ما سبب تغير لون البراز

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٤ ، ١١ ديسمبر ٢٠١٩
ما سبب تغير لون البراز

تغير لون البراز

يتميز البراز في الأحوال الطبيعية بلونه المائل نحو البني، لكن درجة لونه تختلف أيضًا باختلاف أنواع الأطعمة التي يتناولها الفرد، وفي الحقيقية فإن سر ظهور البراز باللون البني يرجع إلى إفرازات الكبد والصفراء، ويشير لونه الشاحب أو الطيني إلى حدوث خلل ما قد يكون ناجمًا عن مشكلة في قنوات الصفراء، أو المرارة، أو الكبد، أو البنكرياس[١]. وقد يظهر البراز أحيانًا بلون داكن أو أسود، وهذا نذير وجود نزيف في الجزء العلوي من الجهاز الهضمي، لكن لا يخفى على أحد أن تناول أطعمة ذات لون أسود قد يؤدي إلى تحول البراز إلى اللون الأسود أيضًا[٢]. وعمومًا فإن الخبراء يرون أن تغير لون البراز إلى اللون الأبيض أو الشاحب لا يشير إلى أي مشكلة ما دام الأمر لا يتكرر دائمًا، كما أن من الواجب التنبيه إلى حقيقة أن حجم البراز ولونه وشكله يختلف من فرد إلى آخر ولا يوجد معيار واحد لتطبيقه على الجميع[٣].


أسباب تغير لون البراز

يُمكن للون البراز أن يتغير إلى ألوان عديدة يحمل كل منها دلالات وعلامات محددة، وهي كما يلي[٤]:

  • اللون الأخضر: يشير تغير لون البراز إلى اللون الأخضر إلى مرور الطعام بسرعة خلال الأمعاء الغليظة إلى درجة لا تسمح للأمعاء بأخذ الوقت الكافي لتحليل الطعام، وهذا عادةً يرافقه إسهال، لكن يُمكن لذلك أن ينجم أحيانًا عن أخذ مكملات الحديد أو عن تناول خضراوات ورقية أو أطعمة ذات لون أخضر.
  • اللون الأصفر: يدل تغير لون البراز إلى اللون الأصفر إلى وجود كمية كبيرة من الدهون في البراز، وهذا يُكسب البراز رائحة كريهة، وعادةً ما ينجم ذلك عن سوء امتصاص الأمعاء للدهون بسبب الإصابة بأمراض معينة كالداء البطني، لكن قد يكون الأمر طبيعيًا نتيجة لتناول أنواع معينة من الخبز أو الحبوب التي تحتوي على بروتين الغلوتين.
  • اللون الأحمر: يعني تغير لون البراز إلى اللون الأحمر أن هنالك نزيفًا في السبيل الهضمي السفلي، أي في الأمعاء الغليظة أو المستقيم، وقد يكون هذا دليلًا على معاناة الفرد من البواسير، لكن من الشائع أيضًا أن يتغير لون البراز إلى اللون الأحمر بسبب تناول أطعمة ذات لون أحمر، كالشمندر، أو التوت البري، أو عصير الطماطم، وغيرها من الأطعمة المصبوغة باللون الأحمر.
  • اللون الأسود: ينجم تغير لون البراز إلى اللون الأسود أو القطراني غالبًا عن وجود نزيفٍ في الجهاز الهضمي العلوي، ومن المعروف أن حصول تقرحات في المريء أو المعدة تؤدي إلى نزيف يدفع بالدم إلى النزول والاختلاط مع السوائل الهضمية، وقد يكون تغير لون البراز إلى الأسود ناجمًا عن تناول أدوية معينة، كمكملات الحديد مثلًا، كما يُمكن للإصابة بمشاكل تخص الجهاز الهضمي أن تؤدي إلى المشكلة نفسها، مثل[٢]:
    • الإصابة بإفقار الأمعاء، الذي ينجم عن قلة التروية الدموية للأمعاء.
    • الإصابة بدوالي الأمعاء، التي هي عبارة عن أوردة كبيرة الحجم في الأمعاء.
    • الإصابة بتشوه الأوعية الدموية في الأمعاء.
  • اللون الأبيض أو الشاحب: تتضمن أبرز الأسباب التي تؤدي إلى تحول البراز إلى اللون الأبيض، أو الشاحب، أو الطيني كلًا مما يلي[١]:
    • مشاكل في الصفراء: يؤدي نقصان كمية الصفراء في البراز إلى تحول البراز إلى اللون الشاحب أو الطيني نتيجة لحصول مشكلة في قنوات الصفراء ناجمة عن الإصابة بإمراض عديدة، منها:
      • الإصابة بتشمع الصفراء.
      • الإصابة بحصى الصفراء.
      • الإصابة بالتهاب قنوات الصفراء الذي يُعرف بـ "التهاب الأقنية الصفراوية المصلب".
      • الإصابة بانسداد الصفراء.
      • الإصابة بأورام أصابت نظام الصفراء الذي يضم الكبد، والبنكرياس، والمرارة.
      • وجود تشوهات خلقية في نظام الصفراء.
    • تناول أدوية معينة: يؤدي تناول أدوية معينة كالأدوية المضادة للالتهاب اللاستيرويدية، وحبوب الحمل، وبعض أشكال المضادات الحيوية، إلى تغير لون البراز إلى اللون الشاحب أو الأبيض.
    • الإصابة بالتهاب الكبد: تضم أنواع التهاب الكبد الفيروسي كلًا من التهاب الكبدي الوبائي "أ"، و"ب"، و"ج"، كما أن هنالك أنواعًا أخرى من التهابات الكبد التي يُمكنها التسبب بتغير لون البراز، منها التهابات الكبد الناجمة عن استهلاك أنواع معينة من الأدوية أو الناجمة عن الإفراط بتناول الكحول.


