أين يقع متحف ايا صوفيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٠ ، ١٩ أغسطس ٢٠١٩

أين يقع متحف آيا صوفيا

يعني اسم آيا صوفيا في اليونانية؛ الحكمة المقدسة، وهي كاتدرائية أرثوذكسية سابقة توجد في مدينة إسطنبول التركية عند مدخل مضيق البوسفور في القسم الأوروبي من المدينة في منطقة السلطان أحمد، تحولت لمسجد على يد السلطان العثماني محمد الفاتح بعد أن كانت مقرًا للكاتدرائيات الأرثوذكسية في العالم والكنسية الرسمية للدولة المسيحية البيزنطية على امتداد تسعة قرون، ثم تحولت لمتحف في ديني في عام 1934م بقرار سياسي من الحكومة التركية والزعيم مصطفى كمال أتاتورك الذي أنهى الخلافة العثمانية في عام 1923م، والمبنى صرح تركي مهيب يُعظمه سكان البلد من المسلمين والمسيحين على حد سواء، وتعده منظمة اليونيسكو العالمية أحد الآثار التاريخية المهمة.[١]


تاريخ آيا صوفيا

بنيت الكنيسة بين أعوام 532م-537م في القسطنطينية أي إسطنبول بأمر من الإمبراطور جوستنيان الذي امتد حكمه قرابة 38 عامًا، وحكم إسبانيا لمنطقة الشرق الأوسط، وقد اهتم الإمبراطور ببنائها وأراد أن يكون تصميمها جديدًا وغير مألوف، فأمر المهندسين المعماريين إيسودور الميليسي وأنثيموس التراليني بابتكار تصميم حديث على الطراز البيزنطي، وكان تحت يديهما أكثر من 200 معماري، إذ بُنيت مكان كنيسة قديمة كانت تسمى ميغالي كيليسيا أو الكنيسة العظيمة بثنيت في عام 415م، وقد أحرق هذا المبنى عدة مرات بعد حركات التمرد للسكان.

ويضم المبنى الحديث قبة واسعة ترتفع 55.6 متر عن الأرض بقطر يبلغ 32 مترًا، والقبة قائمة على أربعة أعمدة يبلغ ارتفاع كل منها 24.3 متر، وزينت هذه القبة بالفيسفاء الذهبية والأحجار الملونة، ويبلغ طول المبنى الرئيسي 82 مترًا، وارتفاعها 55 مترًا، وعرضه 73 مترًا، ويحوي تسعة أبواب، وجدرانه مزينة بكتابات لأمهر الخطاطين العثمانيين، كما أُضيف للمبنى أربع مآذن أسطوانية على الطراز العُثماني، وقد شهد المبنى ثلاث حقب تاريخية مختلفة، وهي الحقبة البيزنطية، إذ كان المبنى يعدّ كنيسة، والحقبة العُثمانية وكان فيها المبنى مسجدًا، والحقبة التركية، إذ عُدّ المبنى متحفًا وما زال.[٢]


مكانة آيا صوفيا

تعدّ آيا صوفيا معلمًا أثريًا عالميًا شهيرًا، أُدرج في عام 1985 ضمن قائمة مواقع التراث العالمي لليونيسكو، يبين مدى التنوع الحضاري في إسطنبول، وتعدّ آيا صوفيا النقطة الفاصلة بين الغرب والشرق، وهي تمثل رمزًا ثقافيًا وعالميًا خاصة للمسيحين الأرثوذكس، ويعدّ المتحف مقصدًا سياحيًا مهمًا للملايين سنويًا، لما يمثل من قداسة دينية كبيرة خاصة لليونانيين الذي يعدونه ذكرى تاريخية دينية عظمى.

ومن الناحية الاقتصادية تعدّ آيا صوفيا ثاني متحف عالمي جاذب للسياح، إذ استقطبت في عام 2012م قرابة 3.3 ملايين زائر تقريبًا، ومن أبرز الشخصيات الدينية التي زارت آيا صوفيا في العقود الأخيرة بابا الفاتيكان يوحنا بولس السادس في عام 1967م وصلى فيها، وفي عام 2006م زارها البابا بنديكت السادس عشر ثم زار المسجد الأزرق كإشارة للتسامح الديني، وكرر هذه الخطوة البابا فرانشيسكو في عام 2014م.[٣][٢]


معالم إسطنبول

تتميز إسطنبول بمعالم أثرية عديدة أخرى غير آيا صوفيا، ومنها:[٤]

  • جامع السلطان أحمد (المسجد الأزرق): وهو مسجد بُني عام 1609م بأمر من السلطان أحمد الأول، وشهرة المسجد جاءت بسبب قبابه المتدرجة ومآذنه الستة، ويتميز ديكور المسجد بالأزهار والبلاط الأبيض والأزرق المصنوعة على الطراز العثماني، كما يشتمل المسجد على متحف للآثار التركية.
  • قصر توباكي: وهو قصر مُطل على البسفور بناه السلطان محمد للإقامة به في عام 1465م، يمتد القصر على مساحة 400 ألف متر مربع، ويتكون القصر من مجموعة مباني بينها ساحات منظمة، ويحوي مبنى الحرملك الذي يعيش فيه نساء القصر وحده على ما يقارب 400 غرفة، وقد تحول القصر لمتحف ليكون مثالًا حيًا على عراقة العمارة العثمانية، ويحوي المعرض على مجوهرات وكنوز ومخطوطات السلاطين والأمراء السابقين.
  • قصر دولمة باهجة: وهو القصر الثاني المبني في عهد العثمانيين في المدينة، ويحتوي القصر بالداخل على أكبر ثريا بالعالم، وهي هدية من ملكة إنجلترا فكتوريا للسلطان العثماني.
  • متحف الفن الإسلامي التركي: وهو متحف كبير يحوي قرابة 40 ألف قطعة أثرية تعود للعصور المملوكية، والسلجوقية والعُثمانية.
  • ميدان تقسيم: وهي منطقة جذب سياحي رئيسية في إسطنبول، وهي تحوي على العديد من المطاعم والمقاهي والمحلات التجارية.
  • كنيسة سيستزن: وهي كنيسة قديمة بُنيت في عام 532م باستخدام 336 عامودًا، والهدف الرئيسي منها جلب المياه الصالحة للشرب من تحت الأرض.
  • جسر غلطة: منطقة ذات سحر في المساء، إذ تحوي على الكثير من المطاعم البحرية والسفن السياحية المميزة.
  • البازار الكبير: وهو أضخم بازار في العالم، يحوي على 4000 محل تجاري منتشرة على 65 شارعًا، ويمكن للسياح إيجاد العديد من المنتجات فيه مثل: المجوهرات، والتوابل، والثياب، والمنسوجات، والسجاد وغيرها.
  • بازار التوابل: ويسمى أيضًا بالبازار المصري، ويحوي على الكثير من محلات القهوة التركية والشاي والمكسرات.


المراجع

  1. History.com Editors (04-03-2019), "Hagia Sophia"، history, Retrieved 16-08-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ayasofyamuzesi Editors, "Hagia Sophia museum"، ayasofyamuzesi, Retrieved 16-08-2019. Edited.
  3. مُحرري الجزيرة، "أيا صوفيا.. جدلية الكنيسة والمسجد والمتحف"، aljazeera، اطّلع عليه بتاريخ 16-08-2019. بتصرّف.
  4. مُحرري المسافر العربي، "السياحة في اسطنبول و اهم الاماكن السياحية في اسطنبول"، ar-traveler، اطّلع عليه بتاريخ 16-08-2019. بتصرّف.