كيف تعمل الآلة الحاسبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
كيف تعمل الآلة الحاسبة

الحاسبة

هي آلة صغيرة قادرة على إجراء العمليات الحسابية، من ضرب وقسمة وجمع وطرح، فهي الجد الأعظم للحواسيب، وللأجهزة الإلكترونية، فالعمليات الحسابية ليست بالأمر السهل، فتحتاج إلى ذكاء كبير لحلها، وخاصة المسائل الكبيرة التي يتداخل بها الضرب مع الجميع والقسمة، فعالم الرياضيات عالم كبير ومعقد، يحتاج إلى بعض الذكاء والقدرة، فتؤدي الآلة الحاسبة هذه المهمة الكبيرة، لكن هناك العديد من الأشخاص يتساءلون عن طريقة عمل هذه الآلة، وما هو مبدؤها، لذلك سنتعرف في هذا المقال على مبدأ عمل الآلة الحاسبة.

 

طريقة عمل الآلة الحاسبة

تطورت الآلة الحاسبة منذ بداية صنعها إلى وقتنا الحالي بشكل كبير، فمرت بالعديد من المراحل والأشكال، إلى أن أصبحت مناسبة الشكل، ويسهل حملها، واستخدامها في كافة الشؤون الهندسية، والرياضية، ثم إضافتها إلى جميع الأجهزة اللوحية، والحواسيب لاستخدامها الواسع من قبل طلاب المدارس، والباحثين، وفي الجامعات.

مهّد عالم الرياضيات غياث الدين جمشيد الكاشي اختراع الآلة الحاسبة، فقد اخترعت الآلة الحاسبة من خلاله، وكشف عن مبدأ الكسور العشرية، وأكمل بعده الاستطلاع عالم الرياضيات والفيلسوف باسكال الفرنسي، فدمج علمه في صنع الآلة الحاسبة وتطبيقها، ليكمل ما بدأه العالم غياث، واستطاع لأول مرة استخدام الآلة الحاسبة في عمليات الضرب، والقسمة، والطرح، والجمع، فكانت مفيدة جدًا في عمله في مؤسسة الضرائب كمحصل للفواتير، فكان باسكال يعمل في هذا المجال، وكان محبًّا للاكتشافات العلمية بعد عمله، فساعدته الآلة الحاسبة في عمله، وكانت اختراعًا رائعا بالنسبة له، ورغم عرضه الفكرة على العديد من الأشخاص إلا أنّ اختراع الآلة الحاسبة لم ينتشر، أو يطبّق؛ بسبب تكلفتها العالية في الصنع.

لم يتوقف تطور الآلة الحاسبة عند هذا الحد، فمع التطور التكنولوجي، وظهور العديد من التقنيات الرقمية، والمسائل الرياضية المعقدة، أصبح الناس بحاجة كبيرة للآلة الحاسبة؛ وبذلك ظهرت العديد من الآلات الحاسبة التقليدية الكبيرة الحجم، فكانت تحتاج مكانًا مخصصًا لها، ومع التطور الكبير ومرور الأعوام  قل حجم الآلة الحاسبة، وقل سعرها، وأصبحت من الأجهزة البسيطة والصغيرة، والتي يسهل الحصول عليها، ورغم بساطتها إلا أنها تتكون من وحدات عديدة، تتفاعل جميعها مع بعضها البعض لإنتاج العملية الحسابية، فتتكون الآلة الحاسبة من:

  • مصدر للطاقة: ولا يمكن عمل الآلة الحاسبة دونه، كالطاقة الشمسية، أو البطارية، أو عن طريق الشحن بالكهرباء.
  • وحدة خاصة زجاجية: خاصة بالمسح الضوئي، تساعد على التقاط الإشارات الكهربائية في المفاتيح، عند الضغط على كل مفتاح بالآلة.
  • وحدة للتشفير: وهي الوحدة المسؤولة عن تحميل العمليات الحسابية، والأرقام إلى النظام التقني بالآلة الحاسبة؛ لتسهيل حساب الأرقام.
  • وحدة ذاكرة: تساعد على تخزين الأرقام مؤقتًا أثناء العملية الحسابية، وغالبًا ما توجد هذه الوحدة بالآلة الحاسبة على شكل زر بحرفy و x.
  • مسجل للإعلام: وهو المسؤول عن تخزين التفاصيل الحسابية التي تؤديها بها الآلة الحاسبة، للاستفادة منها لاحقًا في العمليات الأخرى.
  • لوحة عرض: وهي الشاشة الصغيرة التي تعرض الأرقام المدخلة للآلة الحاسبة، والأوامر، والنتائج للاستفادة منها، فهي أهم مكونات الآلة الحاسبة.
  • فك الترميز: وهي وحدة تستخدم لفك غموض العمليات الحسابية، وتساعد على تحويلها إلى أرقام واضحة لها، تظهر في النهاية على شاشة العرض.
  • أزرار بلاستيكية مطاطية: كل زر يشكل رقمًا معينًا، من 0 إلى 9، وجميع العمليات الحسابية، من: (+ و – و *و / و =)، والجذور التربيعية، والنسب المئوية.

توجد هذه المكونات في الآلة الحسابية العادية، وهناك أيضًا آلة حسابية علمية تختلف في عدد الأزرار، وتعقيد العلميات الحسابية، فيمكن من خلالها إجراء جميع العمليات الحسابية الرياضية، من: كسور، وأسس، وجذور، وغيرها من القوانين الرياضية..