كيفية التعامل مع الأطفال في سن 12

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٣ ، ٨ أغسطس ٢٠١٩

الأطفال في عمر 12 سنة

يكتسب الطفل الخبرات ويمتصها من محيطه منذ ولادته، ثم يعود ويسترجعها بعد سن الست سنوات، وبهذا فإن الطفل يشبه الإسفنج بامتصاص كل ما حوله، والمقصود من ذلك أن تصرفات الطفل وسلوكياته، وحتى نمط تفكيره، يكون مزيجًا من الخبرات التي اكتسبها سابقا، ولذلك يؤكد الخبراء التربويون على أهمية توعية الآباء والأمهات إلى كيفية التوجه التربوي السليم والصحيح، منذ نشأة أطفالهم حتى يكبروا، كما أن لكل مرحلة عمرية يمر بها الطفل خصائص تميزها؛ فالأطفال في عمر 12 سنة يكونوا قد دخلوا في مظاهر المراهقة المبكرة؛ إذ يبدأ الطفل في هذا العمر فى الاعتراض وإثبات ذاته، ويعد الطفل نفسه قد كبر ولم يعد طفلًا، وهو في الحقيقة طفل وشخص راشد تقريبًا، ويمكن القول بأنه مشروع لشخص راشد، لأنه في هذا العمر يبدأ باكتساب النضج المعرفي، والنضج على الصعيد الشخصي، وبالملخص يمكن عدّها مرحلة التفكير المعرفي المتقدمة التي يمر فيها الطفل.[١]


التعامل مع الأطفال في سن 12 سنة

للتعامل مع الأطفال في هذا العمر، أو ما يسمى بالمراهقة المبكرة، ينصح باتباع هذه النصائح:[٢]

  • التحدث معهم يوميًا، وباستمرار، وإشعارهم بوجود والديهم حولهم إذا أرادوا الحديث.
  • الاستماع والإصغاء إليهم والتحدث معهم في المواضيع الحساسة، مثل أضرار الكحول، والصحة الجنسية، ليتعرف الطفل على القيم العائلية المتعلقة بهذه الأمور.
  • توعيتهم عن أخطار التدخين، والمخدرات، وقيادة السيارة بغير رخصة.
  • التعرف على أصدقائهم والتعامل معهم، وبقاء قنوات الاتصال مفتوحة، بين الأهل وأصدقاء طفلهم.
  • معرفة الأماكن التي يذهبون إليها باستمرار، والتأكد من سلامة هذه الأماكن ومناسبتها للطفل.
  • تشجيعهم على ممارسة النشاطات البدنية، كممارسة الرياضات المختلفة، فهي مفيدة للصحة والجسم، وممكن أن تجنبهم مخاطر الفراغ.
  • مشاركتهم في تناول وجبات الطعام، إذ إن هذا مهم في قضاء الوقت معهم ومناقشة الأمور المهمة خلال تناول الوجبة.
  • إشعارهم بالثقة في قدراتهم على اتخاذ القرارات، وإسناد مسؤوليات مناسبة لهم، والثقة بهم وتعزيزهم.
  • تعزيز نظرتهم الإيجابية لنفسهم، وذلك بإطرائهم والثناء عليهم عند القيام بالمهام الموكلة إليهم.
  • الهدوء والصبر وتنظيم انفعالات الأهل ، حيال ردود فعل طفلهم عند غضبه.
  • الاهتمام بكون الوالدين قدوة إيجابية حسنة لطفلهم.


المسؤوليات التي يمكن إسنادها للطفل في عمر 12 سنة

من الممكن الاعتماد على الطفل فى هذا العمر اعتمادًا تامًا، في أداء بعض المهام، إذ إن الطفل في هذا العمر، يحاول إثبات شخصيته، وبأنه قد كبر، لذلك يمكن استغلال هذه النقطة إيجابيًا بإسناد المهام التاليه إليه: [٣]

  • المساعدة في رعاية الأخوة الأصغر سنًّا، كمساعدتهم فى اللباس، وتجهيز أغراضهم، واللعب معهم، والمساعدة في إطعامهم أيضًا.
  • المساعدة في تنظيف البيت، وترتيبه، فمثلًا يجب أن يفهم أن يحافظ على نظافة غرفته، فينظفها باستمرار، ويحافظ كذلك على ترتيب مكتبه، لأن هذا من مسؤوليته.
  • المشاركة في تنظيف الأرضيات ومسحها، وتغيير المصابيح.
  • تنظيف السيارة، ومسحها.
  • الاعتناء بالحديقة، وريّ المزروعات، والمساهمة في قطف الثمار.
  • المشاركة في شراء احتايجات البيت، ووضع قائمة للمشتريات.
  • إعداد بعض الأطعمة الخفيفة، ومساعدة الأم في طهي بعض الأطعمة.


المراجع

  1. "كيف يتم التعامل مع الطفولة المتأخرة ومرحلة ما قبل المراهقة؟"، youm7، 26-3-2013، اطّلع عليه بتاريخ 28-7-2019. بتصرّف.
  2. سيرسا قورشة (24-12-2016)، "المراهقة المبكرة: تطور الطفل من عمر ١١ إلى عمر ١٤ سنة"، 360moms، اطّلع عليه بتاريخ 28-7-2019. بتصرّف.
  3. "مسؤليات الطفل من عمر 12 سنة فيما فوق"، mamy1st.blogspot، 25-11-2014، اطّلع عليه بتاريخ 28-7-2019. بتصرّف.