كيف اعرف ذكاء طفلي

ذكاء الطفل

يتمنى جميع الآباء أن يكون أطفالهم أذكياءً، مما يدفعهم للبحث عن أي علامة يُظهرها الطفل تدل على ذكائه، ومما لا شك فيه أن الذكاء عبارة عن صفة وراثية تُولد مع الطفل، لكنها بحاجة للتطوير والتحديث الدائمين؛ لتزداد وتظهر فالعكس يؤدي إلى طمسها وإخفاء معالمها، ويحتاج الطفل الذكي والموهوب إلى برامج تعليمية خاصة وعناية فائقة تراعي قدراته، وهذا كله دور الوالدين ليكتشفا مواهب طفلهما ويقدما له العناية اللازمة، وسنعرض في هذا المقال علامات ذكاء الأطفال وأنواعه[١][٢]


علامات ذكاء الطفل

يُمكن للوالدين مُلاحظة بعض العلامات التي تدل على ارتفاع معدل ذكاء الطفل وتميزه عن الآخرين، ومنها[٣][١][٢]:

  • الفضولية: بعدما يتمكن الطفل من التحدث بوضوح تُصبح لديه قُدرة على السؤال عن كل ما هو جديد مع تكرار الأسئلة حتى تُقنعه الإجابة، وعلى الوالدين تحمّل الأسئلة المكررة لطفلهما والرد عليها بكل حب واهتمام، وعدم رفضها حتى يزداد ذكاؤه وتتطور كافة مهاراته.
  • دقة الملاحظة: يمتلك الطفل الذكي ذهنًا صافيًا وتركيزًا عاليًا يُمكِّنه من ملاحظة كافة الأمور التي تدور من حوله مهما كانت بسيطةً مما يدفعه للسؤال عنها، ويُمكن معرفة إن كان لدى الطفل هذه الصفة من خلال تغيير بعض أماكن الأشياء من حوله حتى يلاحظها.
  • الأسئلة المنوعة: يُمكن للطفل الذكي السؤال عن موضوع واحد بأكثر من أسلوب، والمراوغة في الأسئلة للحصول على الإجابة المُقنعة بالنسبة له، وينوع في أدوات السؤال مما يجعل له قدرةً فائقةً على الحوار منذ صغره حتى يُصبح مُحاورًا جيدًا في المستقبل.
  • التقليد: يبدأ التقليد لدى الطفل بعمر متقدم أي منذ بلوغه العام الأول، إذ إنه يُحاول تكرار الحركات التي يراها ويُلاحظها على من حوله خصوصًا الأصوات وطريقة التكلم والأكل، ومن المهم جدًا التصرف بطريقة لائقة أثناء تواجد الطفل.
  • كثرة الكلام: قدرة الطفل على تطوير المهارات اللغوية لديه تدل على ذكائه ومحاولته للفت الانتباه وإجراء حوار مفيد معه، والطفل الطبيعي يُمكنه التحدث بوضوح وبطريقة سليمة.
  • تمييز الأشكال والألوان: إنَ تمييز الطفل للأشكال والألوان بسنّ مبكرة علامة من علامات الذكاء، ومن المهم متابعة سؤال الطفل عن الألوان لتتطور مهاراته.
  • العناد ومحاولة فرض الرأي: إن رفض مطالب الآخرين ومحاولة فرض آراء الطفل الخاصة تظهر مدى الوعي الذي في شخصية الطفل، بالرغم من أن العناد أمر مُتعب بالنسبة للوالدين، إلا أنه يُمكن التعامل معه من خلال الحفاظ على شخصيته الخاصة به مع مساعدته على اتخاذ القرارات المُناسبة.
  • الذاكرة القوية: يُمكن للطفل المميز تذكر التفاصيل الصغيرة في كافة الأمور التي تواجهه يوميًا، إذ يُمكنه تذكر مكان زاره مرةً واحدةً قبل فترة زمنية بعيدة، وبالرغم من هذا يُمكن ألا يكون متحمسًا للحفظ والتلقين في التعلم.
  • الهوايات غير المعتادة: يُمكن أن يُظهر الطفل اهتمامًا عميقًا في مواضيع محددة وغير اعتيادية مقارنةً بمن هم في سنه؛ كالاهتمام بالموسيقى، أو لعبة مُعينة.
  • التعليم السريع: يُمكن للطفل الذكي اكتساب المهارات بسرعة أكبر مقارنةً بأقرانه، إذ يسهل على الوالدين تعليمه الكثير من الأمور خلال هذه الفترة من عمره.
  • حب الاستكشاف: تظهر هذه العلامة عند الطفل الرضيع من خلال تجوله بنظره في جميع أنحاء الغرفة والتحرك يمينًا ويسارًا للبحث عن الأشياء الغريبة والجديدة.
  • فهم القوانين والأوامر والنواهي: يُمكن للطفل الذكي فهم قوانين المنزل واتباعها بسهولة.
  • التفاعل مع البيئة المحيطة: إنَ قدرة الطفل على التفاعل الاجتماعي مع كافة أفراد الأسرة والآخرين تدل على ذكائه، بالإضافة إلى قدرته على التفاعل مع ألعابه واللعب بالطريقة الصحيحة.
  • التركيز الشديد: من السهل جدًا تشتيت انتباه الطفل، نظرًا لعدم حب الطفل التركيزعلى أمور معينة لفترة طويلة، ولذلك فإنّ قدرة الطفل على التركيز لفترة طويلة بهدوء تدل على ذكائه وتميزه، كالتركيز على القصص والتلوين.
  • الحاجة إلى النوم لفترات أقصر: توجد طاقة أعلى لدى الطفل تقلل من عدد الساعات التي يحتاجها للنوم يوميًا، والأطفال الأذكياء لديهم معدلات طاقة أعلى من الأطفال الآخرين، ولا يؤثر حصولهم على وقت أقصر من النوم على سلوكهم اليومي ومزاجهم.
  • الخيال الخصب: يتيمز الطفل الذكي بالخيال الخصب والواسع من خلال تخيله للأصدقاء الوهميين ومواقف معينة وأحداث خيالية.


