التطور في اليابان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٥ أبريل ٢٠٢٠
التطور في اليابان

اليابان

أصبح العالم اليوم في تسارع كبير من الأحداث والخطوات والتنافس في كافة المجالات والقطاعات من الاقتصادية والسياسية والسياحية وتكنولوجيا المعلومات، وعندما نتحدث عن المنافسة فلا بد أن نعرج على ذِكر اليابان، وهي دولة واقعة في شرق قارة آسيا ما بين بحر اليابان وشرق شبه الجزيرة الكورية، وتبلغ مساحتها 377.99 ألف كم2 ويقطنها أكثر من 127 مليون نسمة، وهو ما يعني تضخمًا سكانيًا عاليًا بالمقارنة مع غيرها من الدول المجاورة والعالمية، وتسعى اليابان إلى تخفيض حجم الدَين العام عليها ورفع مستوى الفرد البالغ حتى اللحظة 37 ألف دولار سنوي، وهو ما حصر معدلات البطالة وقللها إلى 4% فحسب، إذ تعتمد اليابان في اقتصادها على صناعة الأجهزة الإلكترونية والسيارات وأجهزة الحاسوب والسفن والكيماويات وبعض المنتوجات الغذائية كالشمندر والأرز، وقد تبوأت اليابان مركزًا متقدمًا بين الدول المصنعة لأجهزة الحاسوب وبرامج الألعاب الأعلى مبيعًا في العالم.[١]


التطور في اليابان

يدرج استخدام تعبير (كوكب اليابان) على مواقع التواصل الاجتماعي بكثرة وبشكل ملفت للنظر، والسبب في ذلك التطور الذي أبدته اليابان على مدار العقود الماضية، وسنتناول في هذه السطور أوجه التطور ومجالاته:[٢]

  • انتشار التعليم في كافة المدن والمناطق وعلى مستوى متقدم من الآلية والأسلوب، وذلك باستخدام الوسائل الحديثة والتعليم عن بعد، وإمكانية الدراسة المنزلية واستبدال الكتب والمقررات بنظام محوسب في المعاهد التعليمية.
  • التركيز على الصناعات الحديثة وخاصةً الأجهزة الإلكترونية التي تُهم كافة الفئات العمرية وبالأخص الشباب، وتطويرها بشكل دائم بما يلبي حاجة السوق الأوروبي والعربي والإفريقي والعالمي ككل.
  • رفع الكلفة والميزانية التي تخصصها الدولة للبحث والتطوير في المجال العلمي والبيئي وإدارة الاقتصاد، مع تخفيض المال المقدر للصرف على القطاع العسكري وشراء الأسلحة وتدشين المعسكرات.
  • إنشاء العديد من المشاريع الزراعية والجزر الاصطناعية التي تعتمد على زراعة النباتات والأشجار لتلبية حاجة سكان اليابان والنهوض بالسوق المحلي والتصدير للدول الأخرى، والتقليل من حجم الاستيراد.
  • تعزيز حجم البعثات اليابانية منها وإليها، وذلك من أجل رفد العقول النيرة إليها واستغلالها في تطوير البلاد، وكذلك التبادل المعرفي والثقافي من الدول الأخرى وأبرزها أوروبا وأمريكا الشمالية.
  • إنشاء البنى التحتية المخصصة لوسائل النقل من المواصلات والحافلات، وخطوط الطيران، والقطارات الكهربائية وغيرها، وهو ما وفر الكثير من الوقت والجهد على السكان بشكل ملموس.


أسباب تطور اليابان

لا بد أن ذلك التطور والتقدم لم يأتِ من فراغ، وأن هنالك العديد من الأسباب التي أدت إليه، سنبينها فيما يأتي بالتفصيل:[٣]

  • الاعتماد على الكفاءة في مختلف مفاصل الدولة من التوظيف والعمل والإدارة، والابتعاد عن الوساطة والمحسوبية.
  • العمل على مصلحة المجتمع في المقدمة قبل مصلحة الفرد، وهو ما يعكس مبدأ التضحية والفهم الإدراكي المتقدم لدى أفراد الشعب.
  • ارتفاع مستوى المعيشة، إذ يأخذ كل موظف من العوائد ما يتناسب وما قدمه من عمل، وذلك يعزز الشعور بالانتماء للوطن والعمل.
  • المقدرة على حل المشاكل بشكل موضوعي مبني على التفكير الناقد والعقلاني، ووضح خطط بديلة على الدوام.
  • المحاسبة الدائمة للأشخاص في مواقع القرار والاعتماد على مبدأ التغذية الراجعة في التعامل معهم.


