التخلص من الماء داخل الأذن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٤ ، ٩ مارس ٢٠٢٠
التخلص من الماء داخل الأذن

الماء داخل الأذن

تكثر الشكوى من احتباس الماء داخل الأذن بين الأفراد الذين يُمارسون رياضة السباحة أو الغوص تحت الماء، لكن يُمكن لهذه المشكلة أن تظهر أيضًا عند بعض الأفراد بعد الاستحمام مباشرة، وقد يشكو المصابون أحيانًا من حصول تدهور في القدرة السمعية لديهم بسبب هذه المشكلة، ومن المعروف أن وجود الكثير من الماء داخل الأذن يُمكنه أن يزيد من خطر الإصابة بحالة تُعرف بأذن السباحين، التي تنجم عن تكاثر البكتيريا داخل قناة الأذن[١]، وفي بعض الحالات قد يتجمّع الماء خلف تجويف طبلة الأذن (الأذن الوسطى) نتيجة لأي علة تُصيب قناة استاكيوس؛ إذ تعمل هذه القناة على صرف الماء من الأذن إلى مؤخّر الحلق، فإنْ انسدّت هذه القناة فسيُحتبَس الماء في الأذن الوسطى، الأمر الذي قد يؤدي إلى التهابها، وقد يتقيّح هذا الماء أحيانًا، وتسود هذه الحالة لدى الأطفال إلاّ أنّها يمكن أن تحدث أيضًا عند البالغين، وقد تكون أشد خطورة على البالغين من الأطفال.[٢]


التخلص من الماء داخل الأذن

يوجد الكثير من الطرق التي يُمكن اتباعها للتخلص من احتباس الماء داخل الأذن، منها[٣][٤]:

  • رج شحمة الأذن: يُمكن إخراج السوائل المحصورة داخل الأذن لدى البعض عبر هزّ أو رجّ شحمة الأذن بعد إمالة الرأس إلى أحد الجوانب على الكتفين لإعطاء فرصة للماء للخروج وحده خارج الأذن.
  • استخدام الكمادات الدافئة: يُعد استخدام الكمادات الدافئة من بين الطرق المناسبة للتخلص من الماء المحصور داخل ما يُعرف بقناة إستاكيوس، التي تربط بين الأذن الداخلية والمنطقة الواقعة وراء التجاويف الأنفية، وبالإمكان استخدام الكمادات الدافئة ببساطة عبر وضع قطعة من القماش المبلل بالماء الدافئ بعد عصرها جيدًا فوق الأذن الخارجية لـ 30 ثانية متواصلة.
  • استخدام مجفف الشعر: يُساعد استخدام مجفف الشعر على تجفيف الماء المحصور داخل قناء الأذن، لكن يجب الحرص على استخدام مجفف الشعر ضمن درجة معقولة وبعيدًا عن الأذن بحوالي قدم واحدة على الأقل.
  • تجربة قطرات الكحول والخل: يمتلك الكحول قدرة على تجفيف الماء المحصور داخل الأذن، كما يشتهر الكحول كذلك بقدرته على مقاومة البكتيريا المسؤولة عن الإصابة بالالتهابات، أما بالنسبة إلى الخل، فإن البعض يرونه حلًا ممتازًا للتخلص من احتباس الماء الناجم عن تراكم شمع الأذن، وبالإمكان عمل قطرات من الخل والكحول عبر إضافة بعض الكحول إلى بعض الخل، ثم وضع المحلول داخل قطرة معقمة وتقطير 3-4 قطرات من المحلول داخل الأذن، ثم الانتظار لـ30 ثانية قبل إمالة الرأس لإخراج المحلول من داخل الأذن، لكن يجب التنبيه هنا إلى ضرورة عدم استعمال هذه القطرات في حال كان الفرد مصابًا أصلًا بالتهاب في الأذن الخارجية أو انثقاب في طبلة الأذن.
  • تجربة قطرات بيروكسيد الهيدروجين: يتميز مركب بيروكسيد الهيدروجين بقدرته الفريدة على إزالة الماء، والشوائب، والشمع، والبكتيريا المحصورة في الأذن، ويمكن وضع هذا المركب داخل قطرة معقمة وتقطير 3-4 قطرات منه داخل الأذن مباشرة، لكن يجب الامتناع عن استخدامه في حال الإصابة بالتهاب في الآذن الخارجية أو انثقاب طبلة الأذن.
  • تجربة زيت الزيتون: يتميز زيت الزيتون وفقًا للكثير من الخبراء بقدرته على منع حصول الالتهابات داخل الأذن، وبالإمكان وضع قطرات من زيت الزيتون مباشرة داخل الأذن بعد وضعه في البداية داخل قطرة معقمة، ثم الاستلقاء لمدة 10 دقائق على الجنب، ثم إمالة الرأس للسماح للزيت والماء بالخروج خارج الأذن.
  • استخدام الادوية دون وصفة طبية: يتوفر في الصيدليات أنواع كثيرة من القطرات الكحولية القادرة على إزالة الشوائب والبكتيريا من الأذن، كما يتوفر كذلك أنواع أخرى من مزيلات الاحتقان القادرة على إزالة احتقانات الأذن الوسطى.
  • أساليب أخرى: يشير بعض الخبراء إلى إمكانية فتح قنوات إستاكيوس داخل الرأس ببساطة عبر التثاؤب أو علك العلكة، كما أن البعض يجد فائدة في أخذ حمام دافئ أو التعرض لبخار الماء الساخن من أجل المساعدة على إزالة الماء المحصور داخل الأذن الوسطى.
  • إن دام ماء الأذن لستة أسابيع، فقد يتضمّن العلاج إجراء فحص سمعي، أو تناول جرعات من المضادات الحيوية، أو مراقبة إضافية.
  • إن استمر ماء الأذن أكثر من سنة، فلا بدّ من إجراء فحص سمعيّ، فإنْ وُجِد أن هناك ضعف ملحوظ في السمع، فقد ينظر مُقدِّم الرعاية الصحية في وصف المضادات الحيوية، أو إدخال أنبوب في الأذن.
  • إن لم يَزُلْ ماء الأذن بعد فترة تتراوح ما بين 4-6 شهور، فعلى الأرجح أنّ التدخل الجراحيّ بإدخال أنبوب في الأذن ضروري حتى وإن لم يشعر المريض بضعف في سمعه.
  • قد تقتضي الحاجة أيضًا إلى استئصال الزائدة الأنفية إذا تضخمت وتسبَّبت بانسداد ملحوظ في قناة استاكيوس.
  • الاستلقاء على الجانب وجعل الأذن التي تحتوي على الماء للأسفل، للسماح للجاذبية بإخراج الماء، والاسترخاء.
  • القيام بما يعرف بمناورة فالسالفا، وتعتبر هذه الطريقة من الطرق الفعالة في علاج هذه المشكلة، وفي حال أراد الشخص تطبيق هذه الطريقة يُنصح بأخذ نفس عميق، والمحافظة على الفم مغلقًا، وإغلاق فتحتي الأنف بلطف، ثم القبام بالنف ببطئ.

