة والخوف عليها من الخدوش والتلوث تحتاج السيارة العديد من أدوات التنظيف للحفاظ عليها، ومن هذه الأدوات:[٢]

  • الإسفنجة والمنشفة: وهي من أكثر الأدوات أهمية على الإطلاق لعملية تنظيف السيارة، على الرغم من أن استعمال الإسفنجة لتنظيف الهيكل الخارجي للسيارة هو أمر مثير للجدل نظرًا للخدوش التي قد تتسبب بها، إلا أن خصائصها الامتصاصية تجعلها مثالية للتعامل مع رغوة الصابون على سطح السيارة.
  • قطعة القماش: يستعمل المحترفون في تنظيف السيارات جلد الشامواه لأسبابٍ عديدة، منها قدرته الطبيعية على الامتصاص الأمثل للبلل، إذ إن استعمال مادةٍ مجففة بسرعةٍ كبيرةٍ هو مطلب هام لعملية التنظيف، ومع هذا فإن البعض لا ينصح باستعمال القماش لذات السبب الذي يجعلهم لا ينصحون بالإسفنج؛ بسبب إمكانية إحداثها لخدوشٍ صغيرةٍ في الأماكن المختلفة.
  • المنظفات الخاصة بالسيارات: من أجل عملية تنظيفٍ فعالة لا بد من استعمال بعض المنظفات المتوفرة في الأسواق، مثل الشامبو المخصص للسيارات، ومادة التلميع، ومانع التسرب، والعديد من الأدوات الأخرى بما تقتضيه الحاجة.
  • المكنسة الكهربائية: تنظيف السيارة بالأسلوب اليدوي القديم لن يكون مجديًا على الدوام لتعذر الوصول إلى بعض القاذورات، وهنا تبرز أهمية المكنسة الكهربائية في تنظيف السيارة من الداخل، إذ إنها أداة لا غنى عنها.
  • خراطيم الماء: في نظر البعض هي ليست سوى أداة لضخ الماء على السطح المراد تنظيفه، إلا أن الماء المضغوط الذي يتدفق بقوة منها قد يكون فعالًا جدًا في إزالة الأوساخ العالقة على السيارة.
  • فرش التنظيف: حتى عند استعمال أفضل المعدات الخاصة بالتنظيف فإن بعض القاذورات تجد لنفسها ملاذًا في أماكن ضيقة يصعب الوصول إليها أحيانًا، ومن هنا تولد الحاجة إلى استعمال فرش التنظيف والتي تستعمل لتنظيف الهيكل الخارجي، مثل إطارات السيارات وما التصق بها من أوساخ أو حتى بداخل مقصورة السيارة في الأماكن التي تعجز عن تنظيفها الأدوات الأخرى.
  • الشمع ومانع التسرب: يمكن النظر لهذه الأدوات على أنها تقدم اللمسات النهائية على عملية التنظيف وتضفي ذاك الطابع الجمالي الذي يجعل السيارة في حالة تشابه مع ما تكون عليه في غرف المعارض، إذ إن الشمع يساهم في إكساب السيارة البريق واللمعان الزجاجي، كما يساهم في حماية السيارة من الأشعة الضارة والغبار، إلا أن مانع التسرب يوفر حماية أعلى على المدى الطويل.
  • منفاخ هواء: إن من ينظف سيارته ويغسلها جيدًا سيكون بحاجةٍ لتجفيفها تمامًا من الماء، إذ إن الماء قد يعلق في أماكن ضيقة في السيارة، ومن أجل ذلك يؤدي منفاخ الهواء هذه الوظيفة، ويضخ الهواء المضغوط ليصل إلى كل شق في السيارة مخرجًا في طريقه ما تبقى من الماء العالق.
  • ملمع السيارة: يمكن لملمع السيارة أن يعزز من مظهرها الجمالي، ويمكن استخدامه يدويًا إلا أن المشكلة في الطريقة اليدوية أن ضربات اليد قد لا تكون ثابتة بين بقعةٍ وأخرى، مما قد يؤدي إلى تفاوتٍ في المظهر.


