افضل طريقة للجماع للحصول على الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٠ ، ١٧ يوليو ٢٠١٩
افضل طريقة للجماع للحصول على الحمل

يحدث الحمل نتيجة اتحاد الحيوان المنوي مع البويضة المستعدة للتلقيح والتي تكون بانتظاره في قناة فالوب، ثم تنتقل لتنغرس في جدار الرحم، وتبقى البويضة في قناة فالوب لمدة يومين بعد خروجها من المبيض فإن لم تلقح تنسلخ بطانة الرحم، ويتخلص الجسم من أنسجة وخلايا بطانة الرحم المنسخلة بإخراجها على شكل نزيف دموي وهو ما يعرف بالدورة الشهرية، التي تحدث كل 28 يومًا وعند بعض النساء كل 30 يومًا.

ويعتمد الحمل على إقامة العلاقة الحميمة في وقت التبويض وهو اليوم الرابع عشر والخامس عشر من بداية الدورة الشهرية، وهما اليومان الذان تبقى فيهما البويضة في قناة فالوب بانتظار تلقيحها من الحيوان المنوي وحدوث الحمل، ويمكن معرفة فترة الإباضة عند المرأة من خلال مراقبة درجة حرارة جسمها من بداية الدورة وتسجيلها، وتستمر بقياسها بعد الانتهاء من الدورة حتى تلحظ تغيرًا طفيفًا في درجة حرارة جسمها، حيث إنه في فترة الإباضة ترتفع حرارة الجسم عن باقي الأيام.

بالإضافة لتحري فترة التبويض لا بد من مراعاة الأوضاع التي يتم فيها ممارسة العلاقة الزوجية، فبعض الأوضاع تساهم في حدوث الحمل وثباته، ووضعيات أخرى تقلل فرص الحمل، فالوضعيات التي تكون فيها المرأة مضجعة تساعد في وصول الحيوانات المنوية للبويضة وتلقيحها، أما في الأوضاع التي تكون فيها قائمة فإنها تعمل على صعوبة حركة الحيوانات المنوية وموتها قبل تلقيحها للبويضة بسبب أن الجاذبية الأرضية تعمل على إبطاء حركتها وزيادة صعوبتها. ونذكر من هذه الوضعيات التي تساعد على الحمل ما يلي:

الوضعية الكلاسيكية لممارسة الجنس: حيث تكون المرأة بالأسفل والرجل بالأعلى.

الاضجاع جنبًا إلى جنب: تعد من الوضعيات المريحة للطرفين لا سيما الذين يعانون من زيادة الوزن في منطقة البطن، أو الذين يشكون من آلام في الظهر. حيث ينام الشريك خلف الزوجة أو أمامها ويتم الجماع بالتقرب من الزوجة وحضنها.

الولوج من الخلف: وتتم عن طريق إضجاع السيدة ووضع وسادة تحت يديها وذقنها، بينما يقف الرجل خلفها، وتعتبر هذه الوضعية من أفضل الطرق التي تعطي فرصة أكبر للحيوانات المنوية بالدخول للرحم وحدوث الحمل بسرعة.

وعلى الأزواج الذين يرغبون في الإنجاب تجنب ممارسة العلاقة الحميمية التي تكون فيها المرأة بوضعية الجلوس أو الوقوف، أو أن يكون الرجل في الأسفل والمرأة بالأعلى لأنه كما ذكرنا سابقا يعاكس مبدأ الجاذبية ويسبب انزلاق السائل المنوي خارج الرحم وتقليل فرص الحمل.

بعد الجماع ينصح بإبقاء القضيب داخل المهبل بعد القذف لمدة تتراوح من دقيقين إلى خمس دقائق وعدم القيام بأي اهتزاز، بالإضافة لبقاء المرأة بنفس الوضعية لمدة 10 دقائق بعد القذف مع وضع وسادة تحت قدميها لتسهيل انزلاق الحيوانات المنوية نحو البويضة مع اتجاه الجاذبية الأرضية.