تعريف قصيدة النثر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٧ ، ١٣ مارس ٢٠١٩
تعريف قصيدة النثر

القصائد الشعرية

اللغة العربية هي لغة البيان والفصاحة والتعبير، فهي بحر كبير واسع، كثير الخير والدرر والجمال، أبدع فيها عدد كبير من شعراء العرب من غاصوا في عمق العربية ومفرداتها، فنظموا القوافي، وكتبوا أجمل القصائد الشعرية التي عبرت عن حالهم، ووصفت ما يدور في أنفسهم من مشاعر وأحاسيس كالحب والحزن والشوق وغيرها الكثير، فظهر في العهد القديم معلقات شعرية كانت من أجمل ما قالته العرب في الشعر، فكانت من أجمل القصائد الشعرية وأجودها على الاطلاق، وبعد اطلاع العرب على الأدب الغربي، انتشر ما يعرف بالنثر والنص الشعري الذي لا يعتمد في أبياته على قافية معينة أو وزن ثابت، وفيما يأتي عرض موجز عن هذه القصائد النثرية.


قصيدة النثر

  • تعريفها: قصيدة النثر أو ما يُعرف بالنثيرة كونها تجمع بين النثر والشعر، هي إحدى الفنون الأدبية، وهي عبارة عن مقطوعة مفتوحة مستقلة لا تلتزم بقافية أو وزن، فهي كلام غير مقفى يعتمد على الصور الشعرية الفنية، والبناء الموسيقي في داخلها، تحتوي الكثير من الإيحاءات، والصور الشعرية لتعوض الانعدام الوزني في قصيدتها، واشتهر الشعراء العرب بكتابة مثل هذه القصائد، وقد ظهر هذا النوع من القصائد في بدايات القرن العشرين.
  • أهم ميزاتها:
    • يرى كثير من النقاد في مجال الشعر أنه لا يوجد فرق بين قصيدة النثر والشعر الحر.
    • تتحرر قصيدة النثر من النظام العروضي الذي وضعه الخليل بن أحمد الفراهيدي؛ مما أتاح لها مزيدًا من التطوّر والنمو، والتقارب الكبير بين الشعر والنثر.
    • تتميز قصيدة النثر، فهي لا تتشابه مع صنوف الأدب الأخرى من شعر عمودي ومسرحيات وروايات وغيرها.
    • هذا الشكل من القصائد موجود لدى الغرب منذ القدم، ولم يظهر في الثقافة العربية إلا بعد الاطلاع على كتاب سوزان برنارد التي كتبت عن قصيدة النثر.


قصيدة النثر والقصائد الشعرية الأخرى

ظهرت قصيدة النثر كأسلوب شعري جديد على مستوى الشكل والمضمون، فقد خالفت قصيدة النثر كل أوزان الشعر التي وضعها خليل الفراهيدي، وهذا على خلاف ما بقي الشعر الحر متمسكًا به من خلال وحدة التفعيلة، أما من ناحية المضمون فقد تجاوزت قصيدة النثر كل مواضيع الشعر القديمة من مدح وهجاء ورثاء وغيرها، فالشاعر في قصيدة النثر يرفض ان يقسم عباراته تقسيمًا يحكمه نظم الشعر إلى شطرين، فهو يطمح إلى أن تتحكم المعاني التي يُعَبّر عنها في قصيدة النثر لأنها وليدة تطور يهدف أصحابه إلى أن يصلوا بهذه القصيدة إلى مستوى النص الشعري بعيدًا عن الأشكال والقوالب التنظيمية.

  • أبرز رواد قصيدة النثر العربية:
    • الشاعر أنسي الحاج.
    • الشاعر محمد الماغوط.
    • الشاعر توفيق الصايغ.
    • الشاعر بسام حجار.
    • الشاعر جبرا إبراهيم جبرا.
  • قصيدة نثرية للشاعر أنسي الحاج:

يا صُعداء الحالمين وراء النوافذ

غيوم، يا غيوم

علِّميني فرَحَ الزوال!

هل يحِبّ الرجل ليبكي أم ليفرح،

وهل يعانق لينتهي أم ليبدأ؟

لا أسألُ لأُجاب، بل لأصرخ في سجون المعرفة.