لن يجدي تناول المضادات الحيوية نفعًا ما لم يكن هناك التهاب في الأذن، وعلى الرغم من أن مضادات الهستامين فعّالة في الوقاية من التهاب الجيوب الأنفية المزمن إلا أنها غير مُوصى بها لعلاج ماء الأذن. وقد يحتاج الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بماء الأذن بما في ذلك أولئك الذين يعانون من قصور في النمو إلى تلقي العلاج باكرًا، أمّا الأطفال الذين لا يحتاجون إلى العلاج، فلعلّ تخفيف الأعراض وانتظار ماء الأذن حتى يجف وحده هو أفضل ما يقوم به المرء، ويستعيد معظم الأطفال - حتى أولئك الذين يحتاجون إلى تدخل جراحيّ - تمام صحتهم على الدوام. وبالإمكان تخفيف وجع الأذن إمّا بوضع كمادات دافئة على الأذن المُتضرِّرة أو بتناول مُسكِّنات الآلام كالباراسيتامول، أو الايبوبروفين، وينبغي الحرص على إعطاء الجرعات المُناسِبة وبخاصة للأطفال، وكذلك الحرص على إبقاء الأذن المُصابة جافة قدر المستطاع، وإن كان الشخص مُصابًا بالتهاب في الأذن فعليه ألّا يزاول السباحة.[٥][٦]


محاذير إخراج الماء من الأذن

يوجد عدّة محاذير يجب الامتناع عن عملها عند محاولة التخلص من الماء المحاصر بالأذن، وأهمّها:[٣]

  • استخدام الأصابع، إذ إنّ وضعها في الأذن قد يؤدي إلى تلف في القناة الأذنية، كما أنّ الأصابع المتسخة تعتبر مكانًا خصبًا لكافة أنواع البكتيريا خاصةً تلك الموجودة أسفل الأظافر.
  • استخدام الأشياء، بما في ذلك مسحات الأذن، والدبابيس، إذ تعتبر خطرة على طبلة الأذن.
  • تجنّب دفع الماء إلى الدّاخل مما يُسبّب إصابة في القناة أو ثقب في طبلة الأذن.


