أين تقع مدينة سنغافورة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٥ ، ٢ يوليو ٢٠٢٠

مدينة سنغافورة

سنغافورة هي إحدى الدول الآسيوية الصغيرة التي كانت مستعمرة بريطانيّة منذ نشأتها عام 1819م، وانضمت سنغافورة لماليزيا، وبعد عامين انفصلت عنها وأعلنت استقلالها التّام، ومن ثم أصبحت من أكثر المدن المزدهرة والمتطورة والمميزة، وكانت تسمى قديمًا بولوكوغ أي شبه الجزيرة، ومن ثم عرفت باسم تماسك؛ أي مدينة الأسد، وفي القرن 14م سيطرت إمبراطورية ماجاباهيت على سنغافورة، ومن ثم أصبحت سنغافورة جزءًا من سلطنة مالاكا، وفي بداية القرن 19 الميلادي وقعت المدينة تحت حكم سلطان جوهور حاكم أرخبيل، وفي عام 1819م أسست شركة الهند مستوطنة لها في البلاد، مما أدى إلى ازدياد أعداد سكان المدينة، وقد عرفت سنغافورة عند العرب منذ القدم باسم سنغافورة، وتعود أهميّة سنغافورة كونها ميناء للسفن التجاريّة البحريّة ومن ثمّ أصبحت أهم ميناء لتصدير القصدير والمطاط، وخلال الحرب العالميّة الثانيّة احتلت اليابان سنغافورة وبقيت كذلك إلى أن احتلّها البريطانيون عام 1945م ومنحت المدينة الحكم الذاتي باستثناء ما يخص شؤون الخارجيّة والدّفاع، وفي عام 1965م استقلّت سنغافورة عن بريطانيا، وعيّن يوسف بن إسحاق أول رئيس للبلاد، وشجّعت الحكومة الجديدة على التعليم وعلى إعداد أجيال متعلّمة للوظائف الصناعيّة وحلّت الصناعة مكان التجارة التقليديّة وتحسّنت الخدمات الصحيّة والاجتماعيّة، واستمر اقتصاد البلاد بالنمو التدريجي حتى أصبحت سنغافورة في بداية الثمانينات من القرن الماضي من أكثر دول آسيا استقرارًا وتطورًا ورفاهية. [١]


موقع مدينة سنغافورة

تقع مدينة سنغافورة في دولة سنغافورة، فهي العاصمة الرسمية للدولة، وهي أكبر مدينة موجودة في الجمهورية السنغافورية، إذ تقع جنوب جزيرة سنغافورة، وتبلغ مساحتها حوالي 518 كيلو متر مربع، أما بالنسبة لدولة سنغافورة فهي تقع في الجزء الشرقي من قارة آسيا، في المضيق بين المحيط الهندي وبحر الصين، وتعد مدينة سنغافورة من اجمل المدن السياحية في العالم، فهي مدينة راقية وجميلة، وتتميز بمناخها الاستوائي، إذ تهطل عليها الأمطار بكميات كبيرة، ودرجات الحرارة والرطوبة فيها تكون عالية على مدار السنة[٢].


سبب تسمية سنغافورة

تعود تسمية سنغافورة بهذا الاسم إلى سنغابورة، وتقسم إلى كلمتين سنغا وبورا، وهما كلمتان سنسكريتيتان وتعنيان مدينة الأسد، وقد أتت هذه التسمية من أحد القدماء المستكشفين الذين وصلوا إلى الجزيرة، وهو الأمير سانغ نيلا أوتاما، وقد كان هذا الأمير سومطريًا، إذ يعدّ هو مؤسس سنغافورة، وسبب تسميته لها بهذا الاسم أنه رأى أسدًا فأطلق عليها اسم مدينة الأسد، إلا أن الدراسات تشير بأنه لم تكن توجد أسود في الجزيرة في تلك الفترة، لذلك يعتقد بأنه رأى نمرًا وليس أسدًا، إذ يعدّ الأسد ميرليون الأسد بجسد السمكة هو شعار البلاد الرسمي منذ عام 1986م[٣].


سكان سنغافورة

غالبية المجتمع السنغافوري يتكون من الصينيين، ونسبة قليلة من الهنود والماليزيين، بالإضافة إلى عدد قليل جدًا من الأورو آسيويين، إذ يبلغ عدد سكانها حسب إحصائيات عام 2015م 5.5 مليون نسمة، كما يحظى سكانها بمستوى عالٍ من المعيشة والرعاية الصحية والاجتماعية، بالإضافة إلى أنها متعددة الديانات لكن الديانة البوذية أكثر انتشارًا فيها، كما أنهم يتحدثون أربع لغات مختلفة فيها، وهي: اللغة الإنجليزية، الصينية، الماليزية، والتاميلية، كما يتميز سكانها باللطافة والبشاشة وحسن الضيافة لكل من يزورهم[٤].


