ما علاج تجاعيد الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٧ ، ٢١ أبريل ٢٠٢٠
ما علاج تجاعيد الوجه

التجاعيد

تُعدُّ التّجاعيد ثَنَيات ملحوظة في الجلد تبدأ بالظّهور مع التّقدّم بالسّن، ولكن تميل التجاعيد الأولى التي تظهر على وجه الشخص إلى الحدوث نتيجة لتعبيرات الوجه، وتؤثر أضرار أشعة الشمس، والتدخين، والجفاف، وبعض الأدوية، والعوامل البيئية والجينية على وقت ومكان ظهور التجاعيد، وتميل معظم التجاعيد إلى الظهور في أجزاء الجسم التي تتلقى أكبر قدر من التعرض للشمس، خاصة الوجه والرقبة وظهر اليدين والذراعين، ولا يحب معظم الناس التجاعيد، وتنفق مليارات الدولارات عالميًا على العلاجات لإزالتها أو تأخيرها.[١]


العلاجات الطّبيّة لتجاعيد الوجه

توجد وسائل طبية عديدة للتخلص من تجاعيد الوجه عند الإنسان، فمنتجات الرتينوئيدات الموضعية المشتقة من فيتامين أ فعالة في تخفيف حالة التجاعيد وخشونة الجلد عند الأشخاص، بيد أنها في المقابل تجعله أكثر عرضة للإصابة بحروق الشمس، لذا لا بد من استخدامها ضمن برنامج خاص للعناية بالجلد. ولمّا كانت الكريمات المستخدمة في علاج التجاعيد متفاوتة من جهة المكونات، فإنها تختلف فيما بينها من ناحية الفعالية، غير أن أفضلها تلك التي تحتوي على مكونات نشطة مثل مضادات الأكسدة وببتيدات النحاس وكينيتين. وتتضمن قائمة الوسائل العلاجية أيضًا العلاج الليزري، الذي يقوم على استخدام أشعة الليزر لتدمير الطبقة الخارجية من الجلد، مع تعريض الطبقة السفلية إلى عملية تسخين، مما يحفز إنتاج ألياف جديدة من الكولاجين، كذلك يلجأ الأطباء أحيانًا إلى التقشير الكيميائي، فيضعون محلولًا كيميائيًا خاصًا على مناطق ظهور التجاعيد، مما يؤدي إلى تقشر خلايا الجلد الميتة وتساقطها، وبذلك تكون خلايا الجلد الجديدة أكثر نعومة ومرونة وذات تجاعيد أقل من سابقاتها، ومن الوسائل المستخدمة أيضًا حقن البوتوكس التي تحول دون تقلص العضلات وظهور التجاعيد على الوجه[١]، وكذلك يوجد عدّة إجراءات جراحيّة أو طبيّة أُخرى، مثل:[٢]

  • قشور حمض الجليكوليك: يمكن أن يحدث هذا التقشير السطحي فرقًا طفيفًا جدًا في شدة التجاعيد الدقيقة.
  • الكشط الجلدي (Microdermabrasion): يشير إلى "صنفرة الجلد" بآلة تحتوي على بلورات السيليكا أو الألمنيوم، ويقدم العديد من خبراء التجميل هذه الخدمة، عادة في "حزم" من ست أو سبع جلسات.
  • تسحيج الجلد: إجراء جراحي حقيقي، غالبًا ما يتم تحت التخدير العام، ويستخدم الطبيب المعالج أداة دوارة لصنفرة الجلد، ويمكن أن يؤدي تسحيج الجلد إلى تحسن ممتاز ولكن يمكن أن يؤدي أيضًا إلى آثار جانبية كبيرة، بما في ذلك الندبات والتغيرات الدائمة في لون البشرة.
  • البوتوكس: ويكون العلاج بالبوتوكس بحقن توكسين البوتولينوم، وهو السم العضلي، يمكن أن يشل عضلات الوجه التي تنتج "خطوط التجهم" على الجبهة، والخطوط الدقيقة حول العينين، والتجاعيد الأخرى، ويستمر التحسن لعدة أشهر.
  • الفيلر: يقوم المهنيون الطبيون بحقن موادّ حشويّة مُعيّنة في الجلد لزيادة الحجم وتقوية التجاعيد والطيات، في الماضي كان الحشو الأكثر شيوعًا هو الكولاجين، أمّا في الآونة الأخيرة، يستخدم أخصائيو الرعاية الصحية مواد حشو جديدة مثل حمض الهيالورونيك وحمض اللبنيك وغيرها.


الوقاية من التّجاعيد

لتقي بشرتك من التّجاعيد المُزعجة، عليكَ حماية بشرتكَ جيّدًا من الشّمس، خاصة في منتصف النهار، وارتدِ دائمًا ملابس واقية، مثل القبعات ذات الحواف العريضة والقمصان ذات الأكمام الطويلة والنظارات الشمسية، واستخدم أيضًا واقي الشمس طوال العام عندما تكون في الهواء الطلق، واختر منتجًا للعناية بالبشرة مع عامل حماية من الشمس مدمج (SPF) لا يقل عن 15، وتوصي الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية باستخدام واقٍ شمسي واسع النطاق بعامل حماية من الشمس 30 أو أكثر، وضع الكريم الواقي من أشعة الشمس بسخاء، وأعد وضعه كل ساعتين أو أكثر إذا كنت تسبح أو تتعرق، وأيضًا تجنّب التّدخين، حتى إذا كنت تدخن لسنوات أو تدخن بكثرة، فلا يزال بإمكانك تحسين لون بشرتك وملمسها ومنع التجاعيد عن طريق الإقلاع عن التدخين، وتناول نظامًا غذائيًا صحيًا، فهناك بعض الأدلة على أن بعض الفيتامينات في نظامك الغذائي تساعدك على حماية بشرتك.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Christian Nordqvist (2016-7-21), "What can I do about wrinkles?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-1-21. Edited.
  2. "Wrinkles", medicinenet, Retrieved 21-4-2020. Edited.
  3. "Wrinkles", mayoclinic, Retrieved 21-5-2020. Edited.