اعراب ماذا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٧ ، ١٢ سبتمبر ٢٠١٩

أدوات الاستفهام

الاستفهام، هو عبارة عن السؤال والاستفسار عن شيء لا يعلم به السائل، ويكون هذا باستخدام إحدى أدوات الاستفهام الموجودة حسب أصول وقواعد اللغة العربية، إذ توجد أدوات استفهام يجب استخدامها في مكانها الصحيح، ولتحقيق هذا فلا بد من التعرف عليها أولًا ومعرفة جميع معانيها ومتى يمكن استخدامها، وتسمى الجملة التي تحتوي على أداة من أدوات الاستفهام وتنتهي بعلامة سؤال؛ "جملة استفهامية" فتقسم أدوات الاستفهام لقسمين حسب الإعراب، إذ توجد حروف الاستفهام، وهما حرفان الهمزة وهل، وأسماء الاستفهام وهما؛ من، وما، ومتى، وإيان، وأين، وكيف، وكم، وأني، وأي، وماذا، ولماذا، فالهمزة وهل، يستخدمهما السائل للمعرفة عن جواب يجهله هو مثل، هل قرأت الدرس؟ أقرأت الدرس؟ أفهمت الدرس؟ ويكون إعرابها دائمًا؛ حروف استفهام لا محل لها من الإعراب.[١]


إعراب ماذا

قد تعرب ماذا مفعولًا به، أو تعرب مبتدأ، أو تعرب نائبًا عن المفعول المطلق، ويمكن أن تُعرب بطريقة أخرى، ومن الأمثلة على إعربها ما يأتي:[٢]

  • يقول الله - تعالى في كتابه الكريم: (وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا) [سورة البقرة: 26]، فماذا لها إعرابان هنا، وهما؛ اسم استفهام مبني في محل نصب مفعول به مقدم للفعل أراد، وهو مقدم وجوبًا، وذلك لأن أدوات الاستفهام لها الصدارة، وجملة أراد هنا في محل نصب مفعول به لجملة مقول القول، والإعراب الثاني أنها اسم استفهام مبني في محل رفع خبر مقدم، والجملة من المبتدأ والخبر في محل نصب مفعول به لجملة مقول القول، وجملة أراد هي جملة الصلة ولا محل لها من الإعراب، ومثلها أيضًا قول الله تعالى في كتابه الكريم: (وَأَقْبَلُوا عَلَيْهِمْ مَاذَا تَفْقِدُونَ) [سورة يوسف:71]، ومثلها (فَانْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ) [سورة النمل:28]، وقوله تعالى (فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ) [سورة لقمان:11].
  • قد تعرب ماذا في محل نصب مفعول مطلق، ويكون هذا الإعراب نادرًا، مثال ذلك ما ورد في قوله تعالى: (وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ) [سورة القصص:65]، وقوله تعالى: (يوم يجمع الله الرسل فيقول ماذا أُجبتم) [سورة المائدة:109]، كما أتى هنا مفعول أجاب في الآية الأولى وكان ظاهرًا وفي الآية الثانية، نائب فاعل، فيكون معنى ماذا أي إجابة، فهي إذن مفعول مطلق معنوي أو ما نسميه في اللغة العربية نائبًا عن المفعول المطلق.
  • قد تعرب ماذا مبتدأً، وذلك في مثل قوله تعالى: (قُلِ انظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) [سورة يونس:101]، ولا مانع هنا أن تعرب ما مبتدأ وذا خبرها، وما بعدها يكون جارًا ومجرورًا، متعلقًا بمحذوف جملة الصلة أي ماذا استقر في السموات والأرض.


المعاني المجازية لأدوات الاستفهام

توجد بعض الدلالات التي ورد ذكرها في القرآن الكريم، والتي دلت على بعض الدلالات المجازية للاستفهام، وهي كالآتي:[٣]

  • الاستفهام التعجّبي، وذلك في قوله تعالى (وَتَفَقَّدَ ٱلطَّيْرَ فَقَالَ مَالِيَ لاَ أَرَى ٱلْهُدْهُدَ) [ سورة النمل:20 ].
  • الاستفهام الإنكاري، وذلك في قوله تعالى (قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا) [ سورة الأنعام: 14].
  • الاستفهام التنبيهي، وذلك في قوله تعالى (أَلَمْ تَرَ إِلَىٰ رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شَاءَ لَجَعَلَهُ سَاكِنًا ثُمَّ جَعَلْنَا الشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلًا) [ سورة الفرقان: 45 ].
  • الاسنفهام التحكمي، وذلك في قوله تعالى (قَالُوا يَا شُعَيْبُ أَصَلَاتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا) [ سورة هود: 87].
  • الاستفهام التقريري، مثل؛ أأنت رميت الكرة؟.
  • الاستفهام التوبيخي، وذلك في قوله تعالى (أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ) [ سورة الأعراف: 150].


المراجع

  1. "أدوات الاستفهام في اللغة العربية"، موسوعة كله لك، اطّلع عليه بتاريخ 20/8/2019. بتصرّف.
  2. "إعراب ماذا في القران الكريم"، شبكة الفصيح، اطّلع عليه بتاريخ 20/8/2019. بتصرّف.
  3. "أدوات الاستفهام في اللغة العربية"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 20/8/2019. بتصرّف.