اجمل الكلام عن عيد الام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١١ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٩
اجمل الكلام عن عيد الام

الأم

الأم هي مصدر الحياة ونبع الحنان والأمان والحب، وبدون وجود الأم لا يمكن تخيل وجود حياة أبدًا على هذا الكوكب، إذ لا شيء أفضل من وجود الأم وحبها ورعايتها وعطفها، فالأم هي الدليل والمعلم والصّديق والنّور الذي يوجهنا للطريق الصحيح والذي يساعدنا على تخطي العثرات والمصاعب والهموم، فالأم لا تنجب الأطفال وحسب بل تعتني بهم وترعاهم وتحميهم وتضحي بنفسها وراحتها في سبيل سعادتهم وراحتهم بدون أي شروط مسبقة، فحب الأم لا يعرف الحدود ولا النهاية.[١]

ونيتجة لذلك جاء تخصيص يوم للأم وهو عيد الأم، إذ يُعد مناسبة يُحتفل بها في جميع أنحاء العالم للتعبيرعن الاحترام والحب والتقدير للأم، وتكريمًا لدورها في حياة أبنائها، والاعتراف بجهودها الجبارة في التربية والتنشئة الصالحة، بالإضافة إلى دورها الكبير والصعب، والذي لا يمكن لأحد غيرها أدائه، ويتذّكر الناس في هذا اليوم دور الأم وأهميتها وفضلها على الجميع، وقد تختلف تواريخ الاحتفال بهذا اليوم من بلد لآخر، ولكن تحتفل غالبية البلدان بهذا اليوم في شهري مارس ومايو.[٢]


أجمل العبارات عن عيد الأم

تعد الأم الملاذ الآمن لأطفالها، والذي لا يمكن لأحد تعويضه، فهو الأمان والحنان والراحة، وقد كتب الشعراء والأدباء عن الأم العظيمة العديد من الكلمات والأبيات، ومن أجمل تلك العبارات والكلمات ما يأتي:[٣]

  • (الأمومة؛ كل الحب يبدأ وينتهي عندها) لروبرت براوننج.
  • (حب الأم هو النعيم، والسلام، فهو لا يجب أن يكتسب، ولا يجب أن يستحق، فهو بمثابة النعمة، إذا لم يكن موجودًا فقد يبدو الأمر وكأن كل الجمال قد خرج من الحياة)، لإريك فروم.
  • (الأمومة هي الاختيار الذي تقوم به كل يوم، لتضع سعادة شخص آخر ورفاهه أمامك، ولتدريس الدروس الصعبة، ولفعل الشيء الصحيح حتى عندما لا تكون متأكدًا من ماهية الشيء الصحيح، ولتسامح نفسك مرارًا وتكرارًا، ولفعل كل شيء خاطئ)، لدونا بول.
  • (حب الأم لطفلها لا يشبه أي شيء آخر في العالم، لا يعرف أي قانون، ولا شفقة، إنه يجرؤ على كل الأشياء ويسحق كل ما يقف في طريقه) لأغاثا كريستي.
  • (عندما تكونين أماً، فأنت لست وحدك حقًا في أفكارك، إذ يجب على الأم دائمًا أن تفكر مرتين؛ مرة واحدة لنفسها ومرة واحدة لطفلها) لصوفيا لورين.
  • (لا أحد يقلق عليك مثل أمك، وعندما ترحل، يبدو العالم غير آمن، وأنَّ الأشياء التي تحدث غير عملية، إذ لا يمكنك اللجوء إليها بعد الآن، وهذا يغير حياتك إلى الأبد، فلا يوجد أحد على الأرض يعرفك منذ يوم ميلادك، من يعرف لماذا بكيت، أو هل كان لديك ما يكفي من الطعام، من كان يعرف بالضبط ماذا يقول عندما تتألم، ومن الذي شجعك على النمو بقلب سليم، فعنما تذهب الأم، كل ما تبقى من طفولتك يذهب معها) لأدريانا تريجياني.
  • (كانت والدتي الثابت الوحيد في حياتي، عندما أفكر في أن أمي كانت تربيني وحدي عندما كانت في العشرين من عمرها، وتعمل وتدفع الفواتير، وكما تعلمون تحاول أن تسعى لتحقيق أحلامي الخاصة، أعتقد أنه إنجاز لا مثيل له) لباراك أوباما.
  • (الأمهات جزء كبير منا حتى أنه من الصعب التحدث عنهن، نحن نحبهم، وبالرغم من أننا قد نغضب منهم، فإنهم يعلموننا، حتى عندما لا ندرك ذلك، نحن نقاومهم، لا يهم لماذا، فهم جزء مهم منا) لجين جيلجون.


أصل عيد الأم

بدأ الاحتفال في عيد الأم في العام 1908م، عندما نظّمت إحدى الفتيات التي تدعى آنا جارفيس نصبًا تذكاريًا لأمها التي كانت ناشطة حربية تساهم برعاية الجنود الجرحى والمصابين خلال الحرب الأهليّة الأمريكية، وقد أُقيم هذا الحدث في كنيسة سانت أندر بولاية فرجينيا الأمريكية، وهي الكنيسة التي تضم ضريح الأم المتوفاة آن جارفيس، وقد بدأت الفتاة آنا جارفيس بالتحضير للاحتفال بيوم الأم في عام 1905م بعد أن توفيت والدتها في هذا العام، وكانت فكرة الأحتفال أن تُكرم جميع الأمهات في العالم، اللواتي ساهمن في بناء المجتمعات وتربية الأبناء والنهوض بهم، بالإضافة إلى دورهن في العديد من الأنشطة المهمة؛ كرعاية مصابي الحرب وتقديم الدعم لهم ومساعدتهم على الشفاء، ومن ثم بدأت الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1911م بالاحتفال بيوم الأم وتحديده يوم عطلة رسمية، وفي عام 1914م حُدد يوم الأحد الثاني من شهر أيار يومًا للأم ويوم عطلة رسمية بهذه المناسبة، وذلك بعد توقيع الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون على هذا المنشور، وبعد ذلك أعلنت عدد كبير من الدول مثل بلجيكا سنغافورة وإيطاليا هذا اليوم للاحتفال بعيد الأم.[٢]


دور الأب في رعاية الأبناء

تُعد مساهمة الأب ضروريّة جدًا ومهمة للغاية في تربية الأبناء وتنميتهم فكريًا وعاطفيًا وجسديًا، فعلاقة الأب بأطفاله لها دور مهم في نمو الطفل وسلوكه وحياته المستقبليّة، ووجود الأب بالبيت لا يقتصر على توفير المأكل والمشرب والملبس إنما يتعدى ذلك بكثير، فوجود الآباء ومشاركتهم لأبنائهم في اللعب والدراسة والحياة اليوميّة لهم يؤثر إيجابًا على مستقبلهم وحياتهم، وقد أثبتت الدراسات أنّ اهتمام الأب ومشاركته لأبنائه يُحسّن من أدائهم وسلوكهم المدرسي وبالتالي التفوّق والحصول على علامات مرتفعة، ولا يُشترط في الأب أن يكون أكاديمي حتى يُدرّس أبناءه، ولكن بمجرد مشاركته لهم ببعض الأنشطة كالرحلات المدرسيّة والحديث عن الأنشطة والأحداث المدرسيّة فإنّ ذلك سيحسّن من أدائهم الأكاديمي.

وأثبتت الدراسات أن تواصل الأب مع أبنائه ومشاركته لهم له أثر كبير على المدى البعيد بأن يكوّن الأبناء عائلات سعيدة وعلاقات وثيقة مع زوجاتهم في المستقبل، كما أنَّ للأب دورًا كبيرًا في تنشئة الأبناء اجتماعيًا؛ فوجود الأب يساعدهم على التكيّف والتفاعل والتعايش مع العالم الخارجي، وبحسب الدراسات فإن الأطفال القريبين من والدهم هم الأكثر سعادة ورضا وأقل حزنًا، وأشارت الدراسة أن وجود الأب يؤثر على سلوك طفله في المستقبل بحيث يسلك الأبناء سلوك أقل خطورة في فترة المراهقة، كما تنخفض لديهم معدلات الجريمة، وينخفض لديهم الضغط النفسي مما يزيد من الرفاهية الفسيولوجية والنفسية للأبناء.[٤]


المراجع

  1. Archana, "Mother Essay"، indiacelebrating, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "About Mother's Day", m.fnp, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  3. 1otb1z, "THE MOST BEAUTIFUL MOTHER’S DAY QUOTES"، yogialicia, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  4. "The Importance of involving fathers in bringing up their children", careforthefamily, Retrieved 12-11-2019. Edited.