بحث عن المعلقات

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٦ ، ١١ يونيو ٢٠١٩

المعلقات

صنّفت المعلقات كإحدى أشهر الشعر عند العرب، وقد سميت بالمعلقات لكونها كالعقود النفيسة تبقى عالقة في الأذهان، وقد قيل أن تلك القصائد كانت فيما سبق تكتب بماء الذهب ويُعمد لتعليقها على ستار الكعبة قبل قدوم الإسلام الذي نفى كل هذا.

تعد هذه القصائد من أروع وأغلى ما قيل في الشعر العربي القديم، لذلك فقد اهتم الناس بها في القد وفي وقتنا الحالي، ولجؤوا لتدوينها وكتابة الشروحات لها، وهي في العادة تبدأ بذكر الأطلال، ومن ثم ذكر ديار محبوبة الشاعر.

رُوِيَ أن حماد الراوية هو الجامع الأول للقصائد السبع الطوال وسماها بالمعلقات (السموط)، كان يقول حماد أنها هذه من أعذب ما قالت العرب وأن العرب ذاتهم كانوا يطلقون عليها السموط (المعلقات).

ذهب الكتاب والأدباء من بعد حماد لدراستها كابن الكلبي وابن عبد ربه وهو صاحب العقد الفريد الذي أضاف في كتابه أمر تعليقها على الكعبة، فقد تجد المعلقات سبع قصائد في كل كتاب قديم، لكنَ أصحاب الكتب منهم من أضاف قصيدة لشاعر وأهمل قصيدة أخرى للعديد من الأسباب، فاحتار الكتاب من هم السبعة، فجعلوها عشر معلقات.[١]


المعلقات السبعة

اشتهرت المعلقات السبعة بهذا الاسم، وفيما يأتي أصحاب هذه المعلقات، ومطلع كل منها:[٢]

  • المعلقات السبع الأكثر تداولًا :
    • معلقة لإمرئ القيس بن حجر، مطلعها : قفا نبكِ من ذِكرَى حبيبٍ ومنزلِ - بِسِقْطِ اللِّوَى بَيْنَ الدَّخُولِ فحَوْمَلِ
    • معلقة لطرفة بن العبد، مطلعها : لِخَوْلَةَ أطْلالٌ بِبُرْقَة ِ ثَهْمَدِ - تَلُوحُ كَباقِي الوَشْمِ في ظاهِرِ اليَدِ
    • معلقة لزهير بن أبي سلمَى، مطلعها : أَمِنْ أُمِّ أَوْفَى دِمْنَةٌ لَمْ تَكَلَّمِ - بِحَوْمَانَةِ الدَّرَّاجِ فالمُتَثَلَّمِ
    • معلقة للبيد بن ربيعة، مطلعها : عَفَتِ الدِّيارُ مَحَلُّهَا فَمُقَامُهَا - بِمِنًى تَأَبَّدَ غَوْلُهَا فَرِجَامُهَا
    • معلقة لعنترة بن شداد، مطلعها : هَلْ غادَرَ الشُّعَراءُ مِنْ مُتَرَدَّمِ - أَمْ هَلْ عَرَفْتَ الدّارَ بَعْدَ تَوَهُّمِ؟
    • معلقة لعمرو بن كلثوم، مطلعها : أَلاَ هُبِّي بِصَحْنِكِ، فَاصْبِحِينَا - وَلا تُبْقِي خُمُورَ الأَنْدَرِينَا
    • معلقة للحارث بن حلزة اليشكري، مطلعها : آذَنَتْنَا بِبَيْنِهَا أسْماءُ - رُبَّ ثَاوٍ يُمَلُّ مِنْهُ الثَّواءُ
  • ويضاف ما يأتي لما سبق في الأعلى لتصبح عشر معلقات:
    • معلقة للنابغة الذبياني، مطلعها : يَا دارَ مَيَّةَ بِالعَلْياءِ فَالسَّنَدِ - أَقْوَتْ وَطالَ عَلَيْهَا سالِفُ الْأَبَدِ
    • معلقة للأعشى(ميمون بن قيس)، مطلعها : وَدِّعْ هُرَيْرَةَ إنَّ الرَّكْبَ مُرُتَحِلُ - وَهَلْ تُطِيقُ وَدَاعًا أَيُّهَا الرَّجُلُ
    • معلقة لعبيد بن الأبرص، مطلعها : أَقْفَرَ مِنْ أَهْلِهِ مَلْحُوبُ - فَالقُطَبِيّاتُ فَالذَّنُوبُ


أسماء أخرى للمعلقات

سميت المعلقات بأسماء أخرى، جامعها هو حماد الراوية، قد قيل أنه حين رأى زهد الناس في حفظ الشعر، اختار هذه المعلقات وبدأ بحث الناس على حفظها والتغني بها، ويقال أن حماد الراوية هو من أطلق عليها اسمها المعروف المعلقات، وأطلق عليها أيضًا اسم السموط وتعني كلمة السموط أي القلائد التي تتزين بها المرأة، كانت المعلقات تسمى أيضًا باسم المذهبات، فيقال على سبيل المثال على معلقة امرؤ القيس مذهبة امرؤ القيس، كما وأطلق عليها أيضًا السبع الطوال نسبة لعددها، أو اسم المشهورات السبع نسبة لشهرتها.[٣]


المراجع

  1. "المعلقات"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 8/5/2019. بتصرف.
  2. "المعلقات السبع"، aljazeera، اطّلع عليه بتاريخ 8/5/2019. بتصرف.
  3. "بحث حول المعلقات سبب تسميتها مكانتها وشعراؤها"، bo7ooth، اطّلع عليه بتاريخ 8/5/2019. بتصرف.