أنواع الذكاء عند الأطفال

لا يقتصر الذكاء عند الأطفال على أمر معين فللذكاء أنواع كثيرة يُمكن للوالدين اكتشافها لدى الطفل وتطويره، وهي[٤]:

  • الذكاء اللغوي: يعتمد هذا النوع من الذكاء على قياس مدى قدرة الطفل على إتقان اللغة الأم لديه، واللغات الأخرى، والتحدث بها بكفاءة عالية، والتعبير عنها بصورة سليمة، من خلال التحدث عن أفكاره، ومشاعره، والمعلومات التي يعرفها التي تُطرح عليه يوميًا، ومدى قدرته على توظيف الأدلة والبراهين المُقنعة باستخدام هذه اللغة بطريقة واضحة، وأسلوب جيد مع توظيف القواعد النحوية الصحيحة، بالإضافة إلى موهبة قراءة القصص، وكتابتها، وسردها، وحفظ الأشعار، والاستمتاع بحل الألغاز اللغوية، ولتنمية هذا النوع من الذكاء يجب على الوالدين تأمين الكتب والقصص المناسبة لطفلهما، بالإضافة إلى تشجيعه على قراءتها وتلخيصها بأسلوبه الخاص، وإجراء المسابقات الكتابية بين الطفل وإخوته، والتحدث معه بكثرة، والذهاب معه لرحلات وزيارات عائلية؛ لزيادة الثقة والحماس لديه، وإعطائه مُسجل صوت لتسجيل صوته أثناء قراءته لقصة أو قصيدة.
  • الذكاء الحركي: هو ما يعتمد على العمل والممارسة لاكتساب المعلومات والمهارات، من خلال استعمال الجسم لأداء كافة الأعمال، والتعبير عن المشاعر، وطرح الحلول الملائمة لكافة المشاكل التي تواجهه، فالطفل الذي يمتلك هذا النوع يكون متفوقًا في الأنشطة البدنية، والمشي عند التفكير، وحب التجارب، والتقليد، ومهارة استخدام اليدين، والاستمتاع بكافة الألعاب البدنية وألعاب الفك والتركيب، ويُمكن تنمية هذا النوع من الذكاء من خلال مشاركته بالمشاريع والأنشطة المُختلفة، وإهدائه المواد اللازمة ليطلق العنان لخياله ويُبدع في صنع الأشياء، والاهتمام بالجانب الرياضي في حياته.
  • الذكاء الحسابي: يهتم هذا النوع من الذكاء على الجانب الرياضي والمنطق، فيكون الطفل قادرًا على حل الألغاز الصعبة، وتقديم النتائج المُحتملة بدقة، ومهارات الترتيب، والتصنيف، والاكتشاف، ويُمكن تطوير هذه المهارات من خلال تدريبه على البرامج الذهنية، وبتوفير كافة الأنشطة التي تزيد من ذكائه الرياضي حسب عمره.
  • الذكاء الاجتماعي: يهتم هذا النوع من الذكاء بقدرة الطفل على التفاعل مع المجتمع، والتواصل معهم بفعالية، والتعامل مع كافة الأمور التي تواجهه، فالطفل الذي لديه هذا النوع من الذكاء يُمكنه التصرف مع الآخرين والتعاون معهم بطريقة لبقة وصحيحة، ولديه قدرة على تكوين صداقات سريعة، والحفاظ عليها مع مراعاته لمزاجهم، وحب الأنشطة التي تستدعي المشاركة مع الآخرين، ولتعزيز هذا النوع من الذكاء يجب على الأهل السماح له بالحصول على الأصدقاء مع مراعاة أن يكونوا أصدقاء جيدين، بالإضافة إلى اصطحابه للمناسبات الاجتماعية، ومشاركته بالأنشطة الجماعية؛ كالأنشطة التطوعية، ومساعدته على التعبير عن مشاعره براحة.


المراجع

  1. ^ أ ب "كيف أعرف أن طفلي ذكي؟.. 7 علامات توضح لك"، ultrasawt، 21-9-2018، اطّلع عليه بتاريخ 5-4-2019.
  2. ^ أ ب "كيف أعرف أن ابني ذكي؟ "، supermama، 19-11-2019، اطّلع عليه بتاريخ 5-4-2019.
  3. نجلاء (25-11-2018)، "كيف أعرف ذكاء طفلي الرضيع"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 5-4-2019.
  4. هالة أحمد (12-2-2010)، "إكتشفي نوعيّة ذكاء طفلك ونمّي قدراته"، sayidaty، اطّلع عليه بتاريخ 5-4-2019.

334 مشاهدة