أين يقع معبد بعلبك

أين يقع معبد بعلبك

اشتهرت بعلبك عبر العصور لموقعها على الخطوط البرية، وقد شيّد الرومان فيها معابد ضخمة جدًا، وتشهد آثار بعلبك الجاذبة للسياح على عراقتها، ويقام في بعلبك الكثير من المهرجانات العالمية التي تستقطب أشهر الفنانين العرب والأجانب.

سمي معبد بعلبك بمعبد جوبيتر وللأسف لم يعد يتبقَّ من منه إلا ستة أعمدة، وحائطان قد بنيا من الحجارة الضخمة التي تشبه حجارة مدينة بعلبك وقد تم سقفهم بعد ذلك وقد حوّلا لكنيسةٍ ومن بعدها حولت الكنيسة إلى مدرسة، أما الحجارة التي بني فيها الحائطان فهي حجارة حجمها غير متوازٍ، وهي تقوم على مداميك اربعة وعلى سبعةِِ أمتار الحجرِ القديم الذي نُقش بأجمل النقوشات الرومانية، ولكن للأسف فهو مهملٌ الآن ووضع على الطريق قريبًا من كنيسةِ سيدةِ البرج ، وأما الحجارة المتبقية من المعبد وأعمدته فقد ردمت تحت تراب الأرض، والجزء الظاهر المتبقي من المعبد استعمله سكان المنطقة القريبة منه وأخذوا حجارته في بناء المنازل الخاصة بهم، وأيضًا اليعاقبة، إذ استعملوا حجارته لبناء دير خاص بهم، وقد بنوا هذا الدير في مكان معبد جوبيتر في القرن 10 من الميلاد، وبعد لك أصبح هذا الدير مركزًا للأسقفية لغاية القرن 16 ميلادي.[١]

يقع معبد بعلبك في مدينة بعلبك وهي مدينة لبنانية تقع في قلب سهل البقاع الذي عُرف بغناه وتوفّ محاصيله الزراعية، وذلك بسبب امتداد أراضيه وغزارة مياه النهر المعروف باسم الليطاني، وهو النهر الذي يروي أراضيه، وتعدّ مركز قضاء محافظة البقاع.[٢]


تشييد معبد بعلبك

رجّح العلماء إلى أن معبد بعلبك قد شيّده الرومان خصوصًا لإله الروم المعبود الروماني جوبيتير، وبالرغم من أنه ينسب إلى جوبيتير إلا أن المعبد الكبير قد وقف على عبادةِ ثالوث بعلبك، وقد برهنوا العديد من البراهين منها بأن مدخل معبد جوبيتر من الناحية الشرقية تدخل الشمس إليه وتضيء المعبد، ومن أهم البراهين أيضًا النقوشات الرومانية على الآثار كلها.

ورجح بعض العلماء بأن معبد جوبيتير قد شيّد في عهد الإمبراطور كراكلا بعد جلوسه على العرش، وقد كانت أكثر المعابد في ذلك الوقت لجوبيتير لما فعله من الجناية ضد أخوه، إذ كان الرومانيون يبنون المعابد والمذابح على رؤوس أعالي الجبال كي يتقرّبوا إلى آلهتهم.

ورغم وضوح التدمير الذي حصل في المعبد و لقلّةِ الآثار الموجودة به فقد صعب على العلماء تخّيل الشكل الأساسي للمعبد إلا أن الألمان الذين كانوا يعملون في المنطقة، فقد تخيّلوا بأن شكل المعبد كان شكلًا ثلاثيًّا، إذ كان يربط سهل البِقاع شرقًا وغربًا، وهو الممر الوحيد المؤدي إلى حمص عبر البقاع الجنوبي.

لقد بني هيكل دير الأحمر في نفس الفترة الزمنية التي بني فيها معبد جوبيتر بعلبك وقد بني الهيكل في وسط غابات السنديان الكثيفة فانتقى الرومانيون مرتفعًا صغيرًا بالقرب من السّهل وما بين الشجر لكي يكشف شروق الشمس وسهل البقاع .

بإمكاننا القول أنّ مدينة بعلبك هي من التحف اللبنانية المتميزة بهندستها وأدائها وإنجازاتها، ويعدّ البناء الذي شهده معبد جوبيتر هو أفضل من بناء أكبر المهندسين في أيامنا هذه، موا بقي من معبد جوبيتر هو أفضل التكريم للعلم ولعبقرية من بناه.[٣]


المراجع

  1. "معبد جوبيتر بعلبك"، malaysia29، 22/11/2018، اطّلع عليه بتاريخ 13/6/2019. بتصرّف.
  2. "معبد جوبيتر ببعلبك"، earth-arch، 24/4/2011، اطّلع عليه بتاريخ 13/6/2019. بتصرّف.
  3. "معبد جوپيتر، بعلبك"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 13/6/2019. بتصرّف.

فيديو ذو صلة :

562 مشاهدة