الهجرة الى تايلاند

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٥ ، ٨ نوفمبر ٢٠١٩
الهجرة الى تايلاند

تايلاند

من منا لا يفكر دومًا في السفر في واقع هذه الحياة الرتيبة، إنه شغفٌ ليس له آخر، إلا أن الأمر يتعدى عند البعض غاية كسر ملل الروتين الرتيب إلى الهجرة، وتختلف أسباب الهجرة من شخصٍ لآخر، إلا أن ما يتفق عليه المعظم هو تحسين الوضع الاقتصادي المتردي الذي يعانون منه في بلادهم، وقد احتلت تايلاند صدارة الدول التي يفضلها البعض للهجرة.

تقع مملكة تايلاند وعاصمتها بانكوك في جنوب شرق آسيا، وتحدها كلٌ من لاوس وكمبوديا من الشرق، وخليج تايلاند وماليزيا من الجنوب، وبحر أندامان وميانمار من الغرب، يبلغ عدد سكانها 66 مليون شخصٍ تقريبًا، مما يجعلها في المرتبة 20 عالميًا بالنسبة لعدد السكان، وتقع في المرتبة 51 عالميًا بالنسبة للمساحة، إذ تبلغ مساحتها 513.120 كم مربع، ويبلغ عدد المهاجريين الشرعيين وغير الشرعيين إليها ما يقارب 2.2 مليون شخص.

اللغة الرسمية في تايلاند هي اللغة التايلندية، ويتكلم بها ما يقارب 60 مليون نسمة، أما عن الديانة الرسمية التي يعتنقها ما يقارب 95% من سكان تايلاند فهي الديانة البوذية، بينما يشكل المسلمون ما نسبته 4.6% من سكانها، وأقليةٌ هندوسية، وتمثل المسيحية 0.7% من نسبة السكان، وفيها ما يقارب 3494 مسجدًا، تحتوي بانكوك خاصةً على 170 مسجدًا منها.

أما بالنسبة للتعليم، فإن الدولة تكفل الرعاية المجانية للتعليم والاهتمام بالقراءة والكتابة؛ فهي توفر التعليم المجاني لمدة 12 عامًا منها 9 سنوات إلزامية، وتعدّ من الدول ذات المستوى العالي في التعليم.

وعملة تايلاند هي (البات)، وتنقسم أوراقها النقدية إلى" 20,50,100,500,10"، أما الفئات المعدنية فتنقسم إلى "1,5،10,25"، وهي العملة الرسمية المتداولة في تايلاند، أما بالنسبة للطقس، فيعدّ جو تايلاند ربيعيًا حارًا، أو حارًا ماطرًا، أو قليل البرودة، وهذا ما يغلُب عليها، إلا أن شمال البلاد يكون شديد البرودة في تشيانغ ماي.[١]


الهجرة إلى تايلاند

إن الهجرة إلى تايلاند لها عدة جوانب وأسباب رئيسية، منها الهجرة القسرية والهجرة للبحث عن العمل والهجرة من أجل الدراسة، وغيرها من الأسباب العديدة، وفيما يأتي أهم الأسباب:[٢]

  • يهاجر الشباب المغتربين إلى الدولة التايلانيدية بحثًا عن العمل لتحسين وضعهم الاقتصادي، وكي يملأؤون نقصان الأيدي العاملة في دولة تايلاند.
  • ومن أهم الأسباب للهجرة إلى تايلاند هي الهجرة القسرية من مدينة ميانمار غرب تايلاند، فقد تعرضت للكثير من المصاعب الاجتماعية والسياسية والاقتصادية الكبيرة، مما أدى إلى قمع عنيف للانتفاضة التي قامت فيها والتي كانت تؤيد الديمقراطية في العام 1988 ميلاديًّا، وبعد توالي هجمات الجيش والنظام الموالي للحكومة على المواطنين المعارضين، اضطر المئآت من الآلاف الهروب والهجرة للدولة التايلاندية، إذ دخل المهاجرون إلى تايلاند تهريبًا، من غير أوراق رسمية ولا حتى وثائق.


