الذاكرة والتعلم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٨ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٩
الذاكرة والتعلم

الذاكرة

هي عملية المحافظة على المعلومات لوقت طويل لإعادة استخدامها في الحياة، ودون ذاكرة الماضي لا نستطيع العمل والإبداع في الحاضر ولا في المستقبل، ودون الذاكرة لا نستطيع تذكر ما قمنا به في الأمس ولا في الوقت الحالي ولا حتى ما نريد القيام به في المستقبل، إذ تأخذ الذاكرة المعلومات من عدة أشكال مثل الصور أوالصوت أو المعاني، ومن خلال هذه الأشكال تشفر المعلومات ليستطيع الإنسان فهمها وتخزينها واستخدامها فيما بعد، وفي هذا المقال سنبين لكم ما يتعلق بالذاكرة والتعلم، وطرق تقوية الذاكرة.[١]


الذاكرة والتعلم

إن المراحل الأساسية لعملية الذاكرة هي الترميز والتخزين والاسترجاع، ففي مرحلة الترميز ترسل المعلومات إلى المخ، إذ تشرح هذه المعلومات ثم تعالج مجموعة من خلايا الدماغ المحفزات الواردة وتترجم تلك المعلومات إلى رمز عصبي متخصص، ثم يأتي دور التخزين في الذاكرة إذ يجب على المخ تخزين المعلومات لفترات طويلة ومن ثم تأتي عملية الاسترجاع التي تدخلنا في عالم لا نهائي من المعلومات، إذ نعيد المعلومات من الذاكرة طويلة الأمد إلى القصيرة، كما ويمكن معالجة هذه المعلومات عن طريق التعلم، فالتعلم هو القدرة على تعديل المعلومات المخزنة بالفعل في الذاكرة بناءً على المدخلات أو من خلال تجارب جديدة، إذ إن الذاكرة مشروطة بالتعلم المسبق، فأساس الذاكرة هو التعلم، والتعلم أيضًا عبارة عن عملية مستمرة ونشطة فهي تعني إدخال حسي للدماغ أي من خلال الحواس تلقائيًا والقدرة على أخذ المعنى من المدخلات الحسية بالانتباه لها لفترة طويلة حتى تصل إلى الذاكرة قصيرة المدى، ومن خلال التكرار تصل إلى الذاكرة طويلة المدى وتخزن لفترة طويلة.[٢]

الذاكرة الحسية والتعلم

هي المعلومات التي يُحصل عليها بواسطة الحواس ويحتفظ بها لفترة قصيرة، والفائدة من الذاكرة الحسية هي الاحتفاظ بالمعلومات لغرض التعرف عليها وإدراكها، وخلال كل لحظة نعيشها تأخذ الذاكرة كميات كبيرة من المعلومات من خلال ما نراه أو نشعر به أو نسمعه أو نتذوقه، بالرغم من أن هذه المعلومات مهمة جدًا ولكن لا توجد طريقة نتذكر بها هذه التفاصيل اللحظية، والذاكرة الحسية تخلق نوعًا من لقطة سريعة لنستطيع تركيز انتباهنا على هذه المعلومات والتجاوب بما هو مناسب.[٣]

الذاكرة قصيرة المدى والتعلم

يحتاج الإنسان إلى الذاكرة قصيرة المدى خلال عملية التّعليم؛ لأنها المسؤولة عن حصوله على المعلومات بطريقة صحيحة من خلال إدراكها بحواسه المختلفة، وغالبًا يكون تلقي المعلومة عن طريق النظر والسمع، وتخزن المعلومات في الذاكرة قصيرة المدى لمدة من 20-30 ثانية، وربما تزيد لدقيقة بعد الحصول على المعلومة عن طريق الحواس الخمسة، وبالرغم من أن المعلومة في الذاكرة قصيرة المدى تتطاير بعد فترة قصيرة إلا أن حضور المعلومات وإدخالها في نقاشات وحوار بناءً على ما أدخله العقل وما خزنته ذاكرته قصيرة المدى سوف تستخدم في مرحلة الذاكرة طويلة المدى لتخزن لفترة طويلة.[٤]  

الذاكرة طويلة المدى والتعلم

هي ذاكرة دائمة نسبيًا، يحتاج الإنسان بالتّأكيد إليها لتسمح له باستقبال المعلومات سواء أكانت مقروءةً أو مرئيةً حقيقية أو مسموعةً، ومن ثم يخصص لها حيز في الذاكرة، وبعدها تخزن بصورة تسمح له باسترجاعها في المستقبل القريب أو البعيد حسب الحاجة لهذه المعلومات، وهذا يعني أن الغرض من الذاكرة طويلة الأمد هو تخزين المعلومات لمدة طويلة واسترجاعها في حال اللزوم، وتوجد بعض الأشياء التي لا بُد من معرفتها عن الذاكرة طويلة الأمد وهي:[٥]

