أين يكثر الاسفنج

الإسفنج

الإسفنج (الاسم العلمي: Porifera) عبارة عن حيوان مائي بسيط ينتمي لشعبة المساميات أو الإسفنجيات ويبلغ عرضه عدة أمتار ويشبه الشجيرات مع الاختلاف في كونه شكله أسطواني غير منتظم، وعده العلماء على أنه كائن بارازوان أي متعدد الخلايا على هيأة أنبوب مجوف يحتوي على قنوات تسمى البوابات تسمح بنفاذ الماء من خلالعا والتعميم بداخلها، ومن خلاله يتم الحصول على الغذاء والأكسجين ومنه أيضًا يتم التخلص من الفضلات ويتمثل غذاؤه على البكتيريا، جزيئات الطعام في الماء أو التمثيل الضوئي للكائنات الأخرى ويتهيأ للكائنات اللافقارية الأخرى مثل نجوم البحر على أنه ملجأ بفعل تجويفه، ومن خلال الأسياط المبطنة للأنبوب وتسمى الخلايا القمعية تعمل على حبس العوالق الداخلة لتجويفها، فهو لا يمتلك فهو لا يملك جهاز عصبي، هضمي، وليس له رأس أو أعضاء داخلية كالقلب والرئتين أو أطراف كالأذرع أو عضلات تساعه على الحركة، وعده العلماء من أكثر وأقدم الحيوانات البدائية إذ يقدر عمره ونشأته إلى عصر الكامبري أي قبل 750 ميلون عام[١][٢].


أماكن تواجد الإسفنج

يتواجد الإسفنج ويكثر في عدة أماكن، ومنها ما يأتي[٢][٣][٤]:

  • في قاع المياه كالأنهار، الأنهار والبحيرات، البحار والمحيطات.
  • في مياه القطب المتجمد الجنوبي.
  • في بعض المناطق والأماكن المدارية والمياه الاستوائية.
  • على الشواطئ وفي قعر الكهوف البحرية وكذلك في الشقوق والفتحات الصغيرة في جدران الكهوف الرطبة.
  • من الممكن أن يتواجد في المياه العذبة والمعتدلة.
  • يتوافر إسفنج الزجاج في المياه القطبية، المعتدلة والاستوائية، وأما الإسفنج الجيري فهو متواجد في المياه العكرة (الضحلة) وغير القطبية.

تصنيف الإسفنج

عُدَّ الإسفنج من النباتات حتى عام 1765م لأنه لا يتحرك ويبقى ثابتًا في الصخور وعالقًا في مواضع أخرى ولأن شكله يشبه النباتات، وحينما وجد أحد العلماء أن الإسفنج يعمل على إدخال الماء من مساماته الجانبية مع ملاحظة التغير في قطرها حال خروجه بطريقة مطردة فدخل اسمه في قائمة الكائنات المشكك بها إن كانت حيوانًا أم نباتًا حتى عام 1852م إذ قام العالم البريطاني بتشريحه والجزم في أنه حيوان؛ لأنه لا يستطيع صنع غذاءه بنفسه كما في النباتات ويأكل غذاءه بوساطة اصطياده وعلقه داخل تجويفه[٢][٥][١]، ويتفق بعض العلماء على تسميته حيوان النبات، وذلك لأنه يجمع بين خصائص الصنفين إذ يعيش بخلاف الكائنات البحرية الأخرى وفي نفس الوقت يملك مئات المسامات وهيكل عظمي على هيئة فقاعات وفتحات تستخدم للتنفس، الإخراج والإدخال، إضافة لامتلاكه الكثير من العيون تبعًا لاعتبار العلماء أن المسامات عبارة عن عيون[٦].


أنواع الإسفنج

صنف العلماء أنواع كثيرة للإسفنج إذ ينتمي لمجموعة تسمى بالثقبيات وهي تحتوي على أكثر من خمسة الآف صنف، ومن أشهر أنواع هذه الأصناف ما يأتي[١]:

  • الإسفنج الكأسي: يتميز بشكله الكأسي والمتألف من أشواك سيليكية سداسية الإبر ويتفرد في كونه لا يستطيع التقلص وإنقاص جسمه كما في الأنواع الأخرى من الإسفنج، ويتواجد في أعماق البحار ويعتبر من أوائل الحيوانات البدائية إذ يبلغ طولها حوالي الخمسة أمتار.
  • الاسفنج البرميلي: ويتميز في كون شكله يشبه البرميل وينمو حتى ارتفاع 1.5 متر تقريبًا وجسمه مكتنز ومحتوي عى تجويف أساسي، ويتواجد في المحيط الهندي بين الشعب المرجانية.
  • الإسفنج الأنبوبي الأصفر: اسمه مستمد من شكله الأنبوبي ذا اللون الأصفر وجسمه يشبه المدخنة ويبلغ طوله حال اكتمال نموه إلى حوالي نصف متر.
  • الإسفنج المعروف: وهو معروف لدى الناس وينتشر بحوالي 95% في كل أرجاء العالم.