الهجرة للعمل في تايلاند

في حال الذهاب إلى دولة تايلاند للعمل فيجب التأكد من الحصول على عقدٍ للعمل، وتأشيرة قانونية تضمن حق الشخص في الحصول على تصريح عمل في تايلاند، وهذه متطلبات هامة ورئيسية ليستطيع العيش والعمل قانونيًّا دون أي مشكلات، فالعمل من دون تصريحات عقوبته الحبس والترحيل إلى بلاده الأصلية، على الرغم من وجود العديد من الأشخاص المهاجرين والوافدين يعملون من دون أي تصريحات قانونية خاصةً من فئة الشباب، وهذا ما يعرضهم لإجراءات صارمة تتخذها الحكومة التايلاندية من خلال المداهمات المفاجئة للبحث عن تصريحات العمل للعمال الوافدين، خاصة في الأماكن الشعبية التي يرتادها الوافدون بكثرة كالأسواق في فترة الليل.[٣]


الاقتصاد في تايلاند

اقتصاديًا، تعدّ تايلاند واحدةً من الدول الصناعية الحديثة، إذ نمت نموًا اقتصاديًا سريعًا بين عامي 1985-1996 ميلاديًا، ويعتمد الاقتصاد التايلندي على أكثر من مصدر، وهذه المصادر هي:

  • الصناعة: تتميز تايلاند بالصناعة، وهي من الدول التي تتنوع في صناعاتها، وأهم الصناعات في تايلاند، هي: السيارات والإسمنت والأغذية والورق والخشب والرقائق والمنسوجات، ويمتلك الكثير من أصحاب الشركات العالمية مصانع مختلفة في بانكوك، إذ تجمع السيارات والأجهزة الإلكترونية وصناعة الدواء.
  • الاستيراد والتصدير: تُصدّر تايلاند الأرز والقصدير والتابيوكا، وتصدّر أيضًا التبغ والسكر والذرة الشامية، وتستورد الكيميائيات والمحروقات والكمائن، ومن أهم الدول التي تتعامل معها في هذا المجال هي اليابان والولايات المتحدة الأمريكية.[٤]
  • الزراعة: وهي أحد أهم مصادر الدخل في تايلاند، إذ يبلغ عدد مساحة المزارع ما يقارب 4 هكتارات، ومعظم محصولها من الأرز، وتعود الملكية المطلقة للمزارع لنحو 75% من المزارعين.
  • صيد السمك: وهذه واحدةٌ من ميزات تايلاند كونها منطقةً ساحليةً؛ فهي تحتوي العديد من أنواع الأسماك المختلفة، منها ما يعيش في المياه المالحة، أو في الأنهار العذبة، غير أن البعض يربي الأسماك في بركٍ في أماكن سكنٍ خاصةٍ.
  • التعدين: تعدّ تايلاند واحدةً من أهم الدول المنتجة للقصدير في العالم، كما تُنتج مناجم تايلاند أيضًا كمياتٍ لا بأس بها من المعادن الأخرى، مثل: البوكسيت وخام الحديد والرصاص والمنجنيز والأحجار الكريمة والتنجستن، إضافةً إلى استخراج الغاز الطبيعي من خليج تايلاند.
  • السياحة: وهي مصدر مهم من مصادر الدخل في تايلاند، إذ تُعدّ واحدةً من الدول الآسيوية الجميلة الجاذبة للسياحة وهي في زيادةٍ مستمرةٍ.[٥]


معلومات عن تايلاند

توجد العديد من الحقائق الغريبة في دولة تايلاند، التي نادرًا ما نقف عندها، وفيما يأتي أهمها:[٦]

