أين تقع شركة ابل

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٥ ، ٢٧ أبريل ٢٠٢١

تعريف شركة أبل

هي شركة أمريكية متعددة الجنسيات، تختص بتصميم وتطوير وبيع الأجهزة الذكية من حواسيب، وبرامج حواسيب، وأجهزة جوال، ومن أشهر منتجاتها سلسلة حواسيب ماك، وأجهزة آيبود، وآيباد، وآيفون، وأما أشهر أنظمة التشغيل الخاصة بها نظام أو أس أكس، ونظام آي أو أس الخاص بالأجهزة المتنقلة، وكذلك برناج آي تونز الخاص باستعراض ملفات الوسائط، ناهيك عن متصفح الإنترنت سفاري، وحزم تطبيقات الإنتاجية والإبداع آي لايف، وآي وورك، ورغم شهرتها الواسعة في هذا المجال إلا أنها ليست موغلة في القدم، فقد تأسست في غرة نيسان أبريل عام 1976 أي أن عمرها 38 سنة حتى الآن، وذلك على يد كل من؛ ستيف جوبز وستيف وزنياك ورونالد واين، وسنتحدث في هذا المقال حول موقع شركة آبل بشيء من التفصيل.[١]


موقع شركة أبل

يعرف المبنى الرئيس للشركة باسم Mothership، ويقع في ولاية كاليفورنيا وتحديدًا في مدينة كوبرتينو، وقد تأسس في مطلع تسعينيات القرن الماضي وتحديدًا عام 1993، وتجدر الإشارة إلى انتشار صور عديدة للمبنى من الخارج في ظل انعدام الصور من الداخل، وذلك بسبب سياسة الشركة التي تمنع الدخول إليه باستثناء الموظفين، في حين أن الموظفين أنفسهم لا يمكنهم دخول جميع الأقسام.[٢] ولمن لا يعرف ولاية كاليفورنيا فهي ولاية أمريكية مميزة ومهمة، تصنف اقتصاديًا في المستوى التاسع عالميًا، وتلقب بالولاية الذهبية، تقع على الساحل الغربي من الولايات المتحدة، تحدها ولاية أوريغون من الناحية الشمالية، وولاية نيفادا من الناحية الشمالية الشرقية، وولاية أريزونا من الناحية الجنوبية الشرقية، في حين تحدها باخا كاليفورنيا المكسيكية من الناحية الجنوبية، وأخيرًا تظل على المحيط الهادي من الناحية الغربية، وتبلغ عدد مقاطعاتها 58 مقاطعة موزعة على مساحتها الكلية البالغة 423.970 كيلومتر مربع، وهي بذلك ثالث أكبر ولاية أمريكية، عاصمتها سكرامنتو، وأما أكبر مدنها فهي لوس أنجلوس.[٣]


أرباح شركة أبل

تعد شركة أبل أكبر شركات التقنية من حيث العائدات، فهي تعد ثالث أكبر مصنع للهواتف المحمولة على مستوى العالم بعد شركتي سامسونج الكورية الجنوبية، ونوكيا الفنلندية، كما تعد صاحبة أكبر قيمة سوقية بحوالي 626 مليار دولار أمريكي حسب تقديرات أيلول سبتمبر عام 2012، وبذلك فقد تفوقت على شركتي غوغل ومايكروسوفت مجتمعتين، ومما يدل على أرباحها الأرقام الهائلة في عدد موظفيها الذي وصل حتى 29 أيلول سبتمبر عام 2012 إلى 72.800 موظفًا بدوام كامل، في حين بلغ عدد الموظفين المؤقتين 3.300 موظفًا، وقد وصلت عائدات سنة 2010 إلى 65 مليار دولار، ثم نمت إلى 156 مليارًا بعد عامين، فيما فاق حجم المبيعات 173 مليار دولارًا، ومما لا شك فيه أن هذه الأرقام لم تأت بين ليلة وضحاها، بل مرّت الشركة كغيرها بمراحل عديدة يمكن تقيمها على النحو التالي:

  • الفترة الممتدة بين عامي 1976-1980: هي مرحلة تأسيسية تخللها طرح أسهم لاكتتاب العام.
  • الفترة الممتدة بين عامي 1981-1989: وهي فترة النجاح بفضل مبيعات الشركة من أجهزة حاسوب ماكينتوش.
  • الفترة الممتدة بين عامي 1990-1999: وهي فترة الانحدار والفشل، وعليه قامت الشركة بإعادة هيكلتها مع تنفيذ عمليات استحواذ على عدة شركات.
  • الفترة الممتدة بين عامي 2000-2006: عادت أرباح الشركة جرّاء طرح نظام أو أس إكس الخاص باجهزة ماك، بالإضافة إلى جهاز آيبود لتشغيل ملفات الصوت، وبرنامج آي تونز لاستعراض الوسائط.
  • الفترة الممتدة بين عامي 2007-2010: طرح أجهزة إلكترونية متنقلة.
  • الفترة الممتدة بين عامي 2011-2013: شكل عام 2011 نهاية حقبة هامة من تاريخ الشركة جرّاء وفاة أحد مؤسسها وهو ستيف جوبز، لكن الشركة واصلت نجاحها عبر إطلاق منتجات كبرى مثل: خدمة الكتب الإلكترونية لأجهزة ماك أو أس إكس، طرح آيفون أس4 وأس5، وشراء شركات متخصصة في خدمة الخرائط وتكنولوجيا الذاكرة.
  • الفترة الممتدة بين 2013-الآن: وسّعت الشركة آداءها على مواصلة سياسة الاستحواذ، تخللها معارك مع سامسونج حول براءة الاختراع.[١]


أسباب نجاح شركة أبل

لا شك أن الشركة حققت نجاحًا ضخمًا خلال فترة زمنية قصيرة، ومما لا شك فيه أن هذا النجاح مرتبط بأسباب معينة، وفي هذا المقام نشرت عشرات الكتب التي تحاول فك اللغز وراء جعل القيمة السوقية لشركة واحدة يعادل الإنتاج الإجمالي لدولة كاملة كالسويد، ويمكن إجمال الأسباب في ما يأتي:[٤]

  • سياسة الشركة التي تنطوي على تقمص أفكار المستهلكين، واعتبار الموظفين أنفسهم هم المستهلك الأول، وهذا يترتب عليه إنتاج الشركة خدمات وبرامج وأجهزة يحتاجها العميل بالفعل، وليس بقصد الإبهار أو الجذب.
  • سهولة استخدام المنتج من خلال التصميم العصري والبسيط في نفس الوقت.
  • إبقاء المنتج بسيطًا بغض النظر عن أيّ تقنيات جديدة ومقعدة مع مرور الوقت، وهذا السبب الذي يقف وراء إنتاج الشكل نفس الأسلوب باستمرار.
  • تقديم خدمة أسطورية للعملاء مع الأخذ بعين الاعتبار تقييمهم جودة المنتج، من هنا نجد أن الشركة تركز على حملات التسويق لجذب العملاء، ثم توفر لهم مزايا هائلة تتمثل في تجربة المنتج داخل المتجر، ثم الإجابة عن أيّ استفسار أو مشكلة، وهذا يزيل الغشاوة والتخوف عند العميل الذي ينوي شراء المنتج الجديد.
  • استخدام الشركة خدمات ومزايا من غير اختراعاتها، وليست ابتكارات حصرية لها بالكامل، ومن الأمثلة على ذلك مشغل الإم بي ثري، فهو ليس من تصميمها لكنها طورته وحدثته على نحو تفوقت فيه على الشركة المصنعة بالفعل، وهذا ما تقوم به عمومًا في جميع منتجاتها، فهي تسعى إلى تقديم أفضل جودة في نهاية المطاف للعميل بغض النظر عن الطريقة.
  • التقدم على الشركات المنافسة بسنتين على الأقل حتى الآن، ففي الوقت الذي تنتج فيه الشركات المنافسة لأبل منتجات جديدة متصورة أنها تنافسها حقًا، تكون أبل قد انتهت من ذلك من زمن، وقدمت للمستخدم منتجًا غير مسبوق، في حين أنها بصدد طرح منتجات جديدة لإحداث ضجة أكبر، ويمكن اختصار هذه النقطة في طرح منتجات جديدة لإجبار الغير على تقليدها وبالتالي حصد الغنائم.


المراجع

  1. ^ أ ب "شركة آبل"، الجزيرة، 29-6-2015، اطّلع عليه بتاريخ 25-6-2019.بتصرّف.
  2. "تعرف على المقر الرئيسي لشركة آبل!"، apple-wd، 10-3-2016، اطّلع عليه بتاريخ 25-6-2019.بتصرّف.
  3. "كاليفورنيا.. "الولاية الذهبية" في أميركا"، الجزيرة ، 26-11-2015، اطّلع عليه بتاريخ 25-6-2019.بتصرّف.
  4. عماد أبو الفتوح (10-5-2012)، "ما هو سر نجاح شركة ابل ؟ 5 أسباب جعلت من Apple أنجح شركة في عالم التقنية"، majnooncomputer، اطّلع عليه بتاريخ 25-6-2019.بتصرّف.