الاختبار التحصيلي: أهميته وخصائصه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٠:٣٠ ، ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٠
الاختبار التحصيلي: أهميته وخصائصه

الاختبار التحصيلي

الاختبار التحصيلي، هو الامتحان الذي يُعقد لتقييم معارف أو مهارات الطالب المتعلقة بموضوع ما، والنوع الأكثر شيوعًا من الاختبارات التحصيلية هو الاختبار القياسي، مثل اختبار SAT، المطلوب للالتحاق بالكلية في الولايات المتحدة، ويتم تطوير الاختبارات لقياس المهارات والمعرفة المكتسبة في مستوى صف معين أو مرحلة معينة وهي غير اختبارات الكفاءة، وعادة ما يتم اختبار مدى استيعاب الفرد المتقدم للامتحان للتعليمات أو المعلومات التي تلقاها.

ويُقاس اختبار التحصيل بالتقييمات التي غالبًا ما تستخدم الدرجات لتحديد مستوى التدريس الذي يتم إعداد الطالب له، فدرجات التحصيل المرتفعة تعني أنه تم الوصول إلى مستوى عالٍ من إتقان المواد على مستوى الصف، وعلى عكس ذلك، فإن درجات التحصيل المنخفضة، تشير للحاجة إلى مزيد من التكرار وإعادة المعلومات ليتمكن الطالب من اجتياز مستوى الصف الدراسي، ومع تنوع الاختبارات التحصيلية فقد أثبتت أهميتها وفاعليتها في مجال التعليم.[١]


أهمية الاختبارات التحصيلية

تمتلىء الأوساط الأكاديمية بنقاشات عدة حول قيمة وأهمية الاختبارات التحصيلة، فتلجأ المدارس للاختبارات لقياس التقدم والاستعداد الأكاديمي لطلابها، بينما تلجأ الإدارات التعليمية لهذه النتائج لتقييم مدى جودة التعليم الممنوحة للطلاب، لذا يمكنك القول بأن الاختبارات التحصيلية مهمة على عدة أصعدة:[٢]

  • تعدّ هذه الاختبارات مهمة لأنها تعطي انطباعًا عن مسيرة الطلاب في تعلّمهم، وتوضّح ما إذا كانوا على المسار الصحيح في مسيرتهم التعليمية أم لا.
  • تُشكّل الاختبارات التحصيلية سجلًا عادلًا لإنجازات الطلاب، وتُساعد في ضمان أن المعلمين والمدرسة يقومون بعملهم كما يجب.
  • كما أن هذه الاختبارات مهمة للتأكد من أن المدارس تعمل بشكل فعّال، وأن الطلاب يتم تعليمهم بالصورة الصحيحة.
  • يمكنك القول بأن الاختبارات بمثابة أداة موحدة لقياس فعالية عدة عناصر في العملية التعليمية.
  • لا يمكن إنكار الدور الذي ساهمت به الاختبارات التحصيلية، إذ ساعدت في إزالة المدرسين غير الفاعلين وغير الكفوئين وساهمت في تغيير المناهج غير المناسبة وتعديلها لتصبح أفضل.


ما هي خصائص الاختبار التحصيلي؟

تتصف الاختبارات التحصيلية ببعض السمات التي يتم توظيفها لأداء الغرض منها، وتعرّف فيما يلي على مجموعة من خصائص الاختبارات التحصيلية:[٣]

