العيد الوطني لسلطنة عمان

سلطنة عُمان

تُعرَف بعُمان أو رسميًا بسَلْطَنَة عُمان، وهي دولة تقع في جهة الغرب من قارة آسيا، تعد صاحبة المركز الثالث من حيث المساحة في شبه جزيرة العرب، إذ تحتل الموقع الجنوبي الشرقي منها، وتبلغ مساحتها ما يقارب 309500 كم2، تحدها المملكة العربية السعودية من جهة الغرب، وجمهورية اليمن من الجنوب الغربي، كما وتحدها من جهة الشمال الغربي دولة الإمارات العربية المتحدة، تشترك سلطنة عُمان في حدودها البحرية مع كل من إيران واليمن والباكستان والإمارات كما ولديها ساحل في ناحية الجنوب يطل على بحر العرب، وأخيرًا يقع خليج سلطنة عُمان من جهة الشمال الشرقي.

يكون في السلطنة نظام حكم سلطاني وراثي بموجب ما نصَّ عليه الدستور، في حين يُعد سلطان عُمان السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور آل سعيد صاحب فترة الحكم الأطول في الشرق الأوسط من الذين هم حاليًا على قيد الحياة، ينصّ الدستور في سلطنة عُمان على منع الأحزاب السياسية، في حين يكفل الدستور حق الانتخاب لكل مواطن تابع للسلطنة بالجنسية قد بَلَغَ الواحدة والعشرين من العمر لاختيار الأعضاء في مجلس البرلمان أو كما يسمى مجلس الشورى.[١]


العيد الوطني لسلطنة عُمان

يصادف يوم 18 نوفمبر في كل عام يوم الاحتفال بالعيد الوطني في سلطنة عُمان، وُضِعَ ذلك اليوم تخليدًا وتمجيدًا لذكرى استقلال السلطنة عن الاستعمار البرتغالي التخلص من هذا الاستعمار الغاشم، وكان ذلك في عام 1650 للميلاد، في حين يُحتَفَل بهذا اليوم أيضًا كرمز لما شهدته سلطنة عُمان من نهضة معاصرة وحديثة تحت إشراف السلطان قابوس بن سعيد سلطان، وقد بدأت إنجازات السلطان قابوس في السلطنة عام 1970 للميلاد حين أُعلن عن البدء بانطلاقة مسيرة النهضة في عُمان، وبناء السلطنة بمظهرها الحديث، كان الهدف الأول من ذلك هو المزج بين الموروث العربي العماني القديم الذي يتمسك به العُمانيون وبين الحداثة والتطور، وبالفعل هذا ما حدث وبدأ التحديث في مختلف المجالات من تنمية وعلوم واقتصاد وغيرها.

تنطلق مراسم الاحتفال بهذا اليوم الوطني منذ ساعات الصباح الأولى في يوم 18 نوفمبر من كل عام، وتستمر لحين ساعات متأخرة من الليل، تشهد فيه جميع أنحاء السلطنة عُمان المظاهر المبهِجة ومظاهر الاحتفال على جميع الأصعدة، يستقبل فيها جلالة السلطان قابوس بن سعيد الرسائل وبرقيات التهنئة الخاصة والأمنيات الطيبة والسعيدة من مختلف الزعماء والرؤساء والقادة حول العالم، بالإضافة إلى أنه يتلقى التهاني والتبريكات من كبار المسؤولين والقوم في الدول المجاورة والشقيقة والصديقة بالإضافة إلى السلطنة كذلك.[٢]

من أهم ما يحدث في ذلك اليوم أنها تعم مظاهر الاحتفال والسرور في جميع الأرجاء في السلطنة، تُرفَع الأعلام عاليًا في السماء جنبًا إلى جنب مع صور صاحب الجلالة السلطان قابوس حفِظَه الله، وتُطلق الألعاب النارية وتبدأ العروض الفنية، كما وتمتلئ الشوارع والطرقات بجموع الشعب على غير العادة، فرجةً وابتهاجًا بهذا اليوم المميز لكافة أبناء السلطنة.[٣]


المراجع

  1. "عُمان"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 19/5/2019. بتصرّف.
  2. "العيد الوطني العماني"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 19/5/2019. بتصرّف.
  3. "العيد الوطني العماني"، mwthoq، اطّلع عليه بتاريخ 19/5/2019. بتصرّف.