بحث عن اللافقاريات

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٥٨ ، ١ مايو ٢٠١٩

اللافقاريات

خلق الله سبحانه وتعالى العديد من الكائنات الحية التي تعيش مع بعضها، والدراسات العلمية تقدر عددها بـ5 ملايين تعيش في مناطق مختلفة من بقاع الأرض، وتختلف عن بعضها في حجمها وشكلها وطريقة عيشها، لكن رغم الاختلافات فكل الأنواع تتشارك في وحدة بناء خليتها، ومع تطور العلم تمكن العلماء من تقسيم الكائنات الحية وتصنيفها في مجموعات تسهل على الإنسان معرفتها ودراستها، ومن بين هذه التصنيفات هي اللافقاريات التي سوف نتحدث عنها في هذا المقال.[١]


تعريف اللافقاريات

تعرف اللافقاريات بأنها[٢] مجموعة من الحيوانات التي لا تمتلك عمودًا فقريًا في جسمها، وتتشارك فيما بينها في بعض الصفات، وتنتشر بصورة واسعة وكبيرة على سطح الأرض، وأكثرها يعيش في المحيطات، ويعيش القليل منها على اليابسة، مثل العناكب والحشرات المختلفة والبروتوزوا، وديدان الأرض واليعسوب، أما التي تعيش في البحار فمنها المحار وبلح البحر ونجم البحر، والحلقيات والرخويات، وسرطان البحر والشعب المرجانية، والقشريات، ويرجع ظهور اللافقاريات إلى بليون سنة سابقة، وتصل نسبة اللافقاريات إلى 97% من المجموع الكلي لأنواع الحيوانات، وتصنف إلى رخويات، وديدان، ومفصليات، وشوكيات الجلد، ومنها ما يعرف أيضًا بالطفيليات.


تصنيف اللافقاريات

تقسم اللافقاريات إلى ثمانية أقسام رئيسية وهي كما يلي:[٣]

  • الإسفنجيات: تعد من الحيوانات الأرضية، وهي أقل الأنواع على سطح الأرض، ويكون جسمها مثل الإسفنج، ولا يوجد لها أنسجة أو أعضاء، ويمكن أن تعيش في قاع البحار ثابتة على الصخور، ومنها الإسفنج التجريبي والإسفنج الزجاجي.
  • اللاسعات: وتقسم إلى ثلاث أقسام وهي الهيدرات مثل الهيدرا، والفنجانيات مثل نوع الأوريليا، وصنف الزهريات مثل نوع شقائق النعمان البحرية.
  • الديدان المفلطحة: وتنقسم إلى صف التيريلاريا مثل البلاناريا، وصنف الوريقات مثل البلهارسيا، وصف الشريطيات مثل الدودة الشريطية.
  • الديدان الأسطوانية: مثل الإسكارس، والقشريات.
  • الديدان الحلقية: مثل العلق الطبي، وديدان الأرض، والديدان الأنبوبية.
  • الرخويات: مثل الحلزون والبرزاق والكايتون، والقواقع، والحبار، والأخطبوط، قذائف الناب، ورأسيات الأرجل.
  • الجلدشوكيات: تشمل أعضاء هذه المجموعة أسماك النجم، وزنابق البحر، والنجوم الهشة، وخيار البحر، وقنفذ الماء.
  • مفصليات الأقدام: مثل قبيلة الفكيات، والعناكب، والعث والسرطان والحشرات والقشريات.


معلومات عن اللافقاريات

يوجد العديد من المعلومات عن اللافقاريات ومنها ما يلي:[١].[٤]