  • إن الدولة التايلاندية هي الوحيدة في الجنوب الشرقي للقارة الأوروبية، التي لم تستعمر أبدًا من أي دولة من دول أوروبا، وقد سميت تايلاند بأرض الأحرار.
  • تتميز دولة تايلاند بوجود المخلوقات الأصغر والأكبر في العالم فيها، فأصغر الحيوانات الثديية في العالم هو خفاش النحل، وأكبر الحيوانات في العالم هو قرش الحوت.
  • لقد كان جميع الشباب الذكور فيها في القدم حتى الأمراء والملوك رهبانًا بوذيين لوقت من الزمن، فقد كان يطلب منهم ذلك قبل أن يصلوا العشرين من عمرهم، إلا أن تلك العادة بدأت بالتلاشي.
  • أكبر مدينة في الدولة التايلاندية هي مدينة بانكوك، وهي تضم أكثر من 10% من السكان التايلانديين فيها.
  • إن السكان التايلانديين لديهم انتماء كبير لمليكهم، ويحترمون الملكية في بلادهم، إذ إن الفيلم الأمريكي الشهير ذا كينج آند آي لم يُعرض في مسارح تايلاند، لأنه مهين للحاكم، ويوجد قانون في تايلاند ينص على أن أي شخص يرتكب عملًا مهينًا أو فيه مساس للملك يسجن فورًا ويعدّ خائنًا.
  • تعدّ الدولة التايلاندية أرضًا للمعابد، فهي تضم ما يقارب 35 ألف معبد، ويوجد احترام لزيارة تلك المعابد، فيجب أن تكون الملابس محتشمة ومتواضعة.
  • إن رأس الإنسان في تايلاند جزءًا مهمًا جدًا في جسم الإنسان، ولا يجب على أحد أن يمسه حتى وإن كان طفلًا، وإذا أراد شخص أن يحيي شخصًا أو كبيرًا في السن، فأفضل تحية هي إخفاض الرأس قليلًا باحترام.
  • تحتوي تايلاند على 10% من الحيوانات الموجودة في العالم، و10% من الطيور في العالم، ففيها طيور أكثر من القارة الأوروبية والقارة الأمريكة، لذا أطلق عليها اسم المنزل.
  • إن تايلاند، خاصةً مدينة بانكوك من أكثر المدن حرارةً في العالم، فدرجات الحرارة فيها مرتفعة جدًا.
  • إن الدولة التايلاندية من الدول الجاذبة للسياح، فيزورها سنويًّا أكثر من 6 ملايين زائر، وقد يصل إلى 11 مليون زائر.
  • تتميز الدولة التايلاندية بوجود عدد كبير من الجزر فيها، فهي تضم ما يقارب 1431 جزيرة، وقد صُوّرت العديد من الأفلام العالمية الشهيرة في جزر تايلاند.
  • اشتهرت تايلاند بجسر نهر كواي، وهو جسر بني فوق نهر كواي بجانب المدينة التايلاندية كانشانبوري، وقد كان هذا الجسر جزءًا من السكة الحديدية بورما صيام، وقد مات ما يقارب 80 ألف عاملًا وهم يبنون سكة الحديد تلك.
  • يقيم السكان المحليون في قرية برابرانج سام يوتلوبوري التايلاندية مهرجانًا سنويًّا خاصًا للقرود، إذ إنهم يقومون فيه بإنشاء بوفيه يحتوي على طنين من اللحم والفاكهة والمثلجات والعديد من أنواع الطعام المختلفة، كي يشكرون القرود على جلبهم وجذبهم للسائحين إلى قريتهم الموجودة بالقرب من المعبد البرا برانج.


المراجع

  1. "Thailand Overview", thaiembassy, Retrieved 20ـ10ـ2019. Edited.
  2. "The challenges of migration in Thailand", wikigender, Retrieved 20ـ10ـ2019. Edited.
  3. "Working in Thailand", internations, Retrieved 20ـ10ـ2019. Edited.
  4. "The Economy Of Thailand", worldatlas, Retrieved 20ـ10ـ2019. Edited.
  5. "Agriculture, forestry, and fishing", britannica, Retrieved 20ـ10ـ2019. Edited.
  6. "25 INTERESTING FACTS ABOUT THAILAND", samujana, Retrieved 20ـ10ـ2019. Edited.