قصيدة جميلة عن الوطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١١ ، ١٨ سبتمبر ٢٠١٩

حب الوطن

كلمة الوطن تتكون من بضع أحرف فقط، فهي كلمة صغيرة في حجمها وحروفها ولكنها كبيرة في معناها، فالوطن يعد بمثابة الأم والأسرة التي تحتضن الإنسان منذ مولده، ينشأ على أرضه ويترعرع بها ويأكل من خيراته، ومهما ابتعد الإنسان عن موطنه، يظل دائماً له مكانه خاصة في قلبه، يُولد حبّ الوطن مع الإنسان، وحب الوطن ليس حكراً علي حد، فكل شخص من حقه ان يحب وطنه ويدافع عنه ويضحي لاجله بكل عزيز وغالي، وديننا الإسلاميّ يحثّنا على حبّ الوطن والوفاء له.


قصائد منوعة في حب الوطن

قيلت العديد من القصائد في حب الوطن والتغني به، وتنافس الشعراء على إلقاء أجمل الكلمات في حبهم وانتمائهم لأوطانهم، ومن هذه القصائد ما يلي:

حزني عليكَ يغسلُ الذنوبَ والخطايا

أنا الذي تركتُ روحي فيك

مُذ غادرتك جثتي.. تركتُ روحي فيكْ

علقتُها لديكَ قنديلاً

لعلَّ نورَه يسقيكْ

وزيتُه عمري فهل أكفيك؟

يا وطني

يا كبرياء الشمسِ في عليائها..

أرجوكْ

إقبل كياني قطرة صغيرةً

تذوبُ في ترابك العظيمِ

في حاضركَ الأليم

في ماضيكْ

ماذا أقولُ والكلامُ لم يَعُدْ يَشفيكْ؟

ماذا أقولُ للذينَ يصبغونَ وجهكَ الجميلَ بالدماءْ؟

ماذا أقول؟ والشرورُ كلها

تكمنُ خلفَ أجملِ الأسماءْ

فبعضهم يلبِسُ ثوبَ الآلهة

وبعضُهم عمائمَ الشيوخْ

وبعضهم يتَّخذُ التيجانَ كالملوكْ

وكلهم من خارج التاريخ قد جاؤوكْ



  • ولي وطنٌ آليتُ ألا أبيعَهُ
وألا أرى غيري له الدهرَ مالكا

عهدتُ به شرخَ الشبابِ ونعمةً

كنعمةِ قومٍ أصبحُوا في ظلالِكا

وحبَّبَ أوطانَ الرجالِ إِليهمُ

مآربُ قضاها الشبابُ هنالكا

إِذا ذَكَروا أوطانهم ذكرَّتهمُ

عهودَ الصِّبا فيها فَحنُّوا لذاكا

فقد ألفتهٌ النفسُ حتى كأنهُ

لها جسدٌ إِن بان غودرَ هالكا

موطنُ الإِنسانِ أمٌ فإِذا

عقَّهُ الإِنسانُ يوماً عقَّ أمَّه

وطنٌ ولكنْ للغريبِ وأمةٌ

ملهى الطغاةِ وملعبُ الأضدادِ

يا أمةً أعيتْ لطولِ جهادِها

أسكونُ موتٍ أم سكونُ رُقادِ؟

ياموطناً عاثَ الذئابُ بأرضهِ

عهدي بأنكَ مربضُ الآسادِ

ماذا التمهلُ في المسير كأننا

نمشي على حَسَكٍ وشَوْكِ قتادِ؟

هل نرتقي يوماً وملءُ نفوسِنا

وجلُ المسوقِ وذلةُ المنقادِ؟

هل نرقى يوماً وحشورُ رجالِنا

ضعفُ الشيوخِ وخفةُ الأولادِ؟

واهاً لآصفادِ الحديدِ فإِننا

من آفةِ التفريقِ في أصفادِ

صباح الفقر يا بلدي

صباح الدمع و المنفى

صباح الجرح لو يحكي

سيغرق أرضنا نزفا

صباح الموت لا تسأل

متى أو أين أو كيفا !

طيور الموت مرسلة

و رأس العبد لا يخفى

وإن الشمس لو تدري

لكفت ضوءها خوفا

من الحكام أن يجدوا

كفيفا يرفع الكفا

إلى الرحمن يسأله

ليرسل جنده صفا

على الحكام قد وعدوا

وكل وعودهم سوفا

تعالى سيدي الوالي

ونحمده فقد أوفى

أذاب الخوف في دمنا

و أسكن روحنا سيفا

أحب الظلم يا بلدي !

