فوائد خميرة الجعة لزيادة الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٣ ، ١٣ سبتمبر ٢٠١٨
فوائد خميرة الجعة لزيادة الوزن

النحافة

على عكس الاعتقادات الشائعة بأن النحافة مرض مرتبط بالنساء، جاءت الإحصائية التي نشرتها "the National Institute of Mental Health" لتنفي ارتباط الهزال العصبي "anorexia nervous" بعارضات الأزياء؛ إذ وجدت بأن ما يزيد عن مليون رجل يعانون من مشاكل تغذوية أصعبها، الهزال ووجدت أيضًا أن ما نسبته 25% من إجمالي المصابين بالنهم أو الهزال العصبي من الذكور. وبسبب النظرة المجتمعية للرجال المصابين بالهزال العصبي فإنهم عادًة ما يلجأون إلى التدخل العلاجي الطبي الدوائي بعد معاناة طويلة وخطيرة مع المرض. ويمكن وصف الشخص بالنحيف عندما يبلغ مؤئر كتلته العضلية ما دون 18.5 كغ/متر مربع، وكما السمنة خطرة على الصحة فللنحافة ما قد يعادل أو يفوق خطورة السمنة لذا فيلجأ العديد لطرق سريعة لزيادة الوزن بغض النظر عن المسبب ومن هذه الطرق حبوب خميرة البيرة وفوائدها المتنوعة لزيادة الوزن.


فوائد خميرة الجعة لزيادة الوزن

على الرغم من فوائد حبوب البيرة لتخفيض الوزن وتقليل نسب الكولسترول في الجسم إلا أنها تستعمل في زيادة الوزن كذلك إذ أن احتوائها على نسب عالية من مجموعة فيتامينات ب قد يعمل على فتح الشهية لدا بعض الأشخاص مما قد يساعد في زيادة الوزن، ولكن وللأسف فقد يكون هذا التأثير فرديًا وينطبق على حالة دون الأخرى، إذ نشرت " University of Maryland Medical Center" أنه لا أساس علمي لاستخدام مكملات خميرة البيرة في زيادة الوزن إذ إن نسبة ما تزود به الإنسان من السعرات تعتبر قليلة وغير فعالة فيما يخص ذلك، كما ذكرت في الدراسة نفسها بأن الدلائل على فاعلية خميرة البيرة لخسارة الوزن محدودة وغير معتمدة، إذ إن الادعاء الذي يعتمد على احتواء خميرة البيرة على نسب عالية من الكروم الذي يجعل منها علاجًا فعالًا للسمنة غير مثبت تمامًا ويحتاج إلى مزيد من البحوث لتأكيده، وبالرغم من ذلك فلا ضير في تجربة مكملات حبوب الخميرة لفترة قصيرة من الزمن.


زيادة الوزن

تعتبر عملية زيادة الوزن أصعب بكثير من فقدانه، وتعتمد زيادة الوزن على زيادة كمية الطعام المتناول أو زيادة عدد ‏السعرات المتناولة عن كمية السعرات المصروفة، ولزيادة الوزن بما مقداره نصف كيلو غرام أسبوعيًا يجب زيادة كمية ‏السعرات الحرارية المستهلكة بما يقارب 500 كالوري أي في حال كانت قيمة الاحتياج اليومي للشخص يبلغ 1200 ‏كيلوكالوري فيجب أن يصل إلى ما يقارب 1700 كيلوكالوري، وهناك العديد من الطرق التي تساعد على زيادة الوزن ومنها: ‏

  • الحرص على عدم شرب الماء قبل تناول وجبات الطعام إذ إن شرب الماء قبل الوجبات يملأ المعدة ويمنع ‏حصول الجسم على كميات كافية من الطعام. ‏
  • محاولة شرب الحليب عند العطش إذ يساعد الحليب على زيادة الوزن لاحتوائه على العديد من الفيتامينات والعناصر ‏المغذية وأهمها البروتين، إذ يعتبر بروتين الحليب أهم أنواع البروتينات الكاملة التي تزيد الوزن وتفتح الشهية.‏
  • تناول المكسرات وزبدتها، يعتبر تناول المكسرات وزبدتها أحد أهم الطرق لزيادة الوزن إذ تحتوي على نسب عالية ‏من الزيوت والدهون الحميدة مما يجعلها مصدرًا مهمًا عاليًا للطاقة.
  • السلمون والأسماك الدهنية: إذ يحوي السمك على كميات عالية من البروتين والدهون الحميدة كدهون أوميغا 3 التي ‏تحمي الجسم وتقي من أمراض القلب مما يساعد الجسم على زيادة الكتلة العضلية.‏
  • الفواكه المجففة : تعتبر الفواكه المجففة من أكثر الوجبات الخفيفة إحتواءً على الطاقة ومضادات الأكسدة كما تحتوي ‏على الكثير من الفيتامينات والمعادن والألياف. ‏


==المراجع==