سبب تسمية حضرموت

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠١ ، ٢٨ أبريل ٢٠٢٠
سبب تسمية حضرموت

حضرموت

هي أحدُ أكبر محافظات جمهوريّة اليمن، وتُشكّلُ ما نسبته 36% من إجمالي مساحتها، وتشملُ العديدَ من المديريات والتي يصلُ عددها إلى 30 مديريةً، إذ تُعدُّ مدينة المكلا عاصمة حضرموت وأكبر مدنها، وبها أهمُّ موانئ اليمن وثالث أكبر مطار في البلاد، بالاضافة للعديد من المدن أهمُّها سيئون، والشحر، وتريم وشبام، ويُقدّرُ عدد سكان حضرموت بحوالي مليون نسمة، وتبلغ مساحتها 193 ألف كم مربع، إذ يعتمدُ سكانها على الزّراعة وصيد الأسماك، والثّروة الحيوانيّة، كما وتضمُّ أراضي حضرموت العديد من الثّروات المعدنيّة، أهمُّها حقول النّفط، والذّهب، وتتميّزُ حضرموت باللهجة الحضرميّة، فبعض سكانها يقلبون الجيم ياءً، ويدمجون الضّاد والظاء، ومن أهمّ معالمها السّياحيّة التاريخيّة العتيقة، وجودُ عدد من المساجد والمدارس والمكتبات، والحصون المشهورة في مدينة سيئون، كما وتشتهرُ مدينة شبام بناطحات السّحاب التي تُعدُّ أبرز ما في اليمن من معالم أثريّة.[١]


تسمية حضرموت

يُرجِحُ المؤرخون أنّه بعد ما حصل لقوم عاد عقابًا من الله سبحانه وتعالى في منطقة الأحقاف مساكن قوم هود وعاد، نزل المنطقة من بعدهم عامر بن قحطان، وهو من أهل منطقة حضرموت، وكان يُعرف بأنّه إذا حضر حربًا أكثر فيها من القتل والسّفك، فأصبح أهل المنطقة يتادولون مقولةً إذا حضر عامر بن قحطان حلّ الموت، أو حضر موت، فاُطلق على البلاد التي ينتمي لها عامر بحضرموت، وفي بعض الكتب اليونانيّة ذكرها اليونان والرّومان بالمعنى الحرفي، والذي يعني فناء الموت، كما أنّها ذُكرت في التّوراة بلفظ حضرميت.[٢]


موقع حضرموت ومناخه

تقعُ في الجزء الشّرقي لليمن على ساحل بحر العرب، إذ تبعدُ عن صنعاء العاصمة حوالي 794 كم، يَحدُّها من الشّمال المملكة العربية السّعودية، ومن الشّرق محافظة المهرة، ومن الغرب محافظتي شبوة ومأرب، وجنوبًا البحر العربي، وتتميّزُ حضرموت بساحلها على البحر العربي، وأغلبها سواحل صخريّة، كما يوجدُ بها مناطق جبليّة تتركز في المناطق الوسطى والجنوب الغربي، وأيضًا بها مناطق صحراويّة في المناطق الشّمالية والشمالية الغربية، ويتبعها عدد من الجزر أهمّها جزيرة سقطرى، أما بخصوص مناخ المحافظة، فهو متنوعٌ تبعًا لطبيعة المنطقة؛ فالمناطقُ السّاحليّة حارّة صيفًا ومعتدلة شتاءً، أما الجبلية معتدلة صيفًا وباردة شتاءً، وأخيرًا المناطق الصّحراويّة مناخها حارٌّ جافٌّ طوال العام، ويغلب عليها سقوط الأمطار الموسميّة، ونادرًا ما تسقطُ الأمطار الشّتوية.[٣][٤]


المعالم التاريخية لحضرموت

هُناك العديد من المواقع والمعالم والمدن التاريخية والأثرية في منطقة وادي حضرموت، وفي الحقيقة إنّ من يتجول في مناطق ومدن حضرموت، يدرك جيّدًا مدى الثراء التاريخي والحضاري لهذه البقعة الجغرافية في اليمن، فإنّ هذه البقعة تحوي بين ثناياها حواضر تاريخية أدهشت الجميع من كافّة أنحاء العالم، ومن أجملها المنازل الطّينيّة وناطحات السحاب، وقد صُنّفت شبام حضرموت بأنها أول مدينة بنيت فيها ناطحات السحاب، وفي حضرموت الوادي والصحراء توجد مدينة أخرى اشتهرت بقصورها الطينية الفاخرة والضخمة، وهي مدينة تريم، ومدينة سيئون تشتهر بوجود قصر ضخم فيها.[٥]


المراجع

  1. "حضرموت"، aljazeera، اطّلع عليه بتاريخ 28-4-2020. بتصرّف.
  2. "تسمية حضرموت-الموقع الجغرافي"، yafeapedia، اطّلع عليه بتاريخ 28-4-2020. بتصرّف.
  3. "حضرموت"، yemenembassy-sa، اطّلع عليه بتاريخ 28-4-2020. بتصرّف.
  4. "اقليم حضرموت"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 28-4-2020. بتصرّف.
  5. "وادي حضرموت .. معالم ومواقع تاريخية أدهشت المهتمين في العالم"، althawrah، اطّلع عليه بتاريخ 28-4-2020. بتصرّف.