السفر إلى بلجيكا للعمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٢:٢٠ ، ٢٧ مايو ٢٠١٩

دولة بلجيكا

تقع دولة بلجيكا في غرب قارة أوروبا، وتشترك الدولة في حدود برية مع أربع دول، وهي فرنسا ولوكسمبرج، وهولندا وألمانيا، وتشرف على بحر الشمال، وتعدّ بلجيكا واحدةً من أكثر الدول كثافة سكانية في العالم، إذ بلغ عدد سكانها حوالي 10.5 مليون نسمة حسب إحصائيات تمت في يوليو 2013، وتبلغ مساحتها حوالي 30528 كيلو متر مربع.[١]

تعدّ بلجيكا موطن الناتو، والماس، وفطائر الوافل، وعلى الرغم من حجم هذا البلد الصغير نسبيًّا إلا أنه يوجد الكثير مما يمكن فعله لكل ميل مربع من معظم الأماكن على أرضها، وتعد بلجيكا جنة محترفة ناشئة، وتعد عاصمة أوروبا، والتي أعلنت عن نفسها موطنًا للثقافة والمواقع التاريخية والمدن الجميلة المتميزة، وهي ملاذ لإدارة الأعمال والترفه، وهذا ما يجعل منها مزيجًا مثاليًا لكل من يبحث عن وظائف في الخارج.[٢]


أشهر مدن بلجيكا للعمل

على الرغم من شهرة بلجيكا دوليًّا ببضع مدن رئيسية فقط، إلا أنها في الواقع تعدّ موطنًا لعدد كبير من المدن المضيافة للغاية التي توفر عددًا من فرص العمل، كل واحدة منها لها جاذبية مميزة، فيما يأتي بعض أفضل الأماكن للبحث عن وظائف في بلجيكا:[٢]

  • بروكسل: سيجد المغتربون العاملون في هذه المدينة أنفسهم في بيئة لإدارة الأعمال والسياسية، فهي موطن كل من مقر الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو، وينتقل العديد من الأفراد إلى بروكسل لمتابعة وظائفهم ضمن هذه الشركات السياسية العملاقة، لدرجة أن الأجانب يشكلون ما يقارب ثلاثة أرباع المدينة.
  • أنتويرب: أولئك الذين يختارون السفر للعمل في أنتويرب سيجدون أنفسهم في بيئة اقتصادية مزدهرة، إذ تمثل هذه المدينة أكثر من سدس الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، وتوظف أكثر من ثُمن السكان، وسيشعر المرء أثناء العيش والعمل فيها وكأنه في مدينة كبيرة، على الرغم من هيكل المدينة المكثف.
  • غنت: يتمركز غالبية اقتصاد غنت حول مينائها، إذ إنّها ثالث أكبر اقتصاد في بلجيكا، وتقع على الساحل الغربي، ويعدّ ميناؤها ميناء عبور رئيسي لجميع الصادرات، كما أنها موطن للعديد من الشركات الكبيرة، مثل فولفو وهوندا وإينوجنيتكس، وكذلك جامعة غنت، وسيُذهل أولئك الذين يعملون فيها بجودة الحياة العالية في هذه المدينة الساحلية الجميلة.


الوظائف في بلجيكا

بسبب التركيبة السكانية للبلد، تنتشر الوظائف في بلجيكا حول المنظمات السياسية والدولية المحلية بالإضافة إلى بعض الصناعات التصديرية الرائدة، وفيما يأتي توضيح للوظائف التي يمكن الحصول عليها في الدولة:[٣]