فوائد الإسفنج

يعتبر الإسفنج من أهم مصادر الثروة الحيوانية التي يستخدمها الإنسان في الكثير من المجالات، ومن هذه الفوائد ما يأتي[٣]:

  • مصدر مهم لكثير من الصناعات وخاصة المواد الطبية ومنها الأدوية المضادة لكثير من الأمراض مثل السرطان ومصدرًا مهمًا للمناعة.
  • يتم استخدامه لتطوير الأدوية المستخدمة ضد فطر الهيربس من خلال الإسفنجات البحرية، وكذلك يدخل في المواد المستعملة لحشو الأسنان وأيضًا العظام الصناعية.
  • تدخل في الصناعات الأخرى مثل الدهاهات المستخدمة لوقاية السفن وكذلك في صناعة موصلات الضوء.
  • تعمل الإسفنجة في تقنية الترشيح فهي كعامل النظافة تعمل على فلترة حوالي أكثر من طن من المياه بشكل يومي.


تكاثر الإسفنج

اختلف العلماء في تحديد طريقة تكاثر الإسفنج، إذ يوجد العديد من الوسائل التي يستخدمها في التزاوج ومنها ما يأتي[٣][٧]:

  • عد العلماء الإسفنج على أنه نوع من الحيوانات الخنثوية أي يحتوي على مزيج من الأجهزة التناسلية إذ تتم عميلة الإخصاب إما داخل جسمه أو خارجه من خلال إبقاء الحيوانات المنوية في الماء أو إخراجها وتبقى في القاع حتى تكبر وتصبح قادرة على العوام.
  • يتكاثر الإسفنج باستخدام نوعين من التكاثر أولهما التكاثر الجنسي ويحدث حينما تبدأ البيضة بالنمو داخل جسم الإسفنج الأم وتتغذى على الطعام الذائب في السوائل المارة بالجسم وحينما يكتمل نموها يتم تخصيبها بواسطة النطفة التي تصل للبيضة من خلال الماء والدخول خلال الثغور والقنوات من أجل تخصيبها، وبعدها تنمو البيضة المخصبة حتى تصل تصبح يرقة ذات أسواط مما يمكنها من السباحة والخروج خارج الإسفنج وبمساعدة من التيارات المائية تسبح في المياه حتى تعلق بسطح صلب وتنمى حتى تصبح إسفنج كامل.
  • يخضع الإسفنج للنوع الثاني من التكاثر وهو اللاجنسي (أي دون الحاجة للخلايا الجنسية) أو يسمى التجدد أو التبرعم ومنه يتم نمو الخلايا البدائية وأخرى تسقط على هيئة نتوءات وتلتصق بالإسفنج الأم وتتفرع منها على شكل أغصان وفروع حتى تصبح وتشكل إسفنجًا جديدًا.


معلومات عن الإسفنج

لدى حيوان النبات (الإسفنج) العديد من الحقائق الغريبة، ومنها ما يأتي[٦][٨][٩]:

  • يصاب الإسفنج بالعديد من الأمراض الوبائية غير معروفة مثل بعض الأنواع الموجود في الجزر الهندية إذ تعرضت لهجوم من قبل كائنات دقيقة تشبه الفطريات، وهو بطئ الحركة إذ لا يستطيع الهروب من فكيّ الحيوانات الآكلة مثل السلاحف البحرية والقشريات.
  • توجد أنواع من الإسفنج تعمل على إفراز مادة ذات رائحة كريهة تنفر وتهرب منها الكائنات البحرية مثل الأسماك.


المراجع

  1. ^ أ ب ت mhand (2018/5/31)، "معلومات عن حيوان الإسفنج البحري"، animals-wd، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/5.
  2. ^ أ ب ت "الاسفنج هل هو حيوان ام نبات ؟"، eroshen، 2017/9/5، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/5.
  3. ^ أ ب ت Randa Abdulhameed، "فوائد حيوان الإسفنج البحري"، thaqfya، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/5.
  4. أسماء سعد الدين (2014/3/23)، "معلومات عن حيوان الاسفنج"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/5.
  5. "الاسفنج الطبيعي والاسفنج الصناعى"، gafrd، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/5.
  6. ^ أ ب محمد الدموكي (2018/5/6)، "حيوان الإسفنج : تعرف على الكائن الذي يعد نباتًا وحيوانًا معًا"، ts3a، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/5.
  7. أمانى إسماعيل، "موسوعة الأحياء المائية (الإسفنج)"، gafrd، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/5.
  8. OMNORLINA (2018/10/3)، "حيوان الإسفنج"، albdel، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/5.
  9. "معلومات عن اسفنج البحر بالصور "، universe-magic، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/5.