  • تخلو من الهيكل الغضروفي وهذا سبب تسميتها باللافقاريات.
  • تتصف الديدان بأنها أكثر تعقيدًا في تركيبها من باقي اللافقاريات.
  • يتغذى نجم البحر على المحار، ويبحث عن صيده باستعمال حاسة الشم لديه.
  • يعد الأخطبوط أكثر أنواع اللافقاريات انتشارًا في المحيطات والبحار.
  • يعيش بنطلينوس على الصخور في قاع البحار، إذ يتمسك بها بقوة كبيرة وله قدرة كبيرة على التوازن عليها.
  • تفضل الحيود المرجانية العيش في مياه البحار الاستوائية، لأنها لا تستطيع العيش في المياه الباردة.
  • تمتلك اللافقاريات الإسفنجية هيكلًا مرنًا وليفي الملمس.
  • يثبت المحار نفسه في قاع البحار، وله جسم طري الملمس.
  • يمتلك قنفذ البحر أرجلًا أنبوبية الشكل، والكثير من الأصداف الشوكية على جسمه.
  • يعيش الحلزون في المياه المالحية وعلى اليابسة أيضًا.
  • تمتلك بعض الرخويات مثل المحار وبلح البحر، صدفًا منفصلًا يمكن فتحه وإغلاقه عن طريق عضلة قوية وتتنفس باستعمال خياشيمها وتأكل النباتات والحيوانات صغيرة الحجم.
  • تستطيع ثنائية المصرع اللافقارية القفز بقوة على الرغم من أن لها رجلًا واحدة، ويوجد الكثير من هذا النوع في أسفل البحار العميقة ويتغذى عن طريق أنابيب تسمح له بامتصاص الغذاء.
  • يوجد حوالي 20 ألف نوع من الديدان اللافقارية منها دودة الأرض والديدان الورقية والشريطية، والعلق والديدان البحرية.
  • يصل طول الدودة الخيطية الواحدة في بحر الشمال إلى 55 مترًا.
  • يزحف خيار البحر بحثًا عن الأمان في المياه، ويخرج أحشاءه الداخلية خارجًا ليخيف أعداءه منه.
  • تسبب لسعة قنديل البحر وفاة الإنسان بعد أربعة دقائق عند تعرضه لها.
  • تسبب أعداد كبيرة من اللافقاريات بأمراض فتّاكة للإنسان والحيوان ومنها طفيلي الزّحار الأميبي والبلهارزيا والملاريا.
  • تُستخدم بعض اللافقريات للقضاء على الآفات الزراعية أو مكافحتها.
  • تعد اللافقريات من الحيوانات المفضلة في التجارب العلمية والأبحاث والدراسات المختبرية.
  • تعد بعض اللافقريات من الآفات الزراعية الخطيرة كالجراد، إذ تتلف المحاصيل الزراعية وتلحق بها أضرارًا بالغة.
  • يبلغ الحلزون الإفريقي العملاق وزن 900 جرام وهو أكبر حلزون في العالم.
  • يصل عمر البطلينوس الداكن إلى 220 عامًا، ويعيش هذا النوع من اللافقاريات في المحيط الأطلسي.
  • يوجد أنواع من اللافقريات كثيرة تعد مصادر غذائية مهمة في مختلف بلدان العالم ومنها الروبيان والسرطان والمحار والقواقع وغيرها الكثير، كما أن بعضها كالنحل ودودة القز تنتج مواد مفيدة كالعسل والشمع والحرير، كما ينتج الأسفنج التجاري الإسفنج، والمحار يصنع اللؤلؤ.
  • تحتوي بعض أنواع اللافقاريات على تجويف حقيقي في جسمها، والبعض الآخر ليس لها تجويف مثل الدودة المفلطحة، ويمكن أيضًا أن تمتلك تجويفًا غير حقيقي مثل الديدان أسطوانية المظهر.
  • تساعد الحشرات اللافقارية مثل النحل في عملية التلقيح في النباتات وهذا يزيد الإنتاج بل يؤدي إلى تحسينه.
  • يعد كل من الحبار والأخطبوط من أكثر أنواع اللافقاريات سرعة في السباحة داخل الماء.
  • تدخل الأصداف المتنوعة التي تجمع عن شواطئ البحار ضمن تصنيف اللافقاريات لينة الجسم.
  • تنمو اللافقاريات المائية على الغواصات والبواخر وعوامل الملاحة وأبار النفط وتسبب تدمير السطوح المعدنية فيها، ومنها اللاسعات والديدان الخرطومية، والحلقيات والمفصليات والنواعم والشوكيات.
  • يتنفس العنكبوت المائي عن طريق فقاعات هوائية كبيرة ملتصقة بجسمه إذ يجمع الكثير من الفقاعات الهوائية الصغيرة حول جسمه توفر له مصدرًا إضافيًا للهواء.


المراجع

  1. ^ أ ب عدنان احمد (10-اغسطس-2018)، "معلومات عن اللافقاريات"، مجلة رجيم، اطّلع عليه بتاريخ 3-4-2019.
  2. "اللافقاريّات: تعريفها، أنواعها وخصائصها"، aspd، 12-10-2018، اطّلع عليه بتاريخ 3-4-2019.
  3. "10 معلومات رائعة عن الافقاريات"، سحر الكون، اطّلع عليه بتاريخ 3-4-2019.
  4. مهند (1-ابريل-2018)، "اللافقاريات البحرية"، عالم الحيوانات، اطّلع عليه بتاريخ 3-4-2019.