بحث حول القيادة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٢٠ ، ٤ أغسطس ٢٠١٩

القيادة

تعد القيادة عملية تحريك وتحفيز مجموعة من الأفراد أو الجماعات نحو هدف أو مخطط محدد، إذ إن لها الدور الرئيسي في التأثير على الآخرين وتأدية واجباتهم ومهامهم بما يتناسب مع الهدف المطلوب تحقيقه، والقيادة الهادفة تحرك الناس للمصالح التي تفيدهم وتطورهم على المدى البعيد وليس القصير، سواء كانت الأهداف دينية أو سياسية أو اجتماعية، والقيادة تكون فعالة ومؤثرة بحالة ابتكار الرؤى الإستراتيجية عن طريق صياغة الرؤى المستقبلية، ووضع الإستراتيجيات للتحرك مما يضمن دعم مراكز القوة الرئيسية له والتعاون معه لتحقيق الخطط المراد الوصول لها، واستنهاض الهمم للعمل من حول القيادة.[١]


خصائص القيادة

تتمثل خصائص القيادة الصحيحة فيما يأتي:[٢]

  • قوة التفاعل مع الجميع سواء بالأخذ أو العطاء، فيجب تَحرُك القيادة نحو بناء هادف وليس بناءً عشوائيًّا.
  • الفاعلية الدائمة وعدم التوقف، وترتفع الفعالية وفق المعطيات سواء بالهبوط أو الصعود.
  • توظيف الوسائل والمبادئ نحو غايات واضحة وعلى نحو دقيق ومتسق.
  • التوفيق بين القيادة والأفراد بالأسلوب المتناغم والمتناسق باتجاه تحقيق الأهداف التي تحدد من قبل القيادة.
  • المحافظة على الأهداف المحققة، خاصةً التي تبعث بالطمأنينة للأفراد والقيادة على حد سواء.


أنماط القيادة

توجد ثلاثة أنواع للقيادة، وهي:[٢]

  • القيادة الديمقراطية: القيادة التي تشرك جميع الأعضاء والأفراد في اتخاذ القرارات وصياغة الأهداف المراد تحقيقها.
  • القيادة الليبرالية: متبنيها يملك قدرة ضعيفة على القيادة ولا يحقق أهدافًا كبيرة، وهو قليل الاتصال والتفاعل مع الأفراد، ولا يُفضل هذا النوع في كل المجتمعات، لكن يوجد هذا النوع في العديد من الأماكن.
  • القيادة المستبدة: القيادة التي لها الثقة القليلة في الأفراد، وهذه القيادة تصدر الأوامر للجميع دون نقاش ويجب على أفرادها التنفيذ.


عناصر القيادة

توجد عدة عناصر يجب غرسها في أعضاء الفريق، لكن خمسة عناصر منها رئيسية، وهي:[٣]

  • التركيز على الإنجازات الملموسة، أي الاهتمام بالإنجاز نفسه وليس فترة العمل الروتينية.
  • التحكم بالوقت ومساره، ولا يدع القائد الوقت يتحكم به ويمسك زمام أموره، ويكون هذا بإنفاق كل ثانية في خدمة الهدف ومحاولة تحقيقه.
  • تمحور الحديث نحو أهداف ومجالات رئيسية وقليلة محددة، وعدم التشتت في الأهداف الكثيرة المبعثرة والتي من شأنها تخفيف النتائج الجيدة.
  • تنمية عوامل قوة الفريق وتضعيف ومحاربة نقاط الضعف، خاصة نقاط الضعف الشخصية التي يمتلكها القائد.
  • الثقة بالله والتوكل عليه بالكامل.


مبادىء ممارسة القيادة

توجد مبادئ رئيسية وأساسية للقيادة، وهي:[٢]

  • العدل والإنصاف بغض النظر عن أصول الأفراد ودينهم وأجناسهم ولونهم، مع مراعاة أن العدل هو أساس نجاح المجتمعات والمجموعات المختلفة.
  • إعطاء حرية التفكير وتوفير المناخ المناسب له عن طريق السماح للنقد البناء، وإعطاء الأعضاء والأفراد حقهم الكامل في التعبير عن آرائهم ومخططاتهم وإبداء اعتراضهم، وعلى القيادة توفير الجو المناسب لتبادل الأفكار السليمة ليشعر الأفراد جميعهم بالتساوي والطمأنينة اللازمة للعمل الدؤوب.


المهارات التي يجب توافرها للقيادة

توجد مهارات يجب على أي قائد وقيادة الإلمام بها سواء كانت فطرية أو مكتسبة، وهي:[٢][٣]

  • المهارات الفنية: تتطلب من القائد معرفة دقيقة في تخصص محدد أو عدة تخصصات يستطيع الأداء بها جيدًا أو ممتاز، بالإضافة للمعرفة العلمية والنفسية الجيدة للتخصصات التي سَيطرحها للأفراد.
  • المهارات الذهنية: سواء في المُهمات الإدارية أو المُهمات السياسية المتمثلة في قدرة القائد على التبصر للمصالح العامة والخاصة للمجموعة كاملة، وربط النظام العام بالأهداف المرجوة التحقق، وفهم العمل على أكمل وجه، بالإضافة لربط وتنسيق جميع الأنشطة بما يهدف المنظومة كاملة.
  • التحفيز: على القائد تحفيز الأفراد وإلهامهم دائمًا بما يحقق أهداف المنظومة، ويكون هذا من خلال احترام الأفراد وتقدير جهودهم ومكافأتهم.
  • التفويض: توكيل المهام الجديدة للأفراد بما يناسب مهاراتهم وإنجازاتهم السابقة، والتفويض الصحيح لكل شخص بالمكان والوقت المناسب.
  • التواصل: لا بد للقيادة والقائد إتقان مهارات الاتصال والتواصل مع الأفراد والجماعات، لإيصال المعلومات والأهداف التنظيمية بوضوح، سواء كان تواصلًا شفويًا أو بالاتصالات أو بوسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.
  • توفر المهارات الإنسانية: يجب توفر مهارات إنسانية متعددة للقائد لإيضاح وإتمام الأهداف عل أكمل وجه دون الشعور بأي أخطاء نفسية باتجاه الأفراد، ومنها:
    • ضبط النفس والهدوء: فشخصية القائد يجب أن توحي بالتوازن والهدوء والصفاء، وعدم وجود بوادر لأي قلق وخوف.
    • الإيمان العميق بالمهمة: فالإيمان بالهدف للقائد والقيادة يعلي العزيمة والهمة للجميع.
    • الانضباط والفعالية: يجب تنمية روح الانضباط للقيادة قبل أن تمليها على الأفراد، مما يعكس على فعاليتهم، فلا يمكن أن تكون القيادة فعالة دون وجود انضباط شديد.
    • الشعور بالسلطة لكن بنفس الوقت التواضع: السلطة شيء جيد لكنه أمانة في عنق كل قائد، فلا يجب تبذير هذه النعمة في الأمور السيئة والتكبر على الآخرين.


المراجع

  1. Alexandra Twin (25-06-2019), "Leadership "، Investopedia, Retrieved 24-07-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Skills You Need aUTHORS, "Leadership Skills"، skillsyouneed, Retrieved 24-07-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Susan Ward (13-03-2019), "Leadership Definition "، Thebalancesmb, Retrieved 24-07-2019. Edited.