  • العلاقات الدولية: تعدّ المنظمات الدولية أكبر أرباب العمل في الدولة، ويحق لأي مواطن من الاتحاد الأوروبي العمل فيها، وتوجد مجموعة واسعة من فرص العمل داخل الاتحاد الأوروبي والناتو على وجه التحديد، ومن الشائع أيضًا للأفراد المؤهلين للحصول على وظائف في بلجيكا مع بلدهم الأم كجزء من القنصلية في وزارة الخارجية.
  • إدارة الأعمال: بفضل مكانتها الدولية، أصبحت بلجيكا المكان المفضل للأعمال الدولية، وعدد كبير من المغتربين الذين اختاروا العمل في بلجيكا ساعدوا في توسيع اقتصاد المؤسسات الخاصة الحديثة؛ بصرف النظر عن العاصمة بروكسل، وسيتمكن الباحثون عن عمل في بلجيكا من العثور على الكثير من فرص العمل في أنتويرب، المركز الأول لتجارة الألماس في العالم.
  • التعليم: وهو واحد من أكثر خيارات الوظائف شعبية بالنسبة للعمال الأجانب في أوروبا، ويختار العديد من المغتربين استخدام شهاداتهم التعليمية من خلال إيجاد وظيفة تدريس في بلجيكا، إلى جانب المزايا العديدة للتدريس في الخارج عامةً، وتقدّم بلجيكا على وجه التحديد للمعلمين فرصة لاكتساب الخبرة في تدريس دورات اللغة الأجنبية في بلد ثنائي اللغة؛ ونتيجة لذلك يبحث مسؤولو المدارس البلجيكية عن عمد عن مدربين أجانب، مما يعني أن احتمال الحصول على وظيفة تعليمية في بلجيكا جيد جدًا.

وتجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن الحكومة البلجيكية تطالب العمال الذين يبلغون من العمر 21 عامًا فما فوق حصولهم على أجر أدنى يبلغ حوالي 10 دولارات في الساعة، لكن بطبيعة الحال، ستدفع الوظائف الأكثر احترافًا وأعلى مستوى في بلجيكا أكثر بكثير من هذا، ومتوسط ​​أسبوع العمل في الدولة هو 38 ساعة، أي ما يقارب ثماني ساعات من العمل في اليوم، وعادةً ما يحصل الموظفون العموميون على 20 يوم عطلة، بالإضافة إلى 10 أيام عطلة رسمية.[٢]

الشيء المهم هو ملاحظة أن بلجيكا لديها واحدة من أعلى معدلات الضرائب في أوروبا؛ ومع ذلك تعتد تكلفة المعيشة عامةً في بلجيكا أقل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة، ولحسن الحظ، إن حصول الشخص على وظيفة في بلجيكا، سيتيح له فرصة الوصول إلى شبكة واسعة من خيارات النقل العام في جميع أنحاء البلاد، إذ يمكّنه هذا للوصول إلى العمل بسهولة ومنه بشكل مريح وفعال.[٢]


الإقامة والتأشيرات في بلجيكا

توجد مجموعة متنوعة من خيارات السكن في متناول اليد وبمستويات مختلفة من الأسعار حسب المكان الذي يتواجد فيه المرء، وغالبًا ما تتوفر في المدن البلجيكية التي تضم جامعات كبرى حلول إسكان أرخص، وفي بعض الأحيان، يقدم أصحاب العمل مساكن مُرتبة مسبقًا للموظفين الأجانب.[٢]

لا يحتاج مواطنو الاتحاد الأوروبي الأصليون إلى تأشيرة من أجل العمل في بلجيكا، ولكن أي شخص يتقدم بطلب من خارج الاتحاد الأوروبي سيحتاج إلى تأشيرة قبل أن يبدأ أي نوع من العمل المدفوع الأجر في بلجيكا، ويمكن أن يكون التقدم بطلب للحصول على تأشيرة عملًا مربكًا بعض الشيء، لذا ينبغي تخصيص بعض الوقت للبحث ومعرفة المزيد عن عملية التأشيرة من خلال القنصلية البلجيكية المحلية قبل مغادرة البلاد، وبالإضافة إلى ذلك، يوصى بشدة أن يتقدم الموظفون الأجانب بطلب للحصول على بطاقة التأمين الصحي الأوروبية قبل مغادرة بلدهم الأصلي لضمان تغطية الرعاية الصحية طوال فترة عملهم في بلجيكا.[٤]


مراجع

  1. "Belgium Facts for Kids"، science kids، اطّلع عليه بتاريخ 20-4-2019.
  2. ^ أ ب ت ث ج Lior Shragg، "A GUIDE TO WORKING ABROAD IN BELGIUM"، go abroad، اطّلع عليه بتاريخ 20-4-2019.
  3. Jemma Smith، "Work in Belgium"، prospects، اطّلع عليه بتاريخ 20-4-2019.
  4. "Moving to Belgium: Complete guide to Belgian visas and permits"، expatica، 11-3-2019، اطّلع عليه بتاريخ 20-4-2019.