  • محتوى الاختبار التحصلي يتناسب مع مستوى الطلاب الخاضعين له، فعلى الاختبار أن يتوافق مع قدرات الطلاب واهتماماتهم ومعرفتهم التي مُنحت لهم سابقًا.
  • أسئلة أو مستويات الاختبار التحصيلي يجب أن تكون ذات تقييمات موضوعية، ولا مجال لمنح علامات جزئية.
  • من أهم خصائص الاختبارات  التحصيلية هي أن تكون موثوقة.
  • الاختبارات التحصيلية اقتصادية، ولا يعني ذلك بأنها تتطلب الحد الأدنى من التكاليف المالية فحسب، بل وأنها اقتصادية فيما يتعلق بالوقت والطاقة اللازمة لإقامتها.
  • من خصائصها أيضًا بأن الغرض منها محدد سلفًا، أي لا يمكن إجراء اختبار تحصيلي كشرطٍ للقبول في الجامعة مثلًا، ثم تغييره ليصبح شرطًا للمقابلة فقط.
  • تمتاز بأنها ذات محتوى واسع، ومن الممكن تطبيقها في مجالات عدة.
  • تمتلك هذه الاختبارات جميع خصائص الاختبارات الموحدة، مثل مفتاح التسجيل، ودليل التعليمات، والقواعد، وما إلى ذلك، وغالبًا ما يتم إرفاق هذه التعليمات وإيصالها للطلاب بإعدادها مسبقًا ومن ثم طباعتها على شكل كتيبات.
  • يتم إجراء هذه الاختبارات بشكل منفصل لفئات مختلفة، أي أنه لا يجوز تقييم فئات مختلفة بنفس المعايير والأدوات.
  • يتم تحديد الدرجات والوقت المحدد لهذه الاختبارات قبل إدارتها، ويندرج هذا تحت خاصية الثبات في الاختبار، فله غاية ومعايير محددة لا يجوز تغييرها بعد عقد الاختبار نفسه.
  • عدد الأسئلة في هذه الاختبارات كبير، لذلك لا يوجد سؤال يعتمد على الصدفة، أي أنه لا يجب أن يكون للحظ دورًا في تقييم الطلاب.
  • توفر نتائج هذه الاختبارات موادًا جيدة للمعلم، يمكنه من خلالها بناء خطة تعليمية، أي أنه وبناء على نتائج المتقدمين لهذا الاختبار يستطيع المدرس تقيم أدائه ومعرفة ما إذا كان أسلوبه ناجحًا في تقديم المعلومة، أم أن عليه إعادة النظر ووضع خطة تعليمية جديدة.


قد يُهِمُّكَ

بالحديث عن الاختبار التحصيلي، قد يهمك معرفة أنواع الاختبارات التحصيلية، ولكن يعتمد تصنيف أنواع الاختبارات التحصيلية على معايير عدّة، قد تكون هذه المعايير هي الشكل والغرض والوقت وطريقة عقد الامتحان وموضوعاته أو مجاله، وتعرّف فيما يلي على معايير تصنيف الاختبارات التحصيلية:[٤]

  • يمكن أن تُعقد الاختبارات التحصيلية بأشكال مختلفة مثل الاختبار الشفوي، والاختبار الكتابي، والاختبار العملي، أو التطبيقي.
  • يمكن تصنيف الاختبارات التحصيلية حسب صياغة الأسئلة فيها، فقد تكون عناصر الاختبار أو أسئلته عبارة عن أسئلة مقالية، أو أسئلة ذات إجابة قصيرة، أو أسئلة موضوعية، كما قد يحتوي الاختبار التحصيلي الواحد على كل أسئلة تمدج بين جميع الأنواع السابقة.
  • يمكنك تقسيم الاختبارات التحصيلية لفئات عدة مختلفة تبعًا للهدف منها، فعلى أساس الغرض الذي يتم عقد الامتحان  من أجله يمكنك تسميته بمُسميّات عدة، ومنها، الاختبارات التشخيصية، والاختبارات التنبؤية، واختبارات الدقة، واختبارات القوة، وغيرها.
  • مهما اختلفت أنواع أو تصنيفات الاختبارات التحصيلية فمن الممكن إجراءها في فترات زمنية مختلفة، وعندما يعتمد الاختبار التحصيلي على عامل الوقت أو الفترة المُقام بها، يمكننا حينها تصنيفه إلى، اختبار نهائي، و اختبار يومي، و اختبار أسبوعي، واختبار نصف شهري، أو اختبار شهري، و اختبار ربع سنوي، أو اختبار نصف سنوي، و اختبار سنوي، أو اختبار نهائي في نهاية الدورة الدراسية الأكاديمية للعام الذي بانتهائه ينتهي مستوى دراسي ما.
  • عامل أخر يمكنك اعتماده لتصنيف الاختبار التحصيلي، و هو المحتوى أو الموضوع، وفقَا لموضوعها والمجال الذي تغطيه، تُصنف الاختبارات التحصيلية على هذا الأساس، لاختبارت اللغة، أو اختبارات القراءة، أو اختبارات الإملاء، أو التاريخ، واختبار الجغرافيا، أو اختبار رياضيات، أو علوم، وغيرها من المجالات التي تحتاج فيها لعقد امتحان لاعتماده كتقييم لفئة ما.


المراجع

  1. "Achievement Test", tophat, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  2. "What Are the Advantages & Disadvantages of Achievement Tests?", theclassroom, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  3. "Importance and Characteristics of Achievement Test.", onlinenotebank, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  4. "Achievement Test: Meaning and Types, Explained!", yourarticlelibrary, Retrieved 2020-11-21. Edited.