كيفية كتابة رواية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٧ ، ٥ أغسطس ٢٠١٩

الرواية

تعد الرواية فنًا أدبيًا نثريًا ظهر حديثًا، وهي أطول من القصة، قد تكون شخصيات الرواية حقيقية وقد تكون خيالية، كما تجري أحداثها في أماكن خيالية وظروف غريبة، ولها عدة عناصر أساسية يجب ان تتوفر فيها لتعد رواية ناجحة، كما تتميز بعنصر التشويق فتجعل القارئ يغوص في عالمها، وبراعة الراوي هي من تجعل القارئ يتوهم بحقيقة معينة ويبتعد عن الحقيقة الأصلية، وهذا يجعل القارئ ينصدم في نهاية الرواية، ولكتابة الرواية عدة خطوات يجب أن يلتزم بها الكاتب الناجح سنوضحها في هذا المقال.[١]


كيفية كتابة الرواية

ينصح باتباع الخطوات التالية لكتابة رواية ناجحة:[٢]

  • البحث عن القصة الملائمة: يجب اختيار قصة مناسبة، وقبل الرغبة بالكتابة يجب أن يكون كل ما يكتب تعبيرًا عن شعور داخل الكاتب، ويجب التأثير في القارئ في الكتابات كي يكون روائيًا ناجحًا، ولهذا يجب أن يحب الكاتب كل ما يكتبه حتى وإن تغلب في الحصول على المراد، ويجب وضع الجانب الأكبر من التركيزعلى عواطف الكاتب وأحاسيسه أكثر من التركيز على تسويق الرواية.
  • بذل الجهد: يجب أن يمتلك الكاتب موهبة في صياغة الحكاية، وروايتها، واستحضار المشاعر، وتطوير الحبكة الدرامية، ويجب التحلي بالصبر لأن كتابة الرواية تتطلب أحيانًا العديد من السنين، وتتطلب الرواية عصفًا ذهنيًا كبيرًا في كتابتها، ودراسةً دقيقةً، ويجب دراسة المرحلة التي يريد الكاتب الكتابة عنها قبل كتابتها، وأفضل الروايات هي التي تشعر الشخص بأنها واقعية رغم أنها خيالية، ولتعزيز قدرات الروائيين يجب أن يدرس الكاتب برنامجًا أكاديميًا؛ للحصول على درجة في مهارات الكتابة، وتعد كتابة الرواية عملًا إحترافيًا، فيجب الاهتمام بتصميم الرواية والابتعاد عن الملل فيها.
  • يجب أن يقرأ الكاتب الكثير قبل الكتابة: ليس المهم نوع الرواية التي يقرأها، والأهم من ذلك قراءة الروايات التي يحبها، وينصح بعدم قراءة أي عمل آخر أثناء كتابة الرواية؛ حتى لا تتداخل لغة الروائي الآخر مع لغة الكاتب الخاصة، لذلك يجب أن يقرأ الكثير قبل الانقطاع عن القراءة، ويجب عليه أخذ إجازة إثناء كتابة روايته؛ لتنمي حسه الأدبي ولغته، لأن قراءة الروايات تعلم الكثير، وبالتالي كلما قرأ الكاتب أكثر تعلم أكثر، والقراءة تكسبه الكثير من الخبرة وما يزيد من تحمس الكاتب على الكتابة هو حب الخيال.
  • كتابة مسودة: إن كانت هذه رواية الكاتب الأولى يجب عليه أن يكتب مسودة ليجرب بها نفسه، وأن يخصص الوقت الكافي لتحديد ما يريد، واختيار الوقت المثمر للكتابة كوقت الصباح، ويجب عليه المثابرة في العمل والابتعاد عن الإلهاء، وعند الشعور بالملل عليه أن يغير المحيط الذي يجلس فيه، وأن يختلق المكان الذي يكتب فيه عن المكان الذي يجلس فيه لعدم الشعور بالملل.


عناصر الرواية

توجد عدة عناصر يجب توفرها بالرواية ومنها:[٣]

  • الشخصيات: وهي التي تجذب المستمع أو القارئ للرواية، فاختيار الشخصيات الصحيحة مهم جدًا للرواية، ومن أنواع الشخصيات: البطل، الخصم، شخصيات ثانوية.
  • الحبكة: ويقصد بها سير أحداث القصة نحو الحل، ويوجد شكلين للحبكة:
    • حبكة نمطية: تسير بها الأحداث بالشكل المعروف، من البداية تتسلسل الأحداث للوصول إلى الأزمة، ثم حلها.
    • حبكة مركبة: الأحداث تبدأ من النهاية، ثم تتسلسل للوصول إلى العقدة وحلها.
  • الموضوع: هو الذي يدور حوله مضمون الرواية، ويمكن وصف الموضوع بالدرس الذي يحاول الكاتب أن يلقنه للقارئ، وهو الغرض من القصة وأساسها، ودونه تصبح القصة تافهة.
  • الزمان والمكان: الزمن والمكان الذي تدور فيه أحداث الرواية.
  • العقدة: هي الحبكة الأولى في الرواية، وهي الصراع الذي يحدث تغير في أحداث القصة، ويغير من حياة البطل.
  • تسلسل الأحداث: محاولة حلّ العقدة من قبل البطل.
  • ذروة القصة: الحبكة الثانية في القصة، فيها تتضح العلاقات في الرواية.
  • الحوار: الكلام المتبادل بين شخصيات الرواية.
  • الحل: عندها يقل التشويق والإثارة في القصة، وعندها أصبحت الحقيقة واضحة أمام جميع شخصيات الرواية.


المراجع

  1. "الرواية عناصرها وأنواعها"، مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية، اطّلع عليه بتاريخ 31-7-2019. بتصرّف.
  2. "هل تريد أن تكون روائيا ناجحا؟ إليك نصائح وخبرات في كتابة الرواية"، الجزيرة، 5-6-2019، اطّلع عليه بتاريخ 31-7-2019. بتصرّف.
  3. "الرواية"، فيدو، اطّلع عليه بتاريخ 31-7-2019. بتصرّف.