شروط التيمم ومبطلاته

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢١ ، ٢٣ أبريل ٢٠٢٠
شروط التيمم ومبطلاته

التيمم

شرع الله سبحانه وتعالى التطهر للصلاة من الحدثين الأكبر والأصغر بالماء الذي أنزله سبحانه طهورًا للناس، ولكن في بعض الأماكن يصعب وجود الماء الأمر الذي يصعب عملية الوضوء، ولحل هذه المشكلة تيسّر التيمم بالتراب أو الحجر وأداء الصلاة، ويقصد بالتيمم لغةً هو القصد، أمًا شرعًا يعني مسح الوجه واليدين بصعيد على وجه مخصوص، والتيمم مثبت بالقرآن الكريم والسنة النبوية، قال تعالى في كتابه الكريم: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ۚ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ۚ وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ ۚ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَٰكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}،[١] والتيمم هو بديل عن طهارة الماء عند العجز عنه شرعًا، إذ يُفعل به كل ما يفعل بالتطهر بالماء؛ كالصلاة، والطواف، وقراءة القرآن، فإن الله عز وجل جعل التيمم مطهِرًا كما الماء.[٢]


شروط التيمم

يجوز التيمم بالحالات الآتية:[٣]

  • في حال عدم وجود الماء نهائيًا.
  • في حال كان الماء شديد البرودة للدرجة التي من الممكن أن يتأذى منها المتوضي، ولا تتوفر وسيلة لتسخينه.
  • في حال حاجة الماء لأمو ذات أهمية مثل؛ الطبخ، أو الشرب، أو تنظيف نجاسة، أو لسقاية الحيوانات وغيرها من الضروريات.
  • إذا كان هناك سبب مرضيّ يمنع استخدام الماء مثل؛ الجراحة، أو مرض يزداد باستعمال الماء، أو يؤدي إلى تأخر شفائه أو يضره.
  • إذا كان الماء بعيد ويخاف عند ذهابه له على أهله أو نفسه أو ماله، أو فوت الرفيق في حال السفر، أو حال بينه وبين الماء عدو كحيوان أو إنسان، أو عجر عن استخراج الماء لفقدان الوسائل التي تساعد في ذلك مثل الحبل أو الدلو.
  • إذا كان قادرًا على استعمال الماء لكنه خشي خروج وقت الصلاة باستعماله في الوضوء، فيجوز له أن يتيمم،[٣] لكن هناك اختلاف في هذا الشرط؛ فمنهم يقول بأن إذا خاف المتوضئ من خروج وقت الصلاة، فلا يجوز التيمم إذا وجد الماء وكان قادرًا على استعماله، وإنما يجب عليه الوضوء ولو خرج وقت الصلاة.[٤]


مبطلات التيمم

يبطل التيمم في الحالت الآتية:[٥]

  • يبطل التيمم عن الحدث الأصغر بمبطلات الوضوء، وعن الحدث الأكبر بموجب الغسل من جنابة أو حيض ونفاس، فإذا تيمم عن الحدث الأصغر ثم تغوط أو بال، فإن تيممه قد بطل؛ لأن التيمم يعد بديل الوضوء، والبدل حكم المبدل، وهكذا بالنسبة لتيمم الحدث الاكبر.
  • إذا وجد الماء فإن التيمم يبطل.
  • في حال زال العذر الذي منع الوضوء بالماء.


كيفية التيمم

يكون التيمم بضرب الكفين على تراب نظيف ثم مسح الوجه والكفين، وإذا ضرب المتيمم ضربتين إحداهما لوجهه والأخرى لكفيه لا بأس بذلك، لكن من السنة ومن الأفضل ضرب ضربة واحدة، وهو هذا التيمم الشرعي بنية الطهارة، كما يسمي المتيمم بقول "بسم الله" كما يسمي في الوضوء بالماء، ثم يقول "أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين"، كما يفعل بالوضوء بالماء؛ لأن التيمم بديلًا للوضوء ويجب معاملته معاملة الوضوء بالماء تمامًا، في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَىٰ حَتَّىٰ تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىٰ تَغْتَسِلُوا ۚ وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا}.[٦][٤]


مسائل في التيمم

توجد العديد من الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند التيمم:[٧]

  • الصلاة بالتيمم عند عدم القدرة على إيجاد الماء، ومن الأفضل أن يصلي المرء بوضوء الماء وهو حابس للبول أو الغائط.
  • لا يجوز التيمم على جدار أو سجاد إلى أن يكون عليهما تراب نظيف.
  • يباح للمتيمم بأن يصلي ما شاء من الفرائض والنوافل ما لم ينقضه.
  • من تيمم ووجد الماء قبل أو أثناء الصلاة يجب عليه التطهر بالماء.
  • يجوز تأخير التيمم لآخر الوقت لمن كان يرجوا الماء، أمّا إذا يئس من وجوده فيستحب له تقديمه أول الوقت، لأن أفضل الصلاة الصلاة في وقتها.
  • من تيمم وصلى، ثم وجد الماء قبل خروج الوقت، فلا يعيد الصلاة؛ فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيّ رضى الله عنهِ قَالَ: [خرجَ رجلانِ في سفرٍ فحضرتِ الصَّلاةُ وليسَ معهما ماءٌ فتيمَّما صعيدًا طيِّبًا فصلَّيا ثمَّ وجدا الماءَ في الوقتِ فأعادَ أحدهما الصَّلاةَ والوضوءَ ولم يُعدِ الآخرُ ثمَّ أتيا رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فذكرا ذلكَ لهُ فقالَ للَّذي لم يُعد أصبتَ السُّنَّةَ وأجزأتْكَ صلاتُك وقالَ للَّذي توضَّأَ وأعادَ لكَ الأجرُ مرَّتينِ].[٨]


المراجع

  1. سورة المائدة، آية: 6.
  2. "التيمم"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 23-4-2020. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "شروط التيمم وكيفيته"، islamonline، اطّلع عليه بتاريخ 23-4-2020. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "بيان كيفية التيمم"، binbaz، اطّلع عليه بتاريخ 23-4-2020. بتصرّف.
  5. "مبطلات التيمم"، al-eman، اطّلع عليه بتاريخ 23-4-2020. بتصرّف.
  6. سورة النساء، آية: 43.
  7. "كيفية التيمم"، al-feqh، اطّلع عليه بتاريخ 23-4-2020. بتصرّف.
  8. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن أبو سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 338، خلاصة حكم المحدث : صحيح.