عدد فصائل الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠١ ، ١٩ سبتمبر ٢٠١٨
عدد فصائل الدم

فصائل الدّم والعامل الرايزيسي

عمليّة نقل الدم من شخص إلى آخر، ليست عمليّة اعتباطيّة، بل هي مدروسة علميًّا، تعتمد على نوع فصيلة الدم، ولكل منها مكوّنات تختلف عن الأخرى، وإذا ما حدث اختلاط بين فئتين غير متوافقتين، ينتج عن ذلك مشاكل صحيّة خطيرة كتجلّط الدّم، وتكسّر كريات الدم الحمراء وترسّبها في الكلى، وهو ما يفضي إلى الموت. والعامل الرايزيسي يحدّد فئة فصيلة الدم الواحدة، إن كانت موجبة أو سالبة، إذ لا يكفي توافق الفصائل عند نقل الدّم، بل الأكثر منها أهميّة وخطورة هو العامل الرايزيسي الذي يعتبر المعيار الأدق لتحديد فئة الدم، فلو وجد العامل الرايزيسي في الدم يعني أنّ فئة الدم من أي فصيلة موجبة، بينما لو غاب تكون فئة الدم سالبة بغض النظر أي فصيلة كانت.


عدد فصائل الدم

توصّل العالم النمساوي كارل لاندشتاينر إلى أنّ الدم يتكوّن من بروتينات أطلق عليها اسم عوامل الضد، أو المضادّات، وبالاعتماد على نسبة وجود هذه البروتينات صنّفت فصائل الدم إلى أربعة، لكل فصيلة منها فئة موجبة وأخرى سالبة، مما يجعل من عدد فصائل الدم ثمانية حسب الفصيلة والعامل الرايزيسي، ولكن الشائع هو اعتمادها أربعة ثم تفصيلها حسب الإشارة سالبة أو موجبة، وهي كما يلي:

  • فصيلة الدم A: بفئتيها السالبة والموجبة، وهذه الفصيلة من الفئة الموجبة تستقبل أو تتوافق مع فصائل الدم من فصيلتها وفصيلة O السالبة والموجبة، بينما السالبة منها لا تتوافق إلا مع النوعين السابقين السالبين فقط.
  • فصيلة الدم B: بفئتيها السالبة والموجبة، وهذه الفصيلة من الفئة الموجبة تستقبل أو تتوافق مع فصائل الدم من فصيلتها وفصيلة O السالبة والموجبة، بينما السالبة منها لا تتوافق إلا مع النوعين السابقين السالبين فقط.
  • فصيلة الدم AB: بفئتيها السالبة والموجبة، وتتميّز الفئة الموجبة منها بأنّها تتوافق مع جميع فئات الدم الأخرى السالبة منها والموجبة، وتعرف باسم مستقبل عام، أي يمكن التبرّع للشخص من حملة هذه الفصيلة من جميع فصائل الدم الموجبة والسالبة، دون حدوث أي مضاعفات، بينما الفئة السالبة منها تتوافق مع الفئات السالبة فقط من فصائل الدم الأربع.
  • فصيلة الدم O: بفئتيها السالبة والموجبة، وتتميّز الفئة السالبة منها بأنّها معطٍ عام، أي يمكن للشخص من هذه الفصيلة السالبة التبرّع للأشخاص من جميع فصائل الدم الموجبة منها والسّالبة، بينما لا يستقبل إلاّ من فصيلته وفئته فقط، فلو كان المتبرّع فصيلة دمه O موجب، والمتلقّي O سالب، فإنّ الجهاز المناعي للجسم يعتبر هذه الفئة الموجبة على الرّغم من أنّها من فصيلته، ويعتبرها جسمًا غريبًا، ويكوّن ضدّها أجسام مضادّة ويهاجمها وبالتالي حدوث مضاعفات خطيرة تفضي إلى الموت ولا يعتبر العكس صحيح.


كيفيّة تحديد فصيلة الدم والعامل الرايزيسي مخبريًّا

لتحديد فصيلة دم الشخص ما عليه إلاّ التوجّه إلى أي مختبر طبّي موثوق، لسحب كميّة من دمه وإخضاعها إلى الاختبار، ضمن الخطوات التالية:

  • توضع على شريحة زجاجيّة معقّمة، ثلاث نقاط من المحاليل التالية: Anti A, Anti B, Anti D، بحيث تتوزع على طرفي الشريحة ووسطها.
  • توضع نقطة من دم الشخص الذي يريد معرفة فصيلة دمه على كل من النقاط الثلاث السابقة، وتراقب النّتيجة التي تكون واحدة مما يلي:
    • إذا كانت نتيجة تفاعل الدم مع محلول Anti A تكوّن تجمّعات، وأعطت التجمّعات نفسها مع محلول Anti B، يكون نوع الدم من الفصيلة AB.
    • بينما لو أعطت عيّنة الدم تجمّعات مع محلول Anti A، دون محلول Anti B، يكون نوع الدم من الفصيلة A.
    • ولو أعطت عيّنة الدم تجمّعات مع محلول Anti B، دون محلول Anti A، يكون نوع الدم من الفصيلة B.
    • وإذا لم تعطِ عيّنة الدم تجمّعات مع أي من المحلولين Anti A, Anti B، ويكون الدّم من فصيلة O.
  • أمّا تحديد العامل الرايزيسي، فيكون بوضع عيّنة الدم على محلول Anti D، فإذا أعطت تجمّعات تكون فصيلة الدم من الفئة الموجبة، أمّا إذا لم تعطِ تجمّعات فتكون فصيلة الدم من الفئة السالبة.