برنامج تربية الدواجن

برنامج تربية الدواجن

تعدّ الدواجن من أكثر أنواع الطيور التي تُربّى في المنازل وأكثر أنواع الطيور التي تتكاثر في المزارع، وتُربى الدواجن في المنازل رغبةً ببيضها البلدي ولحمها الشهي، فهي لا تتناول الأعلاف الاصطناعية والمركّزة، أما دواجن المزارع فتربى في أماكن خاصة وتقسم لقسمين، أحدهما بغرض إنتاج البيض فقط، والأخرى بهدف إنتاج اللحوم، وعند تربية الدواجن توجد عدة خطوات يجب اتباعها وبرنامج معين يسير عليه الراغب بتربية الدواجن في المنزل خصوصًا:[١]

  • اختيار نوع الدواجن: عند اتخاذ القرار بتربية الدواجن تكون أول خطوة اختيار النوع الذي يرغب الشخص بتربيته من الدجاج أو انواع الدواجن الأخرى، فالنوع عامل أساسي في اختيار المسكن والأكل المخصص له وطريقة التعامل معه، وإذا ما رغب الشخص بتربية الدواجن لاجل البيض أو اللحم أو التجارة بها.
  • العناية بالصيصان: يجب الحرص على توفير بيئة مناسبة للصيصان عند تربيتها لتصبح بالغة بالعمر، فهي تحتاج لمكان آمن بعيدًا عن الحيوان التي قد تفترسها، كما أنها بحاجة لطعام وعلف يناسب عمرها، كما يجب إبقائها في درجات حرارة معينة حتى لا تنفق.
  • بعد عمر الشهرين: بعد أن تبلغ الصيصان وتصبح طيورًا بالغة تنتقل إلى بيوت مخصّصة مع الحرص على تخفيف الحرارة الموضوعة بها بالتدريج لعمر الشهرين، ويسمى بيت الدجاج قن الدجاج، ويقدّم لها طعام المنزل أو أعلاف جاهزة لها.
  • المطاعيم: يجب عدم إغفال المطاعيم المخصصة للدواجن وإعطائها بوقتها بالترتيب مع طبيب بيطري مختص، لتقليل أعداد نفوق الدجاج، كما أنه من المهم قص مناقير الدواجن وريشها وهو أمر مختص بالطبيب البيطري أيضًا.
  • مراقبة البيض: يجب مراقبة الوقت الذي تقرر به الدجاجة الرقود على البيض لإنتاج الصيصان، فنكون أمام خيارين أحدهما إزالة البيض من تحتها على الفور حتى لا يتلف، أو توفير المأكل والمكان المناسب لها حتى ترقد على البيض لمدة 21 يومًا حتى يفقس البيض ثم نعزل الصيصان في مكان آمن.
  • الديوك يجب عزل الديوك وإبقاء عدد معين منها فقط حسب عدد الدجاجات في نفس المسكن، وذلك لأن الديوك تسيطر على المكان بشراسة، ومن الممكن أن تتشاجر وتتقاتل وتتسبب بخسائر في البيض وأرواح الدواجن، وبالغالب تُصنف الدواجن حسب نوعها بالدجاجات لإنتاج البيوض وإعطاء الأعلاف اللازمة للديوك، وهي ما زالت صيصان صغيرة حتى تنتج لحومًا وتُذبح.


مميزات تربية الدواجن

  • إنتاج البيض واللحوم الخالية من الهرمونات والأعلاف الاصطناعية المضرة بصحة الإنسان، فالبيض البلدي أفضل بكثير من بيض المزارع وهو غني بالفيتامينات والعناصر الغذائية المهمة، وبما أنه طازج يوميًا تكون فائدته أكبر بكثير من البيض العادي.
  • التخلص من بقايا الطعام في المنزل للدجاج، فالدواجن تحب الأرز وقشر البيض وما ينتجه المنزل بالغالب من مخلفات طعام، فيعد غذاءً مناسبًا لها خاصة قشور الخضروات عامةً.
  • تسميد التربة الموجودة حول البيت والتخلص من الحشرات والديدان المؤذية بالحقل، إذ تأكل الدواجن جميع الحشرات والديدان في الحقل أثناء تجوالها وتنتج مخلفات أو روث مفيد جدًا للتربة والزراعة، فمخلفات الدجاج تعدّ سمادًا طبيعيًا ممتازًا للنباتات.[٢]


أكثر الأمراض التي تتعرض لها الدواجن

  • مرض النيوكاسل.
  • إنفلونزا الطيور.
  • أمراض فيروسية.
  • أمراض بكتيرية.
  • أمراض فطرية.
  • سوء التغذية.
  • السلالمونيلا.

وفي حال الإصابة بمثل هذه الأمراض، يجب أن يحرص الإنسان حرصًا شديدًا عند التعامل مع الدواجن، واتخاذ الإجراء اللازم على الفور مع طبيب بيطري مختص لأخذ القرار السليم سواء بأخذ المطاعيم اللازمة للدجاج، أو تغيير المسكن والمأكل، أو التخلص من الدواجن في بعض الحالات الخطيرة التي قد تنقل المرض للإنسان.[٣]


المراجع

  1. "كل ما تحتاج معرفته عن تربية الدواجن"، ثقف نفسك ، اطّلع عليه بتاريخ 12-6-2019. بتصرّف.
  2. sahar (26-11-2016)، "مميزات تريبية الدواجن"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 12-6-2019. بتصرّف.
  3. Asmaa Majeed، "8 أنواع من الامراض التي تصيب الدواجن"، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 12-6-2019. بتصرّف.