هل استخدام قطرة العين في رمضان تفطر الصائم؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٦ ، ٣٠ نوفمبر ٢٠٢٠
هل استخدام قطرة العين في رمضان تفطر الصائم؟

أقوال العلماء في حكم قطرة العين للصائم

قد تحتاج إلى استعمال قطرة العين أثناء صيامك، وقد تتساءل عما إذا ما كانت قطرة العين تفطر أم لا، لا بد أن تعلم بأن العلماء اختلفوا في هذا الأمر، وقد جاءت الفتوى على النحو الآتي وفقًا للمذاهب الإسلامية:

  • المذهب الحنبلي والمالكي: قالوا بأن قطرة العين تبطل الصيام، خاصة إذا وصلت إلى الحلق؛ وذلك لأن العين منفذ إلى الحلق وقد تصل القطرة إليه، وبالتالي سيفسد صيامك.[١]
  • المذهب الحنفي: أجمع علماء المسلمين وشيخ الإسلام ابن تيمية بأن قطرة العين لا تُبطِل الصيام حتى لو وصل جزء منها إلى الحلق، لكن يفضل أن تؤجل إلى الليل خروجًا عن الخلاف بين المذاهب، أما إذا احتجت إلى القطرة خلال النهار فلا حرج في ذلك، وإذا وصل طعم القطرة إلى حلقك تخلص منه بإخراجه فورًا واحرص على عدم ابتلاعه.[١]
  • النووي وابن باز: وقد قال النووي في ذلك أن العين ليست بمنفذ إلى الحلق، كما قارن العلماء القطرة بالكحل، فلم يرد ما يثبت أن الكحل يفطر الصائم، وأنه ليس بطعام أو شراب، كما لم يرد في القرآن والسنة ما يثبت أن مثل هذه الأمور تبطل الصيام،[٢]كما يُفضل بعض العلماء مثل ابن باز قضاء الصيام من باب الاحتياط خاصة إذا وجدت شيئًا من القطرة في حلقك.[٣]


حكم استخدام الكحل والمرهم في العين للصائم

يضع البعض الكحل في عينيه وهو صائم سواء كان الصيام فرض أو نافلة، وقد تتساءل عن مدى صحة الصيام في تلك الحالة، فيقول بعض العلماء مثل علماء المذهب المالكي والحنبلي أن وصول شيء من الكحل إلى الحلق يُفسد الصيام، إلا أن الرأي الراجح والذي اجتمع عليه علماء المسلمين وشيخ الإسلام ابن تيمية بأن الكحل الذي لا يصاحبه وصول شيء منه إلى الحلق لا يفطر ولا يبطل الصيام، كما أن الكحل ليس بطعام أو شراب ولا ما يشبههما، ومدخل العين ليس منفذًا إلى الحلق، كما لو كان الكحل من مفطرات الصيام لذُكِرَ ذلك في الكتاب أو السنة، وعلى هذا فلا مشكلة في الكحل في نهار رمضان.[٢]


قد يُهِمُّكَ: ما حكم استعمال الصائم لقطرة الأنف أو الأذن؟

أجمع علماء المسلمين وهم شيخ الإسلام ابن تيمية وابن باز وابن عثيمين ومجمع الفقه الإسلامي على أن قطرة الأذن لا تفطر والصيام صحيح، إذ إن الأذن لا تعد منفذًا للطعام والشراب، إلا إذا كان هناك ثقبًا في طبلة الأذن، أو أنها أُزيلت بسبب مرض ما، وبهذه الحال فالقطرة تُفطر ولا يجوز استعمالها أثناء الصيام.

أما فيما يتعلق بقطرة الأنف، فقد اختلف العلماء على استعمالها، فمنهم من قال أن استعمالها أثناء الصيام يبطله، وأجمع علماء المسلمين على ذلك، وأكد الشيخ ابن باز والشيخ ابن عثيمين رحمهما الله عدم صحة الصيام عند استخدام قطرة الأنف، وقد استندا في ذلك على قول رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث لقيط بن صبرة: [أسبِغِ الوُضوءَ وخَلِّلْ بَيْنَ الأصابعِ وبالِغْ في الاستنشاقِ إلَّا أنْ تكونَ صائمًا][٤]، وقد نهى الرسول عن المبالغة في الاستنشاق في شهر رمضان، فالأنف مدخل للحلق والمعدة وبالتالي وصول الماء لهما، وبشكل مشابه فإن قطرة الانف تُبطِل الصيام ولا يجوز استخدامها في نهار رمضان، أما من قال بجواز استعمال قطرة الأنف في نهار رمضان، فقد اعتمد في ذلك على أن ما يصل إلى المعدة هو جزء يسير من القطرة وهو غير مغذٍ، لكن الرأي الأول هو الأحوط فلا تستعمل قطرة الأنف خلال نهار رمضان خروجًا من مسألة الخلاف.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب "أقوال العلماء في حكم قطرة العين للصائم"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-27. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "حكم استعمال الكحل في رمضان"، طريق الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-27. بتصرّف.
  3. "حكم استعمال قطرة العين للصائم"، الإمام ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-27. بتصرّف.
  4. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن لقيط بن صبرة ، الصفحة أو الرقم:142، صحيح.
  5. "استعمال الصائم لقطرة العين أو الأذن أو الأنف "، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 30-11-2020. بتصرّف.