الذكاء في الرياضيات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢١ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
الذكاء في الرياضيات

يعتقد الكثير من الأهل والطلاب أن الذكاء مرتبط بمادة الرياضيات والتحصيل العلمي والدراسي العالي فيها؛ ولأن مادة الرياضيات صعبة نوعًا ما، فإن الناس تربط الذكاء بالرياضيات؛ فهي بالنسبة لهم دليل على العبقرية والفهم، وكثيرٌ من الأهل يحاولون تنشئة أبنائهم على حب الرياضيات ويدربونهم عليها بكثرة، بحيث يعطون المادة حقًا كبيرًا لدراستها، بحيث يبدؤون بإحضار الألعاب والمسائل التي تنمي مهارة  الحساب لديهم، وبعض الآباء يرسلون أبناءهم لمراكز  تنمية مهارة الحساب الرياضي، لكن الأمر لا يقتصر فقط على التنمية من الصغر، فهي تعتمد على رغبة الطفل أو طلاب المدرسة على تعلم الرياضيات والتميز فيه، فلا يمكن غصب الشخص على تعلم مادة لا يحبها أو لا يرغب في تعلمها، فبعض الطلاب يعتبرون الذكاء هو تعلم اللغة الإنجليزية أو تعلم أكثر من ثلاث لغات، وقد وجد بعض الآباء أن الذكاء بالنسبة لأطفالهم هو المهارة العالية في عالم الحواسيب أو الفلك أو أي علم من العلوم لمعروفة غي هذا العالم.

وفي عدة دراسات أجريت في العديد من الجامعات لمعرفة ما إذ كان الذكاء في الرياضيات موروثًا أو مكتسبًا، فقد وجدت أن الذكاء في الرياضيات ليس مرتبطًا تمامًا بالأهل، إذ إنّ الظروف المحيطة بهم هي التي تحدد مستواهم في تلك المواد، فكلمات الأهل لها تأثير كبير على أطفالهم، والآباء الذين يعانون من مشاكل في الرياضيات يورثون ذلك لأطفالهم بحيث يؤثر ذلك سلبًا على حبهم للمادة، فتكرار كلمات التثبيط على مسامعهم تجعلهم يقتنعون بأن مادة الرياضيات صعبة وتحتاج إلى ذكاء عالٍ، مما يقلل رغبة الطفل في التوجه إلى تحسين هذه المهارة ويقتنع في قرارة نفسه بأنه غير قادر على الإبداع فيها، وقد وجدت الدراسات أيضًا أن الوراثة من الأسباب المهمة في اكتساب مهارة الرياضيات، فكثير من الآباء لديهم ذكاء عالي في مادة الرياضيات، وأن هذا الذكاء انتقل بالجينات الوراثية للأبناء، وعند معرفة الأهل بهذا الذكاء يبدأون بتنمية تلك المهارة ويضعون أبناءهم تحت العديد من الاختبارات والمسابقات وغيرها من الأمور التي تعزز موهبتهم.

وفي بعض الدراسات وجد أن الذكاء في الرياضيات لا يعتمد لا على الوراثة ولا على الاكتساب، فطريقة التدريس تلعب دورًا مهمًا في ذكاء الطفل في الرياضيات، فطريقة تلقي الطفل للرياضيات في المدرسة قد تشغل في عقله حب الرياضيات، وإذا كانت طريقة التدريس منفرة وصعبة فإن الطفل سوف يكره المادة ويزرع في عقله أن مادة الرياضيات تحتاج إلى ذكاء عالٍ أو جهد كبير، ومما يؤثر في تحصيله، وفي بعض الأحيان يلعب المعلمون دورًا نهمًا في تعزيز تلك المهارة في الرياضيات، بحيث يربط بعض المعلمون ذكاء الطلاب بالرياضيات ويبدأون بتمييز الطلاب المتفوقون فيها، ويغفلون عن ذكاء الطالب في مهارات أخرى أو في المواد الأخرى مما يعزز البعض أو يحبط معنويات من هم في المستوى المتوسط أو المتدني، لذا يجعل الانتباه  إلى دور الأهل ودور المدرسة وطريقة التعليم وإعطاء المعلومة لهم..