أيهجره وقد ألفا ؟

صباح الهم يا بلدي

جراح أصبحت عرفا

يموت الحلم نقبره

و نزرع بعده خوفا



أقوال محمود درويش عن الوطن

من أكثر الشعراء حباً لوطنه محمود درويش، الذي لم يفتأ يذكر وطنه في كل قصيدة من قصائده، هم عَلَم من أبرز الشعراء الذي تغنى بحبه لوطنه فلسطين، ومما قال فيه ما يلي:

  • لم نعد نعلم من الذي هاجر نحن أم الوطن ؟
  • نحن لم نبحث عنه .. عن هذا الوطن في حلم أسطوري وخيال بعيد .. ولا في صفحة جميلة من كتاب قديم , نحن لم نصنع هذا الوطن كما تصنع المؤسسات والمنشآت .. هو الذي صنعنا هو أبونا وأمنا ونحن لم نقف أمام الاختيار , لم نشتر هذا الوطن في حانوت أو وكالة , ونحن لا نتباهى ولم يقنعنا أحد بحبه لقد وجدنا أنفسنا نبضاً في دمه ولحمه ونخاعاً في عظمه وهو لهذا لنا ونحن له.
  • ما هو الوطن ؟ هو الشوق إلى الموت من أجل أن تعيد الحق والأرض. ليس الوطن أرضا. ولكنه الأرض والحق معا. الحق معك، والارض معهم.
  • فارسٌ يُغمد في صدر أَخِيِه خنجراً بإسم الوطنْ ويُصَلِّي لينال المغفرةْ.
  • ما هو الوطن ؟ ليس سؤالا تجيب عليه وتمضي .. إنه حياتك وقضيتك معاً.
  • مجازاً أقول : انتصرتُ ، مجازاً أقول خسرتُ ، ويمتدُّ وادٍ سحيقٌ أمامي ، وأَمتدُّ في ما تبقَّى من السنديانْ ، وثَمَّة زيتونتان تَلُمَّانني من جهاتٍ ثلاثٍ ويحملني طائرانْ إلى الجهة الخاليةْ من الأَوْج والهاويةْ لئلاَّ أقول : انتصرتُ لئلاَّ أقول : خسرتُ الرهانْ.
  • تحدَّثْ إليها كما يتحدَّثُ نايٌ إلى وَتَرٍ خائفٍ في الكمانِ ، كأنكما شاهدانِ على ما يُعِدُّ غَدٌ لكما وانتظرها، ولَمِّع لها لَيْلَها خاتماً خاتماً ، وانتظرها إلى أَن يقولَ لَكَ الليلُ: لم يَبْقَ غيركُما في الوجودِ ، فخُذْها، بِرِفْقٍ، إلى موتكَ المُشْتَهى وانتظرها.
  • كسروكَ، كم كسروكَ كي يقفوا على ساقيك عرشا ، وتقاسموك وأنكروك وخبَّأوك وأنشأوا ليديكَ جيشا ، حطوكَ في حجر ٍ وقالوا: لا تُسَلِّم ، ورموك في بئر ٍ ، وقالوا : لا تُسَلِّم ، وأطلْتَ حربَكَ، يا ابن أمِّي، ألفَ عام ٍ ألفَ عام ٍ ألفَ عام ٍ في النهار ِ، فأنكروكَ لأنهم لا يعرفون سوى الخطابة والفرار ، هم يسرقون الآن جلدكْ ، فاحذرْ ملامحهم وغمدكْ ، كم كنت وحدك ، يا ابن أمِّي، يا ابن أكثر منْ أبٍ ، كم كنت وحدكْ.


عبارات في حب الوطن

الوطن هو الدفء، هم الملجأ والبيت، من لا وطن له لا حياة له، فمهما قيل في حب الوطن سيظل حبه في القلب أكبر، ومن اجمل العبارات في حب الوطن:

  • الوطن هو أَجمَلُ قَصِيدَةُ شِعِرٍ فِي دِيوَانِ الكَوَنِ.
  • الوطن هُوَ الاتِجَاهَاتُ الأَربَعَةُ، لِكُلِ مَن يَطلُبُ اتِجَاهاً.
  • الوطن هُوَ السَنَدُ لِمَن لاَ ظَهرَ لَهُ، وَ هُوَ البَطنُ الثَانِي الذِي يَحمِلُنَا بَعدَ بَطِنِ الأُمِ.
  • الوطن هُوَ البَحرُ الذِي شَرِبتُ مِلحَهُ وَ أكَلتُ مِن رَملِهِ.
  • وطني لو شُغِلْتُ بالخلد عنه … نازعتني إليه في الخلد نفسي.
  • الوطن شجرة طيبة لا تنمو إلّا في تربة التضحيات وتسقى بالعرق والدم.
  • الوطن هو المكان الذي نحبه، فهو المكان الذي قد تغادره أقدامنا لكن قلوبنا تظل فيه.
  • الوطن هُوَ جِدَارُ الزَمَنٌ الذِي كُنا نُخَربِشُ عَليهِ، بِعِبَارَاتٍ بَرِيئةٍ لِمَن نُحِبُ وَ نَعشَقُ.
  • الوطن هُوَ الحَلِيبُ الخَارِجُ مِن ثَديِ الأَرضِ.
  • جميل أن يموت الإنسان من أجل وطنه، ولكن الأجمل أن يحيى من أجل هذا الوطن.
  • الوطن هُوَ الحُبُ الوَحِيدُ الخَالِي مِن الشَوَائِبِ، حُبٌ مَزرُوعٌ فِي قُلُوبِنَا وَ لَم يصنَع.
  • الوطن لاَ يَتَغَيرُ حَتَى لَو تَغَيرنَا بَاقٍ هُوَ وَ نَحنُ زَائِلُون.
  • الوطن هو المَدرَسَةُ التَي عَلَمَتـنَا فَن التَـنَفسُ.
  • قدم المرء يجب أن تكون مغروسة في وطنه، أما عيناه فيجب أن تستكشف العالم.
  • الوطن هو القَلب و النَبض و الشِريَان والعُيُون نَحَنُ فِدَاه.
  • الوطن قُبلَةٌ عَلَى جَبِينِ الأَرضُ.
  • وطني ذلك الحب الذي لايتوقف وذلك العطاء الذي لاينضب.
  • أيها الوطن المترامي الأطراف.. أيها الوطن المستوطن في القلوب أنت فقط من يبقى حبهُ.. وأنت فقط من نحبُ.
  • وطني أيها الوطن الحاضنُ للماضي والحاضر، أيها الوطن يا من أحببتهُ منذُ الصغر، وأنت من تغنى به العشاقِ وأطربهُم ليلُك في السهرِ أنت كأنشودة الحياة وأنت كبسمة العمر.


كلمات عن الوطن الجريح

ما يحزننا أوطاننا المسلوبة والدماء المهدورة في سبيل الدفاع عن الوطن والحياة، ومن أجمل الكلمات التي كتبت عن الوطن الجريح ما يلي:

  • أنا ما حزنت على سنين العمر , طال العمر عندي أم قصر .. لكن أحزاني على الوطن الجريح , وصرخة الحلم البريء المنكسر.
  • يا واصلا بالمعاني .. وهاجري في الكلام ، مخاصمي في نهاري .. مصالحي في المنام ، من العبوس كلام .. معناه معنى ابتسام ، ولن يغيّر جسم الوداد .. ثوب الخصام.
  • لا أمقت شيئا في هذه الدنيا بقدر ما أمقت فكرة البيوت المستأجرة ، بيوتنا هي أوطاننا الصغيرة ، فكيف تكون أوطاننا مستأجرة!؟ كيف نطرح أنفاسنا وضحكاتنا ودموعنا ولحظات حياتنا كلها في مكان يجب أن ندفع إيجاره في نهاية الشهر وإلا طردنا منه ؟ كيف نكون بشرا على هذه الأرض ونحن لا نملك ما تملكه النملة والنحلة ودودة الأرض؟ تقول آسية زوجة فرعون ، رب ابن لي عندك بيتا في الجنة ، حتى في جنة الخلد، نحتاج كبشر إلى أربعة جدران تؤوينا ، وسقف يظللنا ، وحيز نسميه البيت ، الوطن!! لعنات الله عليكم تترى إلى يوم يبعثون، يا من حرمتم الناس مما فطرهم الله عليه.