هل تحليل الدم أو التبرع بالدم يفسد الصيام؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٢ ، ١ ديسمبر ٢٠٢٠
هل تحليل الدم أو التبرع بالدم يفسد الصيام؟

هل تحليل الدم يفسد الصيام؟

قد تضطّر في يومٍ من الأيّام إلى إجراء بعض الفحوصات والتحاليل للاطمئنان على صحّتك إذا كنت تعاني من بعض الأمراض، لكن ماذا لو طُلب منك ذلك وأنت في أيّام الصيّام؟ وهل تعتقد أنّ سحب الدم قد يُفطر الصّائم كما يعتقد معظم الناس؟ اعلم بأنه قد بيّنت الاجتهادات في الشريعة الإسلامية أنّ سحب الدم من جسم الصائم لا يُفسد صيامه، ولم يرد هذا الأمر في مُبطلات الصيّام، لكن في حال توقّعت أن سحب عيّنة الدم سيرهقك ولن تتمكّن بعدها من الاستمرار في الصيّام، حاول أن تتجنبه، والله تعالى أعلى وأعلم.[١]


هل التبرع بالدم يفسد الصيام؟

يوجد فرق كبير بين التبرّع بالدّم وإجراء التحاليل البسيطة، إذ إنّ تحليل الدم يتطلب أخذ عيّنة قليلة جدًا ولن يؤثر هذا الأمر على صيامك، لكن في حال تبرّعت بكميّات كبيرة من الدّم، كأن تتبرع بالوحدات لأحد الأشخاص الذين ينزفون أو يعانون من أمراض تحتاج إلى تبديل الدّم باستمرار، فيختلف الأمر هنا، ويُصبح من الأضمن أن تقضي صيام هذا اليوم إذا كان فرضًا لأنّ الأمر يشبه الحجامة، ووضّح العلماء هذا الأمر بأنّه على الشخص الذي يخضع للحجامة قضاء صيام هذا اليوم، لأنّ الدّم يخرج بكميّاتٍ كبيرة منه.[٢]


ما حكم التبرع بالدّم؟

ذهب الشيخ العلامة محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله في قوله إلى ثلاثة نقاط، وهي:[٣]

  • الشخص الذي يُنقل إليه الدم: وهو الشخص المريض أو المُحتاج الذي يُنقل له الدم، والأصل في هذا الحكم هو قوله تعالى: {إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ ۖ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}[٤]، لكن لأنّ الأمر ضروري، وحياة المريض متوقّفة على نقل الدم، فيجوز نقل الدم له، لقوله تعالى: {وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ}[٥].
  • الشخص الذي يُنقل منه الدّم: وهو الشخص الذي يؤخذ منه الدّم، إذ يجب أن لا يصيبه ضرر عند سحب الدم منه.
  • الشخص الذي يُعتمد على قوله في طلب الدّم: وهو الشخص الذي يُعتمد عليه، أي الطبيب الثّقة الذي يطلب الدّم للمريض ولا حرج بأن يكون غير مسلم ولكن يجب أن يكون خبيرًا في الطب ومحلّ ثقة، فثبت عن الرسول عليه الصلاة والسلام جواز الاستعانة بالناس جميعًا، فعن عائشة أم المؤمنين قالت: [وَاسْتَأْجَرَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وأَبُو بَكْرٍ رَجُلًا مِن بَنِي الدِّيلِ هَادِيًا خِرِّيتًا، وهو علَى دِينِ كُفَّارِ قُرَيْشٍ، فَدَفَعَا إلَيْهِ رَاحِلَتَيْهِمَا، ووَاعَدَاهُ غَارَ ثَوْرٍ بَعْدَ ثَلَاثِ لَيَالٍ برَاحِلَتَيْهِما صُبْحَ ثَلَاثٍ][٦].


قد يُهِمُّكَ: حكم حقن الدم للصائم

اختلف أهل العلم في حكم حقن الدّم للصائم، وانقسموا إلى قسمين:[٧]

  • القسم الأوّل: أقر كل من الشيخ ابن باز والشيخ محمد بن إبراهيم التويجري والشيخ عبدالعزيز آل الشيخ وغيرهم، أنّ إدخال الدّم لجسد الصائم يُفسد الصيّام، وكان التعليل أنّ الدّم يُقوي الجسم ويعطيه الطاقة التي يعطيه إياها الطعام والشّراب أيضًا، وفي الأصل يتكوّن الدّم من الأطعمة والأغذية بشكلٍ عام، وهذا دليل على أنّ حقن الدم يُفسد الصيام.
  • القسم الثاني: أقر كل من الشيخ ابن عثيمين، والشيخ أحمد حطيبة، والشيخ الدكتور خالد المصلح أنّ دخول الدّم إلى جسد الصائم لا يُفسد صيامه، كما أكّد على كلامهم كل من كان مجتمعًا في الندوة الفقهية الطبية التاسعة التابعة للمنظمة الإسلامية للعلوم الطبية بالكويت سنة 1997، وأقرّت دار الإفتاء المصرّية بأنّ الدم لا يُفسد الصيام أيضًا، وفي النّهاية، الأضمن لك أن تقضي صيام هذا اليوم، وفي الأصل المريض الذي يُنقل له الدم يكون مُباح له الإفطار في ذلك اليوم، والله تعالى أعلم.


المراجع

  1. "أخذ الدم من أجل التحليل لا يفسد الصيام."، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-27. بتصرّف.
  2. "حكم أخذ الدم من الصائم"، بن باز، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-27. بتصرّف.
  3. "ما حكم نقل الدم ؟"، الإسلام سؤال وجواب ، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-27. بتصرّف.
  4. سورة البقرة، آية:173
  5. سورة الأنعام، آية:119
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة أم المؤمنين ، الصفحة أو الرقم:2264، صحيح.
  7. د. محمد رفيق مؤمن الشوبكي، "نقل الدم للصائم"، شبكة الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-27. بتصرّف.