تغيرات أخرى تمس البراز

يخشى بعض الأفراد من التغيرات المفاجئة على البراز من ناحية الشكل وقدرة البراز على الطفو فوق الماء، وفي الحقيقة فإن طفو البراز فوق الماء هو أمر طبيعي يشير إلى احتواء البراز على كمية أكبر من المعتاد من الغاز، وهذا يرجع إلى نوعية الأطعمة التي يتناولها الفرد، وفي حال عدم طفو البراز، فإن هذا يشير إلى احتواء البراز على كمية أكبر من الدهون، أما بالنسبة إلى شكل وحجم البراز، فإن ذلك يختلف من فرد إلى آخر، لكن بصورة عامة يُمكن أحيانًا وبصورة طبيعية أن يتكون البراز بأحجام رقيقة شبيهة بالأقلام، على الرغم من أن ذلك يحدث أكثر عند الأفراد المصابون بمتلازمة القولون المتهيج، وفي النهاية يجدر التأكيد على أن تكرار ملاحظة وجود تغيرات واضحة وغيرمعتادة في لون وبنية البراز يجعل من الضروري استشارة الأطباء للوقوف على أسباب حصول ذلك وإجاد الحلول المناسبة[٥].


المراجع

  1. ^ أ ب University of Illinois-Chicago, College of Medicine (24-1-2017), "What Causes Pale Stools?"، Healthline, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Debra Sullivan, PhD, MSN, RN, CNE, COI (23-2-2016), "What Causes Black Stools?"، Healthline, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  3. Amber J. Tresca (26-11-2018), "What Can Cause Pale Stool or Clay-Colored Stool?"، Very Well Health, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  4. Michael F. Picco, M.D. (3-11-2018), "Stool color: When to worry"، Mayo Clinic, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  5. Bhupinder S. Anand, MBBS, MD, DPHIL (OXON) (8-8-2018), "Stool Color, Changes in Color, Texture, and Form"، Medicine Net, Retrieved 25-12-2018. Edited.