العالم ديمقريطس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٣ ، ٤ سبتمبر ٢٠١٩

العالم ديمقريطس

هو فيلسوف وعالم يوناني ولد في اليونان في مدينة أبديرة تحديدًا عام 460 قبل الميلاد، وهو ابن لعائلة غنية جدًا ونبيلة، اهتم العالِم بالمعرفة والعلوم العامة لكن جلّ اهتمامه كان بالذرات وعلومها والفيزياء، وقيل بأنه أنففق كامل ثروة والده على السفر والبحث عن العلم في أنحاء العالم، درس ديمقريطس على يد أستاذه العالم والفيلسوف ليوكيبوس الذي كان له ذات الأفكار والنظريات في العلم حتى أن البعض رفضوا بأن تكون نظريات ديمقريطس حقيقية وأصلية وغير مقتبسة من أستاذه ليوكيبوس. سُمي ديمقريطس بالفيلسوف الضاحك لكثرة ما كان يضحك على البشر وحماقاتهم ولحبه للفكاهة، فكان عالمًا رزينًا من عائلة أرستقراطية وقد سافر إلى بلاد عديدة حتى قيل بأنه وصل إلى الهند وآسيا وكتب عن مدينة بابل، ثم انتقل إلى مصر وأقام بها ما يُقارب 5 سنوات وجاب اليونان وقضى بها وقتًا في التعرف على ثقافة اليونانيين ودأب على شراء كتبهم.[١]


إنجازاته وعلومه

عاش ديمقريطس حياة بسيطة رغم ما ورثه هو وأخوه من ثروة أبيهما، فكان يُعطي محاضرات لعامة الناس ليحظى باستحسانهم، فحظي بتقدير كبير خاصةً لتواضعه ولعلمه الكبير، فكان يعلم بالظواهر الطبيعية واستطاع أن يتنبأ بالطقس بدقة، كما درس عن الذرة وله عدة نظريات بأن كل مادة لها ذرة مُختلفة عن الأُخرى وهي بحركة دائمة، وسبق العلماء بنظريته حول تطوّر الكون، وكان من العلماء السباقين في دراسة الأرقام والرياضيات والهندسة خاصةً علم المخروط والأسطوانة.

كما كان علمه شاملًا للموسيقى والفنون والجمال وكتب عنه ما يُقارب 6 كتب ما تبقى منها لغاية الآن سوى أجزاء غير مكتملة، ومن نظرياته حول الإنسان وتطوره بأنه شبه الإنسان القديم بالحيوانات لافتقاره للغة للتواصل، وأن الإنسان القديم عاش على شكل مجموعات للدفاع وحماية نفسه ومجموعته من الحيوانات المُفترسة، ثم طوّر لغة للحوار والتفاهم فيما بينهم، ومن خلال تجار ديموقريطس عرف ودرس عن النباتات والأعشاب والمعادن المُختلفة ودوّن أعماله في كتب اعتبرها العديد من العلماء مرجعًا مهمًا فيما يتعلق بالإنسان والنباتات مثل بذور الخضروات والفواكه والحيوانات.[٢]


نظرية الذرة للعالم ديمقريطس

رغم كمية العلوم التي درسها العالم ديمقريطس ورحلاته حول العالم لنهل العلم من منابعه، إلا أن الاهتمام الأكبر كان بالذرة وأشكالها وماهيتها، فهو من أوائل العلماء الذين درسوا ووضعوا أُسس الذرة وفصلوها، لكن دميقريطس هو أول من تحدث عنها وكتب فيها نظريات وفصلها، باعتقاده أن جميع الأجسام الثابتة والمتحركة هي عبارة عن ذرات تسبح في الفراغ، وأن الأجسام تتقسم إلى أجزاء حتى نصل إلى أصغر جزء فيها وهي الذرة إذ تكون غير قابلة للتقسيم، وأن الذرات تختلف أشكالها وخصائصها، فذرات الماء دائرية الشكل لذلك تنساب بسهولة فوق بعضها البعض، وذرات التراب مُختلفة الحجم لكنها مُكعبة الأمر الذي يجعلها تلتصق ببعضها البعض، والمادة حامضة الطعم ذراتها لها زوايا حادة الأمر الذي يجعلنا نتذوق الطعم الحامض فيها، كما أنه قال بأن ذرات الحديد خشنة، وهو الذي يكسبه الملمس القاسي والصلب فذراته متماسكة.[٣]


المراجع

  1. اسماء سعد الدين (4-4-2016)، "من هو العالم ديموقريطس ؟"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 16-8-2019. بتصرّف.
  2. "من هو ديموقريطس؟"، arageek، اطّلع عليه بتاريخ 17-8-2019. بتصرّف.
  3. أ. أحمد الحسين (6-10-2002)، "نظرات في تكون المادة الحضارة اليونانية "، schoolarabia، اطّلع عليه بتاريخ 17-8-2019. بتصرّف.