بحث حول العمل

العمل

تتعدد القيم الإنسانية التي زرعها الله في الإنسان لأجل عمارة الأرض واستمرارية الحياة عليها، والتي من أمثلتها العمل، بالإضافة إلى تحقيق القيمة الإنسانية وتعزيز وجوده بفضل اجتهاده وسعيه للحصول على الأفضل وإعلاء شأنه في المجتمع على عكس الإنسان المهمل والخامل الذي يتخبط في الحياة لا يعلم أين يتجه ولا يقدر قيمة وجوده في العالم، ويعد العمل من الأساسيات التي نشأ عليها الرسل قبل بعثهم لأداء رسالة الله، فالرسول محمد -صلى الله عليه وسلم- عمل بالتجارة قبل بلوغ نبوته، وسيدنا عيسى -عليه السلام- عمل بالنجارة، وسيدنا موسى -عليه السلام- كان راعي غنم، وكل ذلك يدل على عظم أهمية العمل وانعكاسه على تكوين شخصية الإنسان مهما كان بسيطًا.[١].


تعريف العمل لغة واصطلاحًا

تتنوع التعريفات المتعلقة حول العمل في نواحٍ مختلفة، وهي كالآتي[٢]:

  • مفهوم العمل لغةً واصطلاحًا من الناحية اللغوية: ففي اللغة لفظ العمل يعني مهنة، شغل أو وظيفة والجمع (أعمال)[٣]، أما اصطلاحًا فهو كل كل جهد جسدي مبذول في مجال النشاط الاقتصادي لكسب الربح وتحقيق الثروة والحصول على المنافع.
  • مفهوم العمل من الناحية النفسية: هو كل سلوك بشري ناتج عن دوافع معينة سواء كانت فطرية أو مكتسبة لإشباع الحاجة النفسية، والطبيعية والاجتماعية.
  • مفهوم العمل حسب آراء علماء الاجتماع: هو أسلوب من أساليب العيش من خلال بذل مجهود إرادي عقلي أو عضلي مما يؤثر ذلك على العناصر المادية والمعنوية وتحقيق غايات اقتصادية والنهوض بشخصية الفرد.
  • مفهوم العمل من الناحية الفلسفية: هو نوع من أنشطة الإنسان الممارسة والمقرونة بالجهد وحصول التعب والمشقة لتحقيق نفع للبشرية جمعاء بعيدًا عن اللهو والتسلية.


أهمية العمل

تتداول الدراسات وأبحاث التنمية البشرية الحديث حول طرق شتى للنهوض بالذات الإنسانية وتنميتها ومنها العمل، وللعمل فوائد وأهمية كثيرة تعود على الفرد والمجتمع، ومنها ما يأتي[٤]:

  • من ناحية الفرد:
  • تكوين الرؤيا الواضحة حول المستقبل والتخطيط له.
    • مصدر دخل ثابت للإنسان والاستغناء عن طلب العون من الآخرين وتحسين مستواه المادي والنهوض به من حالة الفقر والحاجة.
    • تنمية المهارات وصقلها في الفرد من خلال تطوير قدرة الاتصال والتواصل مع الآخرين.
    • توظيف طاقة الإنسان في أداء مهمات إيجابية في الحياة.
  • من ناحية المجتمع:
    • زيادة دخل الدولة وتدعيم قوتها الاقتصادية.
    • توفير كافة الخدمات العامة مثل الصحية والتعليمية للسكان بتكاليف بسيطة وقد تكون مجانية.
    • تعزيز قوى التكاتف بين الناس وتقليل نسبة الجرائم، السرقات ومظاهر الفقر مثل التشرد، والتسول والبطاقة.
    • القضاء على شعور الإنسان بالفراغ أوعدم القدرة على استثمار الوقت وبالتالي الانجراف للعادات السيئة، مثل لعب القمار، وتعاطي المخدرات أو الكحول.
    • تطوير الدولة وازدهارها حضاريًا.