طريقة تنظيف السيارة

بعد امتلاك أدوات التنظيف المناسبة يمكن البدء بتنظيف السيارة باتباع الخطوات الآتية:[٣]

  • تنظيف الهيكل الخارجي: تبدأ عملية التنظيف باستعمال الخرطوم واستعماله لضخ الماء على هيكل السيارة الخارجي لتنظيفه من الأوساخ أو الحصى الذي قد يتسبب بالضرر لطلاء السيارة، ثم تستعمل الإسفنجة مع الماء والصابون لمسح السيارة من الأعلى إلى الأسفل.
  • تنظيف المصابيح والعجلات: يمكن استعمال فرشاة أسنانٍ ذات شعيراتٍ ناعمة لتنظيف الحواف المحيطة بمصابيح السيارة أو العجلات، هذا يؤدي للوصول إلى الشقوق التي تتضمن أوساخًا قد لا يراها الناظر ببساطة، كما يجب غسل العجلات جيدًا.
  • تنظيف النوافذ: يجب ترك النوافذ للنهاية، وتستعمل مواد مخصصة لتنظيفه، كما يجب استعمال قطعة قماشٍ جافة في نهاية المطاف لإزالة بقايا الماء عن الزجاج، إذ إن عدم مسح الماء جيدًا قد يجعل الزجاج يبدو أكثر اتساخًا مما كان عليه في الأصل.
  • تنظيف المقصورة: يجب استعمال مواد التنظيف المناسبة وقراءة التعليمات الخاصة بكيفية استعمالها جيدًا من أجل تنظيف المقصورة الداخلية للسيارة، وتبدأ عملية التنظيف بمسح واجهة قيادة السيارة والمقود وإطارات النوافذ باستعمال المنظف الملائم وقطعة قماشٍ جافة.


أضرار عدم تنظيف السيارة

تشير إحدى الدراسات إلى أن كمية الجراثيم الموجودة على مقاعد السيارة هو ضعف ما يتواجد في المرحاض عادة على المساحة نفسها، إذ يوجد أكثر من 100 نوعٍ مختلف من البكتيريا الخطرة والفطريات في كل سنتيمتر مربع على مقعد الأطفال خصوصًا، وبعض الحشرات المتواجدة تحمل بكتيريا قد تتسبب بأمراضٍ مثل السالمونيلا، وأجريت هذه الدراسة من علماء في برمنغهام على أكثر من 2000 سائقٍ من سائقي السيارات، إذ أجريت المقارنة بين السيارات والمنازل الخاصة بهم، ووجد أن السيارات تضم أنواعًا من البكتيريا والفطريات أكثر من تلك التي تتواجد في المنازل، كما كشفت الدراسة أن واحدًا من كل عشرة أشخاصٍ يتعرض لحادثٍ نتيجة للفوضى في السيارة.[٤]

ووجدت الدراسة أن 60% من سائقي السيارات غير واعين بالأخطار الصحية للسيارات غير النظيفة عليهم أو على الركاب الآخرين، إذ إن واحدًا من بين خمسة سائقين فحسب ينظفون مقصورة سيارتهم مرة في العام، وأما موضع الأقدام فهو المكان الأكثر اتساخًا في السيارة مع وجود البكتيريا في كل سنتميتر مربع، وتقول الدكتورة "آن-ماري كراشلر" من قسم الأحياء الدقيقة والعدوى في جامعة برمنغهام: "يمكن للسيارة أن تلعب دور المضيف لعددٍ من فصائل البكتيريا الضارة، هذه الجراثيم يمكن لها أن تنتشر بسهولة في السيارات التي لا تنظف دوريًا"، ونظرًا لهذه الأسباب وغيرها ينصح بالحرص دائمًا على إبقاء السيارة نظيفة بقدر الإمكان.[٤]


المراجع

  1. George C. CromerChristopher, G. FosterKen, W. PurdyOrville, C. Cromer، "Automobile"، britannica، Retrieved 2019-12-21. Edited.
  2. Dan collins (2019-03-21), "What supplies you need for car detailing?"، carbibles, Retrieved 2019-12-22. Edited.
  3. "How To Clean Your Car", halfords, Retrieved 2019-12-23. Edited.
  4. ^ أ ب "Hidden Risks of Dirty Cars", cartell.ie,2017-02-20، Retrieved 2019-12-23. Edited.