بحث عن مدينة بيت لحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٩ ، ٣ سبتمبر ٢٠١٩

بيت لحم

هي إحدى المدن الفلسطينيّة التي تقع في الضفة الغربيّة على بعد 10 كيلو مترات إلى الجنوب من مدينة القدس، ويبلغ عدد سكان المدينة 30،000 نسمة عدا عن سكان المخيمات، وللمدينة أهمية دينيّة كبيرة لدى الطائفة المسيحيّة لكونها مسقط رأس المسيح عيسى عليه السلام، وتضم المدينة عددًا كبيرًا من الكنائس وأهم كنائسها وأكبرها هي كنيسة المهد التي بُنيت في العام 330 للميلاد على المغارة التي يعتقد المسيحيون أن المسيح عيسى ولد فيها، وأيضًا هذه الكنيسة هي أقدم الكنائس على مستوى العالم، وتقع بيت لحم ضمن سلسلة جبال القدس، وترتفع عن مستوى سطح البحر 775 مترًا، وللمدينة دور كبير في القطاع الاقتصادي فهي جاذبة للسياح من مختلف دول العالم وخصوصًا في مواسم الأعياد والحج المسيحي، وتعود تسمية المدينة نسبة للإله لخمو الكنعاني وهو إله الخصب والقوت عند الكنعانيين، وبناها الكنعانيون قبل آلاف السنين واستوطنوا فيها. [١]


تاريخ بيت لحم

بيت لحم هي إحدى المدن الضاربة جذورها في عمق التاريخ؛ إذ كان الكنعانيون هم أوائل من سكنوها، وهي واحدة من أقدس المدن في العالم، وشهدت المدينة ولادة الملك داوود والمسيح عيسى عليه السلام، لذلك فقد كانت المدينة محط أطماع الكثيرين لخصوبة أراضيها ووفرة خيراتها وقدسيتها، واحتلها الرّومان والبيزنطيون وأقاموا فيها لفترة من الزمن وبنى فيها الملك الرّوماني قلعة الفريديس، وبعدها تعرّضت المدينة لغزو الفرس الذين دمّروا آثارها ومعالمها ونجت كنيسة المهد من هذا الدّمار، ثم وقعت المدينة تحت السيطرة الإسلاميّة وبنى المسلمون عددًا من المساجد وأهمها مسجد عمر بن الخطاب الذي بناه الخليفة عمر بن الخطاب، وأقام الصليبيون في المدينة لفترة زمنيّة طويلة توجوا خلالها الملك جولدوين على القدس، وتمّ ذلك في كنيسة المهد في العام 1599 للميلاد، وبعدها فُتحت المدينة على يد السلطان صلاح الدين الأيوبي عام 1178م، وبعدها خضعت المدينة للحكم العثماني ما بين عامي 1831-1840للميلاد، ومن ثم وقعت تحت الانتداب البريطاني، ومن ثم خضعت المدينة للولاية الأردنيّة عليها في العام 1949م، وبعد نكسة 1967م احتل الاسرائيليون المدينة وجميع الأراضي الفلسطينيّة، وحُررت مدينة بيت لحم في العام 1995م ولكن بسبب فشل عملية السلام وقعت المدينة مرّة أخرى تحت سيطرة الاحتلال الاسرائيلي الذي انتهك الأرض وهوّد المدينة وغيّر ملامحها. [٢]


أهم الآثار والمعالم التاريخيّة في بيت لحم

في مدينة لحم الكثير من الآثار التي تجذب السياح لها من كافة دول العالم، ومن أهم آثارها: [٣]

  • كنيسة المهد: وهي واحدة من أقدم الكنائس في العالم، وبُنيت على يد قسطنطين بأمر من والدته الملكة هيلانة، والكنيسة عبارة عن مجمع ديني يحوي عددًا كبيرًا من الأديرة.
  • مغارة الحليب: وهو المكان التي أرضعت مريم العذراء فيه ابنها، وسمّيت بذلك بسبب سقوط قطرات من الحليب على الأرض أثناء إرضاعها لابنها فتحوّلت الصّخرة للون الأبيض بحسب الرّواية.
  • دير ابن عبيد: بناه الحاكم ثيودوسيوس في العام 500 للميلاد، وهو دير قديم وتاريخي.
  • آبار النبي داوود: وسميّت نسبة للنبي داوود الذي شرب من هذه الآبار عندما كان الفلستيون يطاردونه، وتقع الآبار إلى الشمال من بيت لحم.
  • مسجد بلال: وهو المكان الذي ماتت فيه السيدة راحيل بعد ولادة ابنها بنيامين، وهو من الأماكن المقدّسة في كافة الديانات وبني الجامع بالقرب من المكان وسمّي بجامع بلال.
  • برك سليمان: وهي برك ضخمة ومدرجة الشكل تجمع مياه الأمطار بداخلها والبرك محاطة بأشجار الصنوبر، وكانت تضخ مياه البرك للمناطق المجاورة.


المراجع

  1. "بيت لحم"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 12-8-2019. بتصرّف.
  2. "بيت لحم عبر التاريخ"، bethlehemgov، اطّلع عليه بتاريخ 12-8-2019. بتصرّف.
  3. "أبرز المعالم السياحية والتاريخية في محافظة بيت لحم"، wafa.ps، اطّلع عليه بتاريخ 12-8-2019. بتصرّف.