معرفة رقم المتصل من الرمز الدولي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٣ ، ٢٥ ديسمبر ٢٠١٩
معرفة رقم المتصل من الرمز الدولي

الرمز الدولي

الرمز الدولي هو الرقم الذي نبحث عنه للتواصل مع بلد مُختلف، ويُمكننا بكُل سهولة إيجاد هذه الأرقام عن طريق قائمة الأرقام الدولية المتوافرة في كافة أنحاء العالم، وهذه القوائم تطورت كثيرًا وأصبح الوصول لهذه الرموز الدولية سهلًا ويسيرًا، فآلان أصبحت هذه الرموز مربوطة بعدة أمور أخرى؛ إذ تميزت هذه الأرقام بميزة تحليل أداء المكالمة الدولية ونشاطها، وتسجيل المكالمة الدولية الواردة والصادرة، وإضافة البريد الإلكتروني الإلكتروني الشخصي لاستقبال البريد الإلكتروني وإصداره عند إجراء أي مكالمة دولية، وأصبح بالإمكان إجراء أي مُكالمة دولية من أي جهاز كمبيوتر أو هاتف محمول أو جهاز لوحي في أي مكان من العالم.[١]


معرفة رقم المتصل من الرمز الدولي

إن رموز الاتصال للمكالمات الهاتفية الدولية لكل بلد مختلفة عن الأخرى، وبكل تأكيد فالولايات المُتحدة الأمريكية تملك الترميز رقم واحد، فهي الرائدة في رموز الاتصال وفي قطاع الاتصال العالمي منذ عقود، وويضاف صفران قبل الرقم الدولي أو إشارة الجمع (+) قبل إجراء أي مكالمة دولية، وأهم هذه الرموز الدولية هي:[٢]

الدولة الرمز البريدي
أستراليا 61+
الولايات المتحدة الأمريكية 1+
ألمانيا 49+
إيطاليا 39+
إسبانيا 34+
الأردن 962+
الإمارات العربية المتحدة 971+
المملكة المتّحدة - بريطانيا 44+
تركيا 90+
روسيا 7+
المملكة العربية السعودية 966+
فرنسا 33+
قطر 974+
كندا 1+
كوريا الجنوبية 82+
لبنان 961+
المكسيك 52+
مصر 20+
الهند 91+
اليابان 81+


تاريخ أرقام الهواتف

كانت أرقام الهواتف أبجدية رقمية حتى الخمسينيات من القرن الماضي، واستقرت الأرقام على نظام مكون من حرفين وخمسة أرقام تُحدد عادة منطقة تواجد رقم الهاتف المُتصل أو المُتصل عليه، ويهدف هذا النظام أيضًا إلى جعل الأرقام سهلة يصعب نسيانها، ولكن بعد مُدة كان لابد من التخلص من هذا النظام لعدة أسباب، والسبب الرئيسي كان الالتباس الذي نشأ عن إخبار شخص ما بالأحرف أو الأرقام التي كانت تُشبه نظام إرسال الرسائل مما تسبب في فهم الناس الخاطئ للرقم، والسبب الآخر هو ببساطة عدم التمكن من إنشاء العديد من المجموعات باستخدام الحروف القليلة المتوفرة في اللغة، لذا اضطر البشر إلى إضافة المزيد من الأرقام مع إدخال رموز المنطقة في البداية، وهذه الطريقة بقيت مُستخدمة حتى وقتنا الحاضر.[٣]


الرمز البريدي

ظهر الرمز البريدي لأول مرة في ستينات القرن الماضي؛ إذ أصبح الرمز البريدي الطريقة الرئيسية لترميز وإرسال الرسائل البريدية التجارية، وكانت بداية انتشار هذه الرموز في مدينة شيكاغو الأمريكية؛ إذ غُمرت مكاتب بريد شيكاغو برموز وأرقام غير مفهومة في البداية، وبسبب أعداد الرسائل البريدية الضخمة التي وصلت المكتب بترميزات جديدة أغلق مكتب شيكاغو أبوابه لمدة ثلاثة أسابيع في عام 1966 ميلاديًا حتى يحل مشكلة كثرة الرسائل المُسترجعة، وبسبب هذا الضغط الهائل وغير المفهوم استخدمت طريقة جديدة في الترميز وهي طريقة ترميز ZIP التي تمكن مستخدمها فرز البيانات بسهولة أكبر.