  • الذكريات طويلة الأمد غالبًا ما تكون خارج العقل الواعي: توجد معلومات خارج نطاق إدراكنا ولكن نستطيع الوصول إليها عن طريق الذاكرة العاملة، ومن السهل تذكر بعض المعلومات واسترجاعها، في حين أن الوصول إلى بعض الأشياء التي خزنت في القِدم كالذكريات والتفاصيل نجده صعب وليس بالأمر الهين.
  • ليست كل الذكريات طويلة المدى متساوية: توجد معلومات ذات أهمية كبيرة لدينا يسهل علينا استرجاعها؛ كيوم ميلاد شخص عزيز علينا وتاريخ زفاف أحد المقربين جدًا لنا، في حين توجد معلومات تعد أقل أهمية نحتاج إلى تركيز لاسترجاعها.
  • الوصول المتكرر للمعلومات يسهل لدينا استرجاعها: يؤدي تكرار المعلومات واستخدامها إلى سهولة استرجاعها، في حين أن المعلومات التي خُزِّنت ولكن لم تُستخدم يمكن أن تضعف وتضيع.


النسيان وأسبابه

النسيان هو عدم المقدرة على استرجاع المعلومات بسهولة، وقد يكون مقلقًا كثيرًا إذا كان زائدًا عن الحدّ المعقول، فيثير مخاوف كثيرة لدى الشخص، وتوجد عدة أسباب للنسيان التي يمكن معالجتها، فيما يلي ذِكر لبعضها:[٦]

  • قلة النوم: قلة النوم وعدم أخذ قسطٍ كافٍ من الراحة يُسهم بحدوث مشاكل في الذاكرة.
  • الأدوية: توجد بعض الأدوية التي تؤثرعلى الذاكرة كمضادات الاكتئاب، وبعض أدوية ضغط الدم، والمهدئات والتي بدورها تشوش الذاكرة مما يؤدي إلى النسيان، ولا بُد من أخذ أدوية أُخرى بديلة ويكون ذلك باستشارة الطبيب.
  • الغدة الدرقية: من أعراض الغدة الدرقية قلة النوم والاكتئاب مما يؤثران في الذاكرة، ففي حال وجود هذه الإعراض لا بُد من زيارة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة.
  • الكحول: شُرب الكحول وبكميات كبيرة يؤثر على الذاكرة وخاصة الذاكرة قصيرة المدى، مما يؤدي إلى النسيان.
  • التوتر والقلق: التوتر والقلق يؤديان إلى صعوبة في حفظ المعلومات والتركيز واسترجاع المعلومات، مما يؤدي فيما بعد إلى مواجهة مشكلة النسيان.
  • الكآبة: تخلق الكآبة والحزن المستمر نوعًا من عدم الاستمتاع بالحياة، وبالتالي عدم التركيز بشيء مما يؤدي إلى النسيان.


تقوية الذاكرة

لتعزيز قوة الذاكرة وزيادة قوة عقلك لا بُد من القيام ببعض الممارسات، وفيما يلي ذِكر لبعضها:[٧]

  • التمارين الرياضية: أظهرت الكثير من الدراسات أن الرياضة المستمرة تحصن الذاكرة وتساعد العقل على إنشاء وتكوين شعيرات جديدة، وهذا يخلق خلايا واتّصالات جديدة في الدماغ، مما يحسن من الذاكرة ويحصنها.
  • النوم: يساعد النوم على تحصين الذاكرة وتقويتها، فقد أثبتت الدراسات أن أخذ قيلولة قصيرة تحسن الذاكرة، كما وأثبتت الدراسات أن النوم العميق يساعد الذاكرة على توحيد الذكريات، كما وأن اختلاف معدل ضربات القلب أثناء النوم يزيد ويحسن من آداء الذاكرة.
  • الاسترخاء: العمل المتواصل يرهق الجسم ويسبب الإجهاد والذي بدوره يرفع ضغط الدم ويؤثر على مناعة الجسم، كما ويضعف الذاكرة، فلا بُد من الاسترخاء عن طريق التأمل وممارسة رياضة اليوغا، وتمارين التنفس.
  • التعلم المستمر: العقل كالعضلات كلما تعلم الإنسان أكثر كلما زادت ذاكرته قوةً وتركيزًا، وتظهر الدراسات أنه ومهما تقدم الإنسان بالعمر فهذا لا يشكل عائقًا على دماغه، فمن خلال التعلم المستمر تزيد خلايا الدماغ ويُحافظ عليها، فبالتعلم تبقى الذاكرة بخير.


المراجع

  1. Saul McLeod, "Stages of Memory"، simplypsychology, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  2. Kenneth Wesson (10-6-2019), "Learning and Memory: How Do We Remember and Why Do We Often Forget?"، brainworldmagazine, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  3. Kendra Cherry (15-7-2019), "Sensory Memory Types and Experiments"، verywellmind, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  4. Kendra Cherry (15-3-2019), "Short-Term Memory Duration and Capacity"، verywellmind, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  5. Kendra Cherry (14/8/2019), "Long-Term Memory Types, Duration, and Capacity"، verywellmind, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  6. Daniel Pendick (22-11-2013), "7 common causes of forgetfulness"، health.harvard, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  7. Marc Felgar, "7 Natural Memory Boosters That Actually Work for All Ages"، lifehack, Retrieved 14-11-2019. Edited.