مجالات العمل

قسّم الخبراء وعلماء الاجتماع أن العمل إلى عدة مجالات، ومنها[٥]:

  • المجال التجاري: وهو أقدم المجالات التي عرفها الإنسان وتطورت إلى نشوء تبادل تجاري فيما بينهم من خلال الناقلات والقوافل سواء كانت برية، أو بحرية أو جوية بهدف زيادة الدخل ونمو الاقتصاد الدولي والنهوض بها وتطويرها، ويضم السلع والخدمات المتنوعة.
  • المجال الزراعي: تكثر مزاولته في المناطق الزراعية والريفية، إذ يساهم في دعم وتوفير السلع الغذائية الرئيسية التي يحتاجها المجتمع مثل زراعة البن، والقمح والزيتون ودخولها في عمليات الاستيراد والتصدير الداخلي والخارجي، مما يساهم ذلك في تحقيق مكاسب مادية وبالتالي تحقيق الدخل القومي.
  • المجال الصناعي: ويشمل كل الصناعات اليدوية والحرفية والتي يستطيع الإنسان صناعته بنفسه بأداء وإتقان عاليين، مثل النجارة، وصناعة الخزف والنسيج، ومشاركة خبرته من خلال العمل في متاجر أو شركات صناعية كبرى، تنتج البلاستيك، والحديد، والأخشاب وغيرها.


طرق الحصول على عمل

البحث عن عمل لا يرتبط بصلة وثيقة بكم الشهادات والمؤهلات الحاصل عليها الإنسان، وإنما أيضًا في كيفية البحث عن العمل، وفيما يأتي بعض الإرشادات التي ينصح باتباعها خلال عملية البحث[٦]:

  • تحديد نوع عمل معين: فالخروج من البحث العشوائي والتركيز على لإنشاء خطة بحث حول فرصة أو وظيفة معينة يوفر الكثير من الوقت والجهد، ويساهم في إبراز القدرات واكتشافها لتحقيق الهدف المنشود.
  • استغلال كافة وسائل البحث المختلفة والمتوفرة: تنتشر الإعلانات المتعلقة بالعمل في مواقع الإنترنت، مثل الصحف والمجلات الإلكترونية، بالإضافة إلى مواقع التواصل الاجتماعي، مثل الفيسبوك، وتويتر، فالبحث فيها يزيد من نسبة الحصول على عمل دون ضياع كثير من الوقت.
  • مراجعة السيرة الذاتية: يجب تحديث بيانات السيرة الذاتية والإضافة عليها لكي تتناسب مع الوظيفة الموجودة، ولا بد خلال تعديلها التركيز على إبراز المهارات الشخصية.
  • استغلال العلاقات: يعد الاستفسار وسؤال ذوي العلاقات إحدى الأفكار الفعالة للحصول على وظيفة، ومن الممكن بسبب معرفتهم الشخصية والدقيقة للباحث يمدحونهم لدى أشخاص آخرين ذوي رؤؤس أموال في حال إعلان حاجتهم لموظف ما.


يوم العمال العالمي

اُختير الأول من شهر أيار رمزًا عالميًا لنضال ومكافحة الطبقة الكادحة لتحقيق حقوقها، إذ تحتفل به البلدان باعتباره عطلة رسمية ليتسنى للعاملين فرصة الاحتفاء به مع أسرهم وأحبابهم، وسبب اختيار هذا اليوم بالذات يعود إلى قصة قديمة ترجع إلى عام 1869م، إذ شكّل العاملون في الملابس، والأحذية، والأثاث وعمال المناجم في فيلادلفيا الأمريكية منظمة تسمى فرسان العمل للمطالبة بتحسين الأجور، وتخفيض ساعات العمل، واتخذت المنظمة اليوم الأول من أيار يومًا لتجديد المطالبة بحقوقهم، وفيه حدث أكبر عدد من الاضرابات للعمال والتي بلغ عددها حوالي خمسة الآف إضراب للحصول على ساعات عمل لا تزيد عن ثمانية، إذ كان شعارهم (8 ساعات للعمل - 8 ساعات راحة - 8 ساعات للنوم)، وانتشرت وعمت المظاهرات مناطق مختلفة وصولًا إلى أوروبا، ومنذ ذلك الوقت أخذت المؤسسات والمنظمات تحتفل بهذا اليوم المتضمن الصراع الطبقي للحصول على أبسط حقوق العيش الكريم[٧].


المراجع

  1. أمل سالم، "موضوع تعبير عن العمل"، mosoah، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/20.
  2. "مفهوم وتاريخ العمل الإنساني"، aou، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/20.
  3. "تعريف و معنى العمل في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، almaany، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/20.
  4. "أهمية العمل في حياة الفرد والمجتمع وطرق النجاح فيه"، annajah، 2018/10/6، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/20.
  5. Mostafa Zahran، "تعريف العمل"، qlamy، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/20.
  6. سناء دياب (2019/4/11)، "أفضل طرق البحث عن عمل والحصول عليه في 30 يوماً"، aljamila، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/20.
  7. محمود راغب (2018/5/1)، "كل ما تريد معرفته عن عيد العمال × 10 معلومات.. وسر اختيار أول مايو"، youm7، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/20.

393 مشاهدة