تميزت هذه الطريقة الجديدة الترميزية بحماية الخصوصية وصعوبة انتهاكها واستخدامها من قبل الأفراد الذين يريدون التلاعب بالبيانات والرسائل، واليوم أصبح الرمز البريدي بصيغة ZIP يحوي الكثير من التفاصيل عن المُرسل والمُستَقبِل، وكذلك تُفصل هذه الرموز البيانات الاقتصادية في كل ركن من أركان البلد، وأصبح كل رمز بريدي مُتخصص في قطاع ما، وأصبحت المناطق السكنية تحوي رموزًا بريدية مختلفة، وفي بعض المناطق كُل حي يحوي رمزًا بريديًا مُختلفًا.[٤]


تاريخ الرمز البريدي

إن الكثير من الطرود تحتاج التسليم باليد أو البريد على الرغم من أن الرسائل المكتوبة أصبحت وسيلة اتصال أقل شعبية من البريد الإلكتروني والهواتف المحمولة، وقد بدأ العمل في الرموز البريدية في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1963 ميلاديًا، وأنشئ الرمز البريدي عندما فقدت الخدمة البريدية أعدادًا كبيرة من موظفيها الذين ذهبوا للقتال في الحرب العالمية الثانية، لذا فقد أصبحت مكاتب البريد بحاجة إلى طريقة بسيطة لمساعدة الخدمة البريدية التي تعاني من نقص في الموظفين، وفي البداية كان الرمز البريدي مجرد رقم مكون من خانتين: الخانة الأولى على المدينة، والثانية ترمز إلى الدولة، ولكن مع توسيع نطاق الحاجة إلى تسليم البريد، ومع زيادة الاهتمام بمفهوم البريد ورموزه أضيفت أرقام الرموز البريدية وحددت بعدة عوامل: المنطقة، والرقم البريدي الإقليمي، ورقم المنطقة المحلية.

تطورت الرموز البريدية كثيرًا وأصبح الرقم الأول من الكود المكون من خمسة أرقام يرمز إلى المنطقة التي يقع فيها العنوان، على سبيل المثال تبدأ الولايات الشرقية في الولايات المتحدة الأمريكية مثل ولايتي مين ونيويورك بالرقم 0 أو 1، بينما تبدأ الولايات الغربية في كاليفورنيا وواشنطن بالرقم 9، كما يحدد الرقمان الثانيان في الكود منطقة أصغر داخل كل ولاية أو مدينة، ويُشير الرقمان الأخيران إلى مكتب البريد المحلي، وكان يوجد رمز رابع آخر في الرمز البريدي، ولكن بسبب إنشاء تقنيات الفرز الحديثة لم يعد لهذه الأرقام الأربعة الإضافية أي حاجة.[٥]


الأرقام المجانية

تشترك العديد من الشركات الناجحة اليوم في خدمة الأرقام المجانية، ويسمح رقم الهاتف المجاني للمتصلين بالوصول إلى فرد أو نشاط تجاري دون الحاجة إلى الدفع مقابل المكالمة، وغالبًا ما تُعلن الشركات عن أرقامها المجانية كوسيلة للاتصال، وقبل وجود أرقام هاتفية مجانية كانت الطريقة الوحيدة للاتصال بالمسافات الطويلة هي إجراء مكالمة جماعية، وفي مكالمة التجميع هذه سيجري الطرف المتصل مكالمة إلى المشغل (عن طريق ضغط الرقم 0) ومن ثم الطلب من المشغل لعكس المكالمة، وبعد ذلك يتصل المشغل بالطرف الآخر يدويًا وتقديم اسم المتصل، ويسأل عما إذا كان الطرف المتصل قد وافق على المكالمة وعن رسوم المكالمة، وقدمت العديد من شركات الهاتف هذا الإصدار اليدوي للاتصال المجاني.

في عام 1966 ميلاديًا تطورت طُرق الاتصال عن طريق شركة إنوانت، وأصبحت تُقدم خدمة أرقام مجانية للعملاء، لكنها احتكرت هذه الخدمة حتى عام 1984 ميلاديًا، وفي ذلك العام استخدمت 12 شركة عالمية مُختلفة خدمة الرقم 800 الذي كانت تستخدمه إنوانت، وفي التسعينات ارتفع الطلب على الأرقام المجانية مما سبب ظهور أرقام أخرى غير رقم 800، وفي يومنا سهَّلَ الإنترنت والبريد الإلكتروني طرق الاتصالات، وأُتيحت الأرقام المجانية للعملاء في مختلف مناطق العالم.[٦]


المراجع

  1. " What is an International Phone Number?", fonvirtual, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  2. "International Calling Codes", internationalcitizens, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  3. " A Little History & Fun Facts About Phone Numbers", talkroute, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  4. Anna Clark (8-3-2013), "The Tyranny of the ZIP Code"، newrepublic, Retrieved 24-12-2019. Edited.
  5. Christina Oehler (2-7-2015), "The Surprising History and Meaning Behind Every Zip Code"، womansday, Retrieved 24-12-2019. Edited.
  6. Luke Genoyer (14-9-2016), "The History of Toll Free Numbers"، globalcallforwarding, Retrieved 13-12-2019. Edited.