اقتصاد اليابان

تمكنت اليابان من عمل ثورة اقتصادية كبيرة أدت إلى نمو اقتصادها كثيرًا؛ إذ أصبحت ثاني أقوى اقتصاد في العالم، وشهد اقتصاد اليابان نموًا كبيرًا خلال السنوات الأخيرة، وبلغت نسبة النمو الاقتصادي في الستينات 10% وفي السبعينات 5% وفي الثمانينات 4%، ثم تراجع النمو الاقتصادي لليابان في التسعينات، وعلى الرغم من قلة الموارد في اليابان إلا أنها تمكنت من النمو اقتصاديُا، ومن أهم المجالات التي اعتمدت عليها اليابان في إنعاش اقتصادها:[٤]

  • التصنيع : فهو أكبر الأنشطة الاقتصادية في اليابان، ويشارك التصنيع قرابة 25% من الناتج الوطني، ويشغل حوالي 20% من الأيدي العاملة في اليابان، ويعد معدل النمو الصناعي في اليابان من أعلى معدلات دول العالم، وتنتج الصناعة في اليابان كل شيء تقريبًا فهي تنتج الأجهزة الالكترونية ووسائل النقل والسفن وأجهزة الحاسوب والتلفاز والآلات الكهربائية، كما تنتج اليابان الحديد والفولاذ والإسمنت والملابس والسيراميك.
  • الزراعة : تساهم الزراعة بقرابة الـ 2% من الإنتاج الإجمالي لليابان وتشغل قرابة الـ 6% من الأيدي العاملة في اليابان، وبالرغم من أن الأراضي الصالحة للزراعة في اليابان لا تتجاوز الـ 15%، إلا أن اليابان تنتج 70% من احتياجها الغذائي؛ وذلك بسبب الطرق الحديثة للري واستخدام البذور المحسنة والآلات الحديثة والمواد الكيميائية، ومن أهم المحاصيل التي تزرع في اليابان الأرز والسكر والتبغ والتفاح والجزر والبرتقال.
  • صيد السمك : تعد اليابان من دول العالم الرائدة في صيد السمك، ويشغل صيد السمك 1% من الأيدي العاملة في اليابان، وتصطاد هذه الأيدي العاملة قرابة 10 ملايين طن من الأسماك كل سنة، وتمتلك اليابان أسطولًا بحريًا كبيرًا يصل حتى 400 ألف سفينة وقارب مخصصة للصيد.


أهم المعالم السياحية في اليابان

تشتهر اليابان بالعديد من المعالم السياحية، سواء التاريخية القديمة أو العصرية الحديثة، مما جعلها دولة جاذبةً للسياح، ومن أهم هذه المعالم الجديرة بالذكر:[٥]

  • قلعة ماتسوموتو: هي واحدة من أروع القلاع اليابانية، تقع في مدينة ماتسوموتو في محافظة ناغانو، وتعني كلمة ماتسوموتو (الغُراب)، وذلك لأن اللون الخارجي للقلعة هو الأسود، يظهر في هذه القلعة الفن المعماري القديم وروعة التصميم والابداع، بحيث أنك لا بدّ أن تذهب لزيارتها والتجوال في أروقتها لتشاهد عظمة التصميم المعماري الياباني القديم.
  • معبد كينكاكوجي: يقع هذا المعبد في مدينة كيوتو، وهو أحد المعابد البوذية، ويحتضن بعض الاَثار البوذية، وتكمن روعة التصميم والإعمار في هذا المعبد في استخدام رقائق الذهب لطلاء جدرانه.
  • مدينة كوماموتو: تقع هذه المدينة على الساحل الشمالي الغربي لجزيرة هونشو، وتُطلّ على بحر اليابان، وتُعد المدينة من أهم المدن اليابانية، وأكثر الأماكن الجاذبة سياحيًا في اليابان، تنتشر المنازل الخشبية فيها بشكل كبير، وتوجد العديد من المطاعم والمقاهي الشعبية، التي تقدم أشهر المأكولات والمشروبات اليابانية.
  • حديقة كينروكو: تقع هذه الحديقة في مدينة كانازاوا، وهي من أهم الحدائق في اليابان، يستمتع الزائر بالمناظر الطبيعية الرائعة التي تُشعره بالراحة والجمال والاسترخاء، وتوجد فيها العديد من الاستراحات.
  • برج طوكيو: هو واحد من أهم الأبراج في اليابان، يصل ارتفاعه الى 332 مترًا، وهو ثاني أطول برج في اليابان، وقد تمّ استوحاء تصميم البرج من برج إيفل الفرنسي.
  • طوكيو سي لايف بارك: يتضمن هذا الحوض المائي العديد من أنواع الأسماك والكائنات البحرية المتنوعة، كما ويُعد هذا الحوض من أهم الأماكن السياحية في مدينة طوكيو، وهو وجهة مسلية جدًا للعائلات، فيستمتع الأطفال بزيارته ومشاهدة الكائنات البحرية المتنوعة فيه.


المراجع

  1. "اليابان"، الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-28. بتصرف.
  2. "التطور في اليابان هل هو معجزة"، شبكة النبأ المعلوماتية ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-28. بتصرف.
  3. "من أسباب التطور الياابني"، الأنباء، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-28. بتصرف.
  4. "اليابان"، معرفة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-12. بتصرف.
  5. "21 مكان من أهم الأماكن السياحية في اليابان لا تفوت مشاهدتها"، المسافر العربي، اطّلع عليه بتاريخ 14-5-2019. بتصرّف.