اقتصاد سنغافورة

تتميز مدينة سنغافورة بتطورها وتقدمها، وذلك لاعتمادها بشكل أساسي على التجارة في تطورها الاقتصادي، كما أن للسياحة فيها دورًا كبيرًا في إنعاش الاقتصاد وتطوره، إذ إنها تعدّ مركزًا للتجارات المختلفة فيها، بالإضافة إلى كونها ملتقى لطرق المواصلات، وتعد مدينة سنغافورة من أفضل المدن على مستوى المعيشة في قارة آسيا، إذ يعمل غالبية سكانها في مجال التصنيع، وعدد قليل منهم يعملون في التجارة والتخزين والمواصلات، علاوةً على ذلك فإن دخل الفرد فيها يعد من أعلى المعدلات على مستوى آسيا، كما أن معدل البطالة فيها لا يتجاوز نسبة 2%[٤].


أجمل الأماكن السياحية في سنغافورة

تعد مدينة سنغافورة من أهم الأماكن السياحية في العالم، وفيما يأت أبرز الأماكن السياحية فيها[٥][٦]

  • حدائق سنغافورة النباتية: تعد حدائق سنغافورة من الوجهات السياحية المهمة التي يفضلها الكثير من السياح، إذ إنها من أقدم الحدائق النباتية في العالم، أُسست في عام 1859م، وفي عام 2015 أدرجتها اليونسكو ضمن لائحة المواقع التراثية العالمية، بالإضافة إلى ذلك فهي تحتوي على حديقة الأوركيد التي تتضمن أنواعًا مختلفة ومتنوعة من نباتات الأوركيد.
  • معبد سري ماريمان: ويعد معبد سري ماريمان من أجمل وأقدم المعابد الهندوسية الموجودة في سنغافورة، فهو يتميز بألوانه الجذابة وجمال هندسته المعمارية المدهشة، كما أن تصميمه الرائع والمميز يشد انتباه الزوار لاستكشافه والتجول فيه.
  • جزيرة kusu: تبعد هذه الجزيرة حوالي ستة كيلو مترات عن جزيرة سنغافورة الرئيسية، فطبيعتها الخلابة جعلتها من أهم المعالم السياحية الموجودة في سنغافورة، بالإضافة لاحتوائها على على العديد من المعابد، مثل: معبد بونجونج، وأنواع مختلفة من السلاحف.
  • معبد لودج: يعدّ معبد لودج من أشهر المعابد في سنغافورة، فمن خلال زيارته يمكن للسائح التعرف على ثقافات مختلفة واستكشافها، مثل: الثقافة البوذية، كما أنه يتميز بالهدوء والروحانية بالإضافة لوجود تمثال لودج الذهبي المدهش.
  • الحي الصيني: يستقبل الحي الصيني كافة الزائرين للمدينة مهما كانت تصنيفاتهم، إذ يمتاز هذا الحي بالأجواء الصاخبة والمزدحمة في الليل والنهار، كما توجد فيه عشرات المطاعم والأسواق الشعبية وعربات الأطعمة التي يمكن للزائر من خلالها تذوق أشهى الأطعمة والأطباق الآسيوية، كما تعرض الأسواق العديد من المصنوعات المحلية والتذكارية التي يمكنك شراؤها، إضافةً إلى ذلك يعد الحي الصيني مكاناً لمعرفة الآسيويين عن قرب واستكشاف الجنسيات المختلفة.
  • تمثال مريليون: يعد تمثال مريليون أيقونة سنغافورة، وأهم الأماكن السياحية التي يأتي السياح من كافة أنحاء العالم للاستمتاع بمشاهدتها، ويبعد هذا المكان عن مارينا بأي ساندر حوالي 15 دقيقة، ميرليون سنغافورة أو تمثال الأسد والذي يعبر عن أصل سنغافورة، فهو عبارة عن تمثال برأس أسد وجسد سمكة، تخرج من فمه المياه الملونة بشكل فني ومثير خاصة في الليل.
  • جزيرة سنتوسا: وتضم الجزيرة عددًا من أهم الأماكن الترفيهيّة في سنغافورة وتجذب لها ملايين السائحين سنويًا من منتجعات وأماكن ترفيهيّة وخدمات وأسواق تجاريّة.
  • حدائق الخليج: وهي منتزه يمتد على مساحة 100 هكتار في وسط سنغافورة، ويضم المنتزه عددًا من الحدائق على واجهاته البحريّة وتبلغ مساحة أكبر حديقة 54 هكتارًا، وعند زيارة المنتزه يمكن مشاهدة الأزهار والنباتات المنوّعة والتجول في غابة الغيوم والمشي على الجسر المعلّق.
  • العجلة الدّوارة: وهي إحدى المعالم الحضاريّة المذهلة والجميلة، ومن أهم أماكن السياحيّة في سنغافورة، ويبلغ ارتفاع العجلة 165مترًا، وتدور العجلة كل نصف ساعة دورة كاملة ويمكن الرّكوب بالعجلة ومشاهدة معالم سنغافورة من الأعلى، ويوجد بالقرب من العجلة عدد من المطاعم والمقاهي والفنادق الرّاقية.
  • حديقة حيوان سنغافورة: وهي من أكبر حدائق الحيوان في آسيا، وتغطي مساحة 288 هكتارًا، وافتتحت الحديقة في عام 1973م، وتضم 315 نوعًا من الطيور والحيوانات المختلفة من فهود ونمور وأسود والكثير من الحيوانات المهددة بالانقراض.
  • منتزه يورونغ للطيور: وهو واحد من المحميات البريّة في البلاد وتبلغ مساحة المنتزه 200 ألف متر مربع، وافتتح المنتزه عام 1971م ويضم عددًا كبيرًا من الطيور النادرة والجارحة التي جُلبت من مختلف أنحاء بلدان العالم، وخلال زيارة المنتزه يمكن التجول داخل مركز البحوث وتربية الطيور والتعرّف على الطيور الجارحة وزيارة حديقة طائر الفلامنغو.
  • فورت كانينغ بارك: وهي عبارة عن تلّة صغيرة يقام بها عدد من الأنشطة الترفيهيّة مثل؛ الاحتفالات والحفلات الموسيقيّة وسط الطبيعة والأشجار الخضراء، ويمكن للزائر التجوّل بالحديقة واستكشاف النباتات والحيوانات وزيارة حديقة التوابل ومركز القيادة البريطانيّة الذي بُني عام 1930م والذي كان مقرًا للجيش خلال الحرب العالميّة الثانيّة.


نصائح هامة قبل السفر إلى سنغافورة

فيما يأتي أبرز الأمور التي يجب معرفتها قبل الذهاب إلى سنغافورة[٧]:

  • الأخذ بعين الاعتبار أن الطقس في سنغافورة مرتفع الحرارة والرطوبة.
  • حجز الغرفة التي تنوي المكوث فيها خلال رحلتك مسبقًا، لكي يتسنى لك التمتع بنزهتك.
  • استخدام الحافلات العامة أثناء التنقل؛ لأنها أقل تكلفة من سيارات الأجرة.
  • المجازفة في تجربة الطعام؛ لأنها تحتوي على الكثير من الأطعمة الشهية.
  • عدم مضغ العلكة في الأماكن العامة؛ لأنه يعد أمرًا مخالفًا للقانون في سنغافورة.
  • الحرص على التخطيط الجيد والمسبق للرحلة قبل السفر إلى سنغافورة.
  • لا يسمح لك بالتدخين هناك إلا في الأماكن المخصصة لذلك.
  • مياه الشرب في مدينة سنغافورة نظيفة وآمنة، إذ يمكن تناولها مباشرة من الصنبور.
  • تتميز سنغافورة بسيادة الأمن والأمان وانخفاض معدل الجرائم فيها.
  • تفرض بعض المطاعم فيها رسوم خدمة بنسبة 10% على فواتير العملاء.


المراجع

  1. "سنغافورة"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 8-9-2019. بتصرّف.
  2. "مدينة سنغافورة"، شركة المحيط للسياحة في آسيا، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-27.بتصرّف.
  3. "سنغافورة"، السياسي دوت كوم، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-27.
  4. ^ أ ب "سنغافورة العاصمة"، موسوعة الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-27.
  5. "السياحة في سنغافورة وفنادقها المميزة و 8 اشياء مثيرة يمكنك القيام بها هناك"، المسافر العربي، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-27.
  6. "السياحة في سنغافورة"، urtrips، اطّلع عليه بتاريخ 8-9-2019. بتصرّف.
  7. عبد الرحمن الحاج (2017-12-2)، "8-نصائح-هامة-عند-السفر-إلى-سنغافورة"، مجلة هي، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-27.بتصرّف.