الوقاية من انحباس الماء داخل الأذن

ينصح الخبراء باتباع بعض الخطوات البسيطة لتجنب انحباس الماء داخل الأذن، مثل[٧][٥][٦]:

  • عدم استخدام سدادات الأذن عند التعرق.
  • وضع قطعة من القطن مع بعض الفازلين داخل الأذن أثناء الاستحمام.
  • سد الأذن باستعمال قطعة من القطن عند استعمال مثبتات الشعر السائلة أو صبغات الشعر.
  • إزالة شمع الأذن بانتظام في حال الشك أن كثرة وجود هذه المادة هي سبب انحباس الماء المتكرر داخل الأذن.
  • إنّ معظم التهابات الأذن ناجم عن الفيروسات؛ لذا يجب عدم الاختلاط بالمرضى، والحرص على الاطّلاع على أحدث التطعيمات.
  • تُقلِّل الرضاعة من نشوء التهابات الأذن لدى الرُّضع، وينبغي للمُرضِعات أن يتفادين انسياب الحليب إلى أذني الرضيع بإرضاعه في وضعيّة قائمة بدلًا من أن يكون مستلقيًا على ظهره.
  • للوقاية من التهاب الأذن الخارجية (أذن السّباحين) يجب تنشيف صِوان الأذن بعناية بعد السباحة أو الاستحمام.
  • استعمال سدادتي الأذن عند السباحة لتجنب دخول الماء فيها ووقايتها من الالتهاب.
  • التمخّيط برفق وليس بشدة.


مُسبِّبات عدم تصريف ماء الأذن

يمكن أن يُصاب أي شخص بانحباس ماء الأذن وعدم تصريفها ولكنّ الأطفال أكثر قابلية للإصابة به؛ نظرًا لبنية قناة أستاكيوس لديهم؛ إذ إنّها أصغر قُطرًا وأكثر استواءً، وإن جميع حالات ماء الأذن ناجمة عن اضطراب ما في قناة أستاكيوس، الذي من شأنه الحيلولة دون جفافها تمامًا، وتتضمّن المُسبِّبات الشائعة لماء الأذن عند كل من البالغين والأطفال ما يلي[٤][٥]:

  • الحساسيّة.
  • التهاب الأذن الخارجيّة؛ إذ تتسبّب الرطوبة في تورّم الجلد الذي يُبطِّن القناة السمعية.
  • أي شكل من أشكال الاحتقان من جرّاء فيروس الزكام أو عدوى مشابهة.
  • تضخّم في أنسجة الجيوب الأنفية، والزائدة الأنفية، واللوزتين، أو أي أورام أخرى تسدُّ قناة أستاكيوس.
  • التعرض للمُثيِرات الكيماوية ولا سيّما دخان السجائر.
  • الضرر الذي يصيب قناة أستاكيوس بسبب الإشعاعات التي يتعرّض لها مرضى سرطان الرأس والرقبة.
  • إصابة الأذن الناتجة عن التغير في الضغط الجوي (تغيرات متسارعة في ضغط الهواء المجاور كتلك التي تحدث عند ركوب الطائرة أو الغوص في الماء).
  • التشوهات الفموية التي يمكن أن ترتبط بمتلازمة داون أو الشفة الأرنبية.


المراجع

  1. Kristin Hayes, RN (24-5-2018), "How to Get Water Out of Your Ears"، Very Well Health, Retrieved 13-4-2019. Edited.
  2. n/a (n/a), "Otitis Media (Middle Ear Infection) in Adults"، Department of Otolaryngology Head and Neck Surgery, Retrieved 21-05-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Stacy Sampson, DO (27-4-2017), "13 Ways to Get Water Out of Your Ear"، Healthline, Retrieved 13-4-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Kristin Hayes (16-03-2019), "What Causes the Accumulation of Fluid in the Ear?"، Verywell - Know More. Feel Better., Retrieved 22-05-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت n/a (01-07-2018), "Fluid from the ear"، Trusted Health Advice | healthdirect, Retrieved 23-05-2019. Edited.
  6. ^ أ ب Beth Sissons (08/03/2019), "What causes ear drainage?"، Medical News Today, Retrieved 24-05-2019. Edited.
  7. Hansa D. Bhargava, MD (20-9-2017), "How to Get Water Out of Your Ears"، Webmd, Retrieved 13-4-2019. Edited.