أين يلبس خاتم الخطوبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٤ ، ٢٢ يوليو ٢٠١٩

أين يلبس خاتم الخطوبة

خاتم الخطوبة هو خاتم يلبسه الخاطب والمخطوبة في اليد للدلالة على أنه خُطب من شخص آخر، ومن المتعارف عليه عند الناس أن خاتم الخطوبة يُلبس في اليد اليمنى، لأن اليد اليمنى هي اليد التي يحلف بها الإنسان اليمين العظيم، يمين العهد، وفي حالة الخطوبة فإن كل طرف من أطراف الخطوبة؛ الخاطب والمخطوبة، يعطي عهدًا للطرف الآخر بأنه سيرتبط به مدى الحياة وإلى الأبد.[١]


شكل خاتم الخطوبة

أما عن الشكل الدائري لخاتم الخطوبة فيرجع إلى زمن الإمبراطورية الرومانية، إذ صُنع الخاتم من المعدن الصلب، ليشكل رمزًا للصلابة والمتانة، وأيضًا لعدم توفر الذهب في ذلك الزمان، ويعد الشكل الدائري للخاتم مثالًا للاستقرار والثبات، وقد قيل أن خاتم الخطوبة في القدم كان يُصنع من جزأين، يكونان متصلان بواسطة عقدة.

يقدم الخاطب نصف هذه القعدة بينما يحتفظ هو بالجزء الآخر منها، وعند إتمام مراسم الزواج يضع الرجل النصف الذي معه مع النصف الذي مع مخطوبته ليكتمل خاتم زفاف العرس، وعن سبب وضع الخاتم في الأصبع الرابع من اليد اليمنى في الخطبة أن هذ الإصبع له علاقة بشريان متين يصل إلى القلب مباشرة، ويعرف بشريان الحب.[٢]


رمزية الذبلة

تحولت الذبلة من رمز للتعبير عن الزواج إلى عرف لا يكتمل الزواج دونه، وقد ساد بين العرب في وقتنا الحالي بوضع الذبلة الذهبية على حسب الحالة، ففي الخطبة توضع الذبلة في الأصبع الرابع في البنصر في اليد اليمنى، أما في الزواج فتوضع الذبلة في اليد اليسرى لتبوح عن بداية الحياة الزوجية بين الخاطبين، ومع تبدل الأيام والعصور بين البشر وتغير الناس والأفكار، استطاعت الذبلة المحافظة على رونقها وبقائها، وحفظت نفسها من العادات والتقاليد المقدسة التي لا يتم الفرح إلا بها، فمعنى الارتباط منذ قديم الأزل الوساط المقدس، ففي العهد الروماني القديم كان كل من الزوجين يضع على رأسه أثناء حفل الزفاف إكليلًا من الورود، وعند انتهاء الحفل يلف كل من الزوجين خيطًا حول إصبع كل منهما.

ومن هنا نؤكد أن الارتباط الروحي بين الزوجين وتمسك كل طرف بالآخر، هو أقوى من أي خاتم غالي الثمن، وتحلم الفتيات بخاتم الخطوبة ويعود أصل وجذور العادة الدارجة قبل الزواج إلى العصور القديمة، ويقال أن أول من استخدم خاتم الخطوبة المصريين القدماء، ومن بعد اتبعهم الإغريق، ونسبت بعض المراجع هذه العادة إلى الرومانيين، لأن التقاليد الرومانية كانت تستوجب وضع إكليل من الأزهار على رأس المخطوبين، ثم تطور الأمر بأن يقدم الخاطب إلى عروسته خاتمًا من الحديد في سن السيف بدل وضع إكليل الأزهار، ويقدم الخاطب الخاتم في السيف وتتناوله المخطوبة كناية عن موافقتها، وتتطورت العادة فأصبح الخاتم من الفضة أو من الذهب، ويُحتفظ به طوال العمر، وما دام الزواج قائمًا يجب على الزوجين ارتدائه للتعبير عن الارتباط الدائم للتعبير عن رمز الحب والوصال بين الطرفين.[٣]


المراجع

  1. إحسان علي (2016-6-23)، "أين يلبس خاتم الخطوبة"، ليدي بيرد، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-18. بتصرّف.
  2. كل العرب -الناصرة (2013-3-14)، "لماذا يلبس خاتم الخطوبة في اليد اليمنى وخاتم الزواج في اليسرى؟"، كل العرب، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-18. بتصرّف.
  3. "حقيقة وضع خاتم الزواج فى اليد اليمنى فترة الخطوبة و اليسرى بعد الزواج !"، المدينة نيوز، 2015-10-30، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-18. بتصرّف.