كيفية استخدام حبوب الخميرة للتسمين

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٨ ، ٢١ أبريل ٢٠٢٠
كيفية استخدام حبوب الخميرة للتسمين

حبوب الخميرة

تعد الخميرة أو ما يعرف باسم خميرة البيرة مكوّن يستخدم في إنتاج المخبوزات، وهي مصنوعة من نوع من الفطريات أحادي الخلية يسمى Saccharomyces cerevisiae، كما تتميز خميرة البيرة بطعمها المرّ، وتُستخدم الخميرة أيضًا كمكملٍّ غذائي، فهي مصدر غني بالكروم الذي قد يساعد الجسم على الحفاظ على مستويات السكر الطبيعية في الدم، كما أنها تعد مصدرًا لفيتامينات ب بجميع أنواعها التسعة، بالإضافة إلى ذلك تعد الخميرة نوع من البروبيوتيك التي تستخدم للمساعدة على علاج مشاكل الجهاز الهضمي، بالإضافة الى ذلك تعد الخميرة غنية بالعديد من العناصر الغذائية الأخرى مثل؛ الحديد والمغنيسيوم والبوتاسيوم والزنك، بالإضافة إلى البروتينات.[١]


كيفية استخدام حبوب الخميرة للتسمين

تُستخدم خميرة البيرة أحيانًا كمكمل غذائي لزيادة مستويات الطاقة ولتوفير عدة عناصر غذائية منها؛ الكروم وفيتامينات ب والسيلينيوم والبروتين، وبسبب احتواء الخميرة على الكروم، وقد يكون من المرجح أن تساعد الخميرة في إنقاص الوزن أكثر من زيادته، ولزيادة الوزن يجب زيادة استهلاك السعرات الحرارية بشكل كبير، وهو ليس بهذه السهولة مع الخميرة ذات المذاق المرّ، وتحتوي الخميرة على حوالي 28 سعرة حرارية لكلّ ملعقة طعام، ولا تعد هذه السعرات كافية، فلزيادة الوزن بمقدار رطل واحد تحتاج إلى أخذ 3500 سعرة حرارية إضافية، وعلى العموم تعد الجرعة الموصى بها من الخميرة ملعقتين فقط في اليوم، إلا أنها من غير المحتمل أن تزيد من الوزن، أما بالنسبة للحبوب فيمكن أن تصل الجرعة بشكل عام إلى 3000 ميلليغرام مقسمة على جرعتين أو ثلاث جرعات، كما ينصح بالبدء بجرعات قليلة ثم زيادتها تدريجيًا.[٢][٣]


أضرار حبوب خميرة البيرة للتسمين

تعد خميرة البيرة آمنة بشكل عام للاستخدام على المدى القصير، إلا أنها قد تسبب الصداع واضطراب المعدة والغازات لدى بعض الناس، وقد تحتاج مجموعات معينة إلى تجنب خميرة البيرة، وتشمل كلًّا من:[٤]

  • لا يجب استخدام خميرة البيرة في الأشخاص الذين يعانون من حساسية الخميرة.
  • يجب تجنب خميرة البيرة عند الأشخاص الذين يتناولون أدوية السكري؛ لأنها قد تسبب انخفاضًا في سكر الدم.
  • تشير بعض الأبحاث إلى أن خميرة البيرة قد تؤدي إلى تفاقم أمراض الأمعاء الالتهابية، لذلك يجب تجنبها على الأرجح من قبل الأشخاص المصابين بالتهاب القولون التقرحي ومرض كرون.
  • قد تتسب بالخميرة في إلحاق الضرر بالأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي بما في ذلك متلقي زرع الأعضاء والأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المتقدم عن طريق إحداث عدوى فطرية.


فوائد الخميرة

يمكن أن تستخدم خميرة البيرة في علاج ما يلي:[٤]

  • الإسهال: على الرغم من استخدامه كعلاج مضاد للإسهال، ولا يوجد دليل قوي على أن خميرة البيرة يمكن أن تساعد في ذلك، ويعتقد أن الاستثناء الوحيد هو استخدامه في علاج الإسهال الناجم عن بكتيريا Clostridium difficile ، فقد خلص بحث حديث إلى أنه يوجد نوع من الفطريات قريب من نوع خميرة البيرة فعّال ضدّ هذه العدوى.
  • متلازمة القولون العصبي: قد تكون خميرة البيرة مفيدة في علاج متلازمة القولون العصبي (IBS)، وهو اضطراب في الجهاز الهضمي يتميز بألم في البطن والغازات والإسهال والإمساك، إلا أن الدراسات المجرية في هذا الموضوع صغيرة.
  • التهابات الجهاز التنفسي العلوي: يعتقد البعض أن الخميرة مفيدة لعلاج نزلات البرد والإنفلونزا وغيرها من التهابات الجهاز التنفسي العلوي، في حين أن الآلية الدقيقة للعمل ما تزال غير مبررة، يدّعي المؤيدون أن خميرة البيرة تزيد من الاستجابة المناعية بطريقة تساعد الجسم على معالجة نفسه.


قَد يُهِمُّك

يجب الانتباه في حال رغبتكَ بتناول مكملات حبوب الخميرة لتفاعلها مع عدة أنواع مختلفة من الأدوية، خاصة ما يلي:[١]

  • مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين (MAOIs): وتشمل كلًّا من ترانيلسيبرومين، سيليجيلين، وإيزوكاربوكسازيد، إذ يستخدم هذا النوع من الأدوية لعلاج الاكتئاب، ويمكن أن تتسبب الكمية الكبيرة من التيرامين في خميرة البيرة بحدوث نوبة فرط ضغط الدم عند مزجها مع هذه الأدوية، مما قد يسبب نوبة قلبية أو سكتة دماغية.
  • ميبيريدين: وهو دواء مسكّن للألم، ويمكن أن تحدث نوبة فرط ضغط الدم عندما تتفاعل خميرة البيرة مع هذه الأدوية.


المراجع

  1. ^ أ ب "Brewer’s Yeast", healthline, Retrieved 16-3-2020. Edited.
  2. "Can You Gain Weight With Brewer's Yeast?", livestrong, Retrieved 16-3-2020. Edited.
  3. "More Than a Beer Ingredient: 8 Brewer’s Yeast Benefits", draxe, Retrieved 16-3-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "The Health Benefits of Brewer's Yeast", verywellhealth, Retrieved 16-3-2020. Edited.