فوائد سم العقرب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠٥ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٩
فوائد سم العقرب

سمّ العقرب

يعتبر سم العقرب مزيجًا معقدًا للغاية من النيكليوتيدات والإنزيمات والبروتينات والأمينات الحيوية والأملاح، فضلاً عن الببتيدات، التي استخدمت في الطب التقليدي لآلاف السنين في آسيا وإفريقيا. ومع الاكتشافات الهامة في عدد المكونات النشطة بيولوجيًا في العقرب، استطاع العلماء تركيب العديد من المرشحين للعقاقير لمواجهة العديد من الأزمات الصحية العالمية الناشئة، ويسلط هذا المقال الضوء على استخدام سموم العقرب كمضاد للجراثيم، ومضاد للفطريات ومضاد للفيروسات، وخاصةً كعلاجات مضادة للسرطان.[١]


فوائد سمّ العقرب

يخضع سم العقرب مؤخرًا للاختبارات لتحديد فوائده المحتملة في مجال طب البشري، ولوحظ أن له أكثر من آلية دفاعية محتملة، كما أن الأبحاث الحالية عليه تسير ببطء، ولكن هناك عدد من الاحتمالات الطبية، هي:[١]

  • يمكن استخدام سم العقرب يومًا ما لعلاج مرض الذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي.
  • يساعد في علاج بعض حالات التصلب المتعدد والسرطان لاحتوائه على مركبات الكلوروتوكسين والأوبيستوبورين.
  • يعد مضادًا فطريًا وبكتيريًا، أو فيروسيًا بسبب مركب ميوكروبورين، ويكون فعالًا في علاج الإيدز.
  • يمكن استعمال سم العقرب كمسكن للألم.


أعراض التسممّ بسم العقرب

تسبب معظم لدغات العقارب علامات وأعراض موضعية فقط، مثل الألم والحرارة في مكان اللدغة، وفي بعض الأحيان، قد تكون هذه الأعراض شديدة جدًا قد تصل إلى الموت. وقد تشمل العلامات والأعراض في موقع اللدغة:[٢]

  • الألم، الذي يمكن أن يكون شديدًا.
  • الخدر والوخز في المنطقة المحيطة باللدغة.
  • التورم الخفيف في المنطقة حول اللدغة.
  • علامات وأعراض متعلقة بتأثيرات السم تحدث على نطاق أوسع عند الأطفال ويمكن أن تشمل:
  • صعوبة في التنفس.
  • ارتعاش العضلات.
  • حركات غير عادية للرأس والرقبة والعين.
  • الترويل، والمقصود بها سيلان اللعاب.
  • التعرق.
  • الاستفراغ والغثيان.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تسارع معدل ضربات القلب أو عدم انتظام ضربات القلب.
  • التململ أو الاستثارة أو البكاء المزعج.

كما هو الحال مع الحشرات اللاذعة الأخرى، مثل النحل والدبابير، فمن الممكن للأشخاص الذين أصيبوا سابقًا بلدغة العقارب أن يكون لديهم أيضًا حساسية مع اللسعات اللاحقة، وهذه اللسعات هي في بعض الأحيان شديدة بما يكفي لتسبب حالة تهدد الحياة تسمى فرط الحساسية، كما تتشابه العلامات والأعراض في هذه الحالات مع علامات الحساسية المفرطة الناجمة عن لسعات النحل، مثل صعوبة في التنفس، والغثيان والقيء.


علاج سمّ العقرب

في معظم لدغات العقارب عند الكبار، يكون العلاج بسيطًا ويمكن تطبيقه في المنزل، ومن هذه العلاجات:[٢][٣]

  • غسل مكان اللدغة بالماء والصابون وإزالة جميع المجوهرات لأن تورم الأنسجة قد يعيق الدورة الدموية (على سبيل المثال، اللدغة على إصبع يحتوي على خاتم يحيط به).
  • وضع كمادات باردة، لمدة 10 دقائق على موقع اللدغة.
  • تناول الأسيتامينوفين 1-2 حبة يمكن أن تعطى كل 4 ساعات لتخفيف الألم (عادة لا تتجاوز 3g لكل 24 ساعة)، وتجنب الأسبرين والأيبوبروفين لأنها قد تسهم في مشاكل أخرى مثل انتشار السم في الجسم أسرع.
  • المضادات الحيوية غير مفيدة ما لم تصبح منطقة اللدغة مصابة بالعدوى إصابة ثانوية.
  • عدم تطبيق طريقة شفط السم.
  • إذا كان الطفل بعمر 5 سنوات أو أقل يجب طلب الرعاية في المستشفى، إذ قد يعطى للشخص المهدئات لتقلصات العضلات والعقاقير من خلال الوريد ولعلاج ارتفاع ضغط الدم والإثارة والألم.
  • إذا زادت الأعراض في شدتها، يجب الانتقال إلى قسم الطوارئ.

ولا يزال استخدام مضادات سموم العقارب موضع جدل بسبب المخاوف بشأن الفعالية والآثار الجانبية والتكلفة العالية لها والحصول على الرعاية. ويكون مضاد السم أكثر فعالية إذا أعطي قبل ظهور الأعراض، لذلك فإن الأطفال الذين يقصدون غرف الطوارئ في الأماكن الريفية النائية، حيث يكون الوصول إلى المراكز الطبية ووحدات العناية المركزة محدودًا، غالبًا ما يعالجون بمضادات السموم كإجراء احترازي.


الوقاية من سمّ العقرب

يمكن منع العديد من لدغات العقارب باتخاذ الاحتياطات مثل التخلص من الملابس والأحذية التي دخلت إليها العقارب، وارتداء الملابس التي تغطي الجسم (على سبيل المثال، ارتداء القفازات، والأحذية الطويلة التي قد تحد من التعرض للدغات العقارب)، إضافة إلى ما يلي:[٣]

  • استخدام المبيدات الحشرية خارج المنازل قد تبطئ حركة بعض العقارب وتسهل عملية قتلها قبل أن تتمكن من اللدغ.
  • يقترح معظم الباحثين أنه في حالة رؤية العقرب أو الشعور به على الجلد، فمن الأفضل إزالته بسرعة بدلاً من صفعه لأنه من المحتمل أن يدور العقرب إذا لم يُبعَد.
  • بعض أنواع العقارب تتوهج تحت ضوء الأشعة فوق البنفسجية (الضوء الأسود)، لذلك إذا كان الشخص ينجز أعمالًا في مناطق قد تعيش فيها العقارب (مناطق معتمة مثل خزانة أو تحت الشرفة)، يمكن استخدام ضوء أسود للعثور عليها، كما يمكن استخدام هذه التقنية في المنازل ليلًا عندما تكون العقارب أكثر نشاطًا ويمكن العثور عليها على الأرضيات أو الجدران.


المراجع

  1. ^ أ ب "Scorpion Venom: A Poison or a Medicine-Mini Review", researchgate.net, Retrieved 24-10-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Scorpion sting", mayoclinic.org, Retrieved 24-10-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Scorpion Sting", emedicinehealth.com, Retrieved